الرئيسية بالفيديو .. نور الشريف: أمريكا قتلت السادات وبدأت تكشّر عن أنيابها بباسم يوسف

بالفيديو .. نور الشريف: أمريكا قتلت السادات وبدأت تكشّر عن أنيابها بباسم يوسف

أكمل المقال
جسّد الفنان نور الشريف تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في شئون مصر في صورة الإعلامي باسم يوسف وغيره.

وقال نور في سياق حوار مطوّل على فضائية mbc مصر مع الإعلامية منى الشاذلي: "أمريكا بدأت تكشّر عن أنيابها بباسم يوسف وغيره عندما تدّخل البيت الأبيض لمنع التحقيق معه، وأمريكا أيضا هي التي قتلت أنور السادات، والغريب أن الرئيس مرسي أعطى وساما للسادات وفي الوقت نفسه كرّم أحد المدبرين لقتله وأجلسه في الصفوف الأولى باستاد القاهرة في احتفالات أكتوبر، فما هي وجهة نظره؟! وكيف يكرم القاتل والمقتول؟!".

وعن الأحوال التي تمر بها مصر، قال نور: "أنا في غربة داخل مصر، فأنا لا أرى قنوات فضائية ولا أقرأ جرائد، فقط أشاهد المباريات الأجنبية، وقناة أفلام المهرجانات الأجنبية، وأسمع موسيقى وأقرأ كثيرا جدا".

وأردف: "قرارات الرئيس التي تتغير تاني يوم أفقدتني توازني وهدوئي، وأستعجب من طول بال الناس لأنهم يشاهدون هذا الهراء وهذا الكذب وانعدام الضمير والأخلاق، ومع الأسف البعض يتاجر بالدين لكي يفرض علينا أشياء ضد مصلحة البلد، ولا يوجد أحد يحب هذا البلد بجد".

وبسؤاله عما إذا كان منزعجا من الجنسية الأمريكية التي يحملها أبناء الرئيس، أجاب: "أكيد.. ولازم يتنازلوا عنها لأنهم أبناء رئيس مصر، مصر صاحبة الحضارة الجبّارة، مصر القبطية والرومانية والإسلامية، مع احترامي لكل إنسان ومبادئه".

وأضاف: "ربطتني بمبارك علاقة قوية طوال ثلاثين عاما وكان يهاتفني، وعرض عليّ مناصب في عهده ورفضتها، وماينفعش نقول 30 سنة فساد، فلا يوجد حاكم ملاك، ولا يوجد حاكم ينال رضا الشعب بالكامل".

واستطرد: "هل من الذوق أن يتم تجديد حبس مبارك في يوم عيد تحرير سيناء وهو الذي رفع العلم على أرضها من قبل، وكنت أنا بصحبته مع عدد من الفنانين؟!".

وعن رأيه في رجوع الجيش مرة أخرى ليحمي الدولة المدنية، قال: "الجيش هو خط الدفاع الأخير، وما حدث في لبنان حدث لعدم وجود جيش، وما حدث للعراق بسبب تدمير الجيش، بينما سوريا صامدة بسبب وجود جيش، فأنا استفزتني كلمة "العسكريين يرجعوا"، فإذا تعرضنا للضرب من الذي سيحمينا، ولو طلبت من الجيش أن يرجع ثكناته سأكون مختلا عقليا".

وشدد: "أنا مسلم وحجّيت واعتمرت أكثر من مرة، وأعتبر نفسي قارئا معقولا في الدين، وبرغم ذلك لم أفهم خطبة الرئيس في مسجد في السودان".

وأشار نور: "كان فهمي أن الإخوان أكثر قوة وتنظيما، وكنت أراهن على نجاحهم، لكن فشلهم جاء أسرع مما توقعت، وتصرفات الجماعة تسيء إلى الرئيس وتُظهره بشخصية الضعيف، ولو قابلت الرئيس سأطلب منه الشفافية، ولا بد أن يوضح العلاقة بينه وبين جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة، وأنا لو مكان الرئيس لحبست جماعة الإخوان".

وتمنى نور في اللقاء أن يذهب الرئيس للقداس القادم في الكنيسة البطريركية لأنه رئيس لكل المصريين.

وحذر نور من ثورة الفقراء قائلا: "لا أحد يعد الناس بالعدالة الاجتماعية، فهذه كذبة وانتهت، ومرتبات المعاشات التي رفعتها الدولة هيدفعوها السنة الجاية منين؟!".

من ناحية أخرى تكلم نور عن أعماله الفنية وعن حبه الشديد لإعادة المشاهد قائلا: "زملائي يندهشون مني بسبب حبي الشديد لإعادة المشاهد، لأني تلميذ المخرج الكبير محمد فاضل، وعندما بدأنا كان لا يوجد مونتاج، فكنا نكرر المشاهد كثيرا للتأكد من دقة العمل".

وأضاف: "الاندماج في تجسيد الشخصية بنسبة 100% يبقى غيبوبة وليس فنا، لأن الإبداع وقتها لا يكون محسوبا ولا يعرف الفنان أن يعيد المشهد مرة ثانية".

وبسؤاله عن تجربته لأي مهنة عمل أخرى أجاب: "جربت مرة وخسرت، والعمل الوحيد الذي نجحت فيه هو أنني أنتجت لأنه في صميم عملي، وأنتجت أشياء أنا فخور بها جدا مثل أول فيلمين للمخرج سمير سيف، وأول فيلم للمخرج محمد خان".

ويشارك نور الشريف حاليا في بطولة مسلسل "خلف الله" المرشح للعرض على الشاشة في شهر رمضان المقبل، ويقدم من خلاله شخصية شيخ صوفي يعيش في حيرة شديدة بين أهل قريته، بالإضافة إلى تسليط الضوء على سحر الجو الصعيدي وبعض القيم في مجتمعنا التي أصابها الخلل.

"خلف الله" تأليف زكريا السيلي، وإخراج حسني صالح، وبطولة نور الشريف، عبير صبري، صبا مبارك، مي سليم، سميرة عبد العزيز، لقاء سويدان، أحمد حلاوة، خليل مرسي، بهاء ثروت، أحمد الشافعي، مدحت تيخة، سلمى غريب، وريهام نبيل.
شاهد جزءا من لقاء نور الشريف في "جملة مفيدة"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق