الرئيسية رئيس البورصة: مستعد للتنحي لأنى كنت عضو بـ"الحزب الوطني"

رئيس البورصة: مستعد للتنحي لأنى كنت عضو بـ"الحزب الوطني"

أكمل المقال
المصدر موقع محيط

أكد الدكتور خالد صيام رئيس البورصة المصرية إمكانية تنحيه اذا ارتأى الشعب ان من ينتمي للحزب الوطنى "لابد وأن يرحل"، نافيا أنه كان في لجنة السياسات بالحزب، مشيرا أنه كان في اللجنة الاقتصادية وشارك في إعداد العديد من القوانين الاقتصادية الايجابية والهامة التي اتخذت في الفترة الأخيرة بصفته رجل قانون في المقام الأول.
وقال صيام لبرنامج "العاشرة مساء" مساء الأحد أنه لم يقدم استقالته لكنه أبدى الرغبة فى تقديمها بسبب الجو العام الذي رأى أنه أصبح يتعامل مع كل من يشغل وظيفة عامة قبل 25 يناير كأنها "وصمة" ، مؤكدا أن أساس عمله هو مكافحة الفساد في سوق الأوراق المالية وإحالة مرتكبي الفساد إلى نيابة الأموال العامة.
وأشار إلى رفض الفريق أحمد شفيق رئيس حكومة تسيير الاعمال لرغبته في الاستقالة حيث طالبه بالاستمرار واعتبار نفسه "رئيس وزراء البورصة" فى حين يتولى شفيق شئون المتابعة والادارة.
وأكد رئيس البورصة أنه سيتم استئناف العمل بالبورصة اليوم الثلاثاء ، موضحا أن هذا القرار اتخذ بعد التأكد من توافر مجموعة من الشروط والظروف المواتية في مقدمتها وجود خدمات اتصال "انترنت" وخدمات بنكية كاملة ، و تخفيف ساعات حظر التجوال إلى اقصى حد ممكن ، مشيرا إلى أن الأصل في أي بورصة هو حرية الدخول والخروج من السوق في أي وقت أي الشراء والبيع في أي وقت .
كما أكد أن البورصات لا تفتح أو تغلق بسبب وجود أخبار جيدة أو غير جيدة لكن من حق المستثمر الشراء او البيع طبقا لرغبته، مشيرا أن أكبر الخاسرين خلال اليومين محل الخلاف هم صغار المستثمرين الذين يعملون بـ"المارجن" أو "الهامش" حيث أجبرهم المقرض على البيع مع انخفاض أسعار الأسهم.
وحذر صيام من أن استمرار اغلاق البورصة سيأتي بنتائج خطيرة ، موضحا أن إغلاق البورصة لمدة تزيد عن 40 يوما يؤدى لشطبها من المؤشرات العالمية الذي يؤدي بدوره لاتخاذ قرارات حتمية من قبل مدير صناديق الاستثمار بتصفية استثمارتها في تلك البورصة ، مشيرا الى أن هناك حقيقة علمية تؤكد أن "الثروة تصنع في الأزمات".
وأوضح صيام أن أكثر ما يقلقه أن يتركز عمله في الفترة القادمة على الدفاع عن قراراته وموقفه وهو ما حدث بالفعل، مشيرا أنه كان ينزل طوال الأسبوع الماضي الشارع لشرح أسباب الرغبة في فتح البورصة وعدم إلغاء تداولات يومي 26و27 يناير لمجموعات المستثمرين المطالبين بإلغائها في حين لا يرى هؤلاء سوى أنهم خسروا أموالهم. وبسؤاله عن حجم الفساد فى البورصة المصرية وعلاقته بفساد السلطة أكد صيام أن الفساد في البورصة هو فساد في المجتمع، وأن الفساد في أي بورصة يسمى بـ "فساد ذوي الياقات البيضاء" وأن زيادته نتيجة لزياد الفساد فى المجتمع بوجه عام.
وقال إنه لا يعلم إن كان نجل الرئيس السابق جمال مبارك من أكثر المستفيدين بالبورصة المصرية ام لا ، مؤكدا أنه طوال فترة عمله كرئيس للبورصة أو كنائب لرئيس هيئة الرقابة لم يتم الاتصال به من قبل أي طرف مسئول لاتخاذ قرارات أو قبول "واسطة".
واستطرد قائلا: "لم يحدث اى حماية للفساد فى حدود مسئوليتي ، لكن حجم الاموال الزائدة يزيد قدرة الافراد فى زيادة التلاعب".
كما نفى صيام سماح البورصة بتدخل جمال مبارك الذى يمتلك أسهم بشركة "هيرمس" بان يكون له "امتيازات او دلال"، مؤكدا تحريك هيئة الرقابة المالية لدعوى ضد الشركة لبعض المخالفات.
من جانبه ، حذر هشام عز العرب رئيس البنك التجاري الدولي فى مصر فى مداخلة تليفونية بالبرنامج من استمرار اغلاق البورصة قائلا "لو استمرينا فى عدم التدوال ..مش حتقوملينا قومة وقد نتعرض لمصيبة أكبر "، فضلا عن احتمالية اغلاق البورصة بشكل نهائى اذا مر وقت معين من الاغلاق طبقا للمؤشر الدولى وكذا الاستثمارات الاجنبية.
وطالب عزب العرب بإعطاء الرقيب صلاحيات قانونية أكبر، منتقدا بعض القوانين الخاصة بالبورصة حيث ان القانون الحالى لا يعطى الرقيب القدرة على محاسبة المتلاعبين كما ان هذه القوانين غير كافية لمتابعة الرقيب لتجاوزات المضاربين.
وتعقيبا على ذلك، أكد صيام أن هيئة الرقابة المالية كانت قد تقدمت بـ 5 مشروعات قوانين للبرلمان ، تمكن الرقيب من امتلاك ادوات تردع التلاعب بشكل فورى، مقترحا تمكين الرقيب سلطة قضائية تسمح له فرد غرامة فور ثبوت التلاعب على غرار ما يحدث فى بعض القوانين مثل الولايات المتحدة وفرنسا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق