الرئيسية وزير التعليم : تقويم سلوك الطلاب يقلل نسبة الغياب - قطر

وزير التعليم : تقويم سلوك الطلاب يقلل نسبة الغياب - قطر

أكمل المقال
المصدر جريده الرايه

تنتظم الدراسة اليوم بجميع مدارس الدولة ، في أول يوم لبداية الفصل الدراسي الثاني ، بعد انتهاء عطلة منتصف العام الدراسي.
 
وفي اطار تطبيق المعايير الرامية الى تطوير نظام المدارس الخاصة أنجز المجلس الأعلى للتعليم توحيد الرزنامة المدرسية وتنسيق اجازات المدارس الخاصة والمستقلة لتصبح مشتركة بين المدارس المستقلة والخاصة سعيا منه لطرح البدائل والخيارات التعليمية امام اولياء الأمور دون تأثير على المكتسبات الاجتماعية وبالأخص لمن لديهم أبناء في المدارس المستقلة وبعضهم في المدارس الخاصة في الدولة.
 
وقد رحب عدد من أولياء الأمور بهذه الخطوة وأشادوا بالجهود التي بذلها المجلس في هذا التوجه مما سييسر لهم متابعة ابنائهم في المدارس بسهولة ودون تعقيد بسبب اختلاف أوقات الإجازات بين المدارس المختلفة في الدولة.
 
وفي هذا الخصوص أدلى سعادة السيد سعد بن إبراهيم آل محمود وزير التعليم والتعليم العالي الأمين العام للمجلس الأعلى للتعليم بتصريح بمناسبة بداية الفصل الثاني من العام الدراسي جاء به “ أشيد بجهود المعلمين والقادة التربويين الذين كانوا دائما رهان المجلس الاعلى للتعليم في تحقيق أهدافه وتطلعاته نحو توفير نظام تعليمي عالمي يعزز القيم الدينية والوطنية ويؤهل الطلاب لمواجهة تحديات سوق العمل، واليوم ومدارسنا تستأنف عامها الأكاديمي نتواصى بالمضي قدما في ترجمة طموح قيادتنا وإستراتيجية المجلس الاعلى للتعليم المستمدة من رؤية قطر 2030 .
 
وأن نسعى معا وبجهود متكاملة نحو تطوير الأداء الاكاديمي وإكساب طلابنا المعارف والمهارات اللازمة وإتاحة فرص البحث والإبداع والتناول الفكري والاستفادة من التكنولوجيا في العملية التعليمية وتمكينهم من مجاراة التطور المتسارع في العلوم والتكنولوجيا وتعزيز مكتسباتهم القيمية ليصبحوا مواطنين صالحين لوطنهم ولأنفسهم ولن يتأتى لنا ذلك دون المشاركة الفعالة لأولياء الأمور ومجالس الأمناء. وقال : علينا جميعا ان نستثمر قراءاتنا وتقييمنا لما تم في الفصل الأول لتجويد الأداء حتى نتمكن من ترجمة أهدافنا وبنجاح الى واقع ملموس في مخرجاته التعليمية ".
 
واضاف: أحث أبنائي الطلبة أن يبدأوا فصلهم الدراسي الثاني بجد وأن يقتنصوا الوقت في تطوير مداركهم والاستزادة من العلم ويقدروا لمعلميهم عطاءهم وتفانيهم.
 
وقد استعدت المدارس لبداية الفصل الدراسي الثاني في 168 مدرسة مستقلة في المراحل التعليمية المختلفة من مراحل الطفولة المبكرة وحتى الثانوية بجانب 273 مدرسة خاصة وروضة بالاضافة الى 7 من مدارس التعليم الموازي وفي اطار المهام التي تقوم بها هيئات المجلس وأجهزته سيستأنف موظفو المجلس الأعلى للتعليم زياراتهم الى جميع المدارس للمتابعة وجمع المؤشرات للتأكد من انتظام الدراسة والالتزام بالسياسات والمعايير المنظمة للعملية التعليمية إداريا وتربويا وتعليميا وسيستمر المجلس في اجراءات التقييم والتقويم لجميع البرامج التعليمية والانظمة التي شرع في تنفيذها حديثاً سعيا لتطويرها ودراسة التحديات وسبل تذليلها. وأكد البيان ان المجلس لمس مؤشرات ايجابية لتطبيق سياسة تقويم سلوك الطلاب خلال الفصل الاول وانعكس ذلك في معدلات حضور الطلاب والانضباط السلوكي بالمدارس خلال الفترة الماضية . وقد تضمنت السياسات الخاصة بهذا الشأن مكافآت للطلاب الملتزمين بالحضور للمدرسة بنسبة تتراوح مابين 98-100% طوال العام الدراسي ودرجات إضافية.
 
كما رصد المجلس الأعلى للتعليم العديد من الادلة على التحسن الملموس في التزام أولياء الأمور بدعم العملية التعليمية في المدارس ووعيهم بدورهم في تطوير تعلم أبنائهم.
 
 
هذا ويوجه المجلس المدارس على استمرار الجهود النوعية في تنفيذ معايير المناهج ودعم الطلاب وفقا لاحتياجاتهم وقدراتهم و تحليل النتائج التي تم رصدها لكل طالب خلال الفصل الأول من خلال التقييم المستمر وتحديد مجالات الضعف لديه وتقديم الدروس الاضافية والاثرائية وتعزيز مهاراتهم ومتابعة الإجراءات الخاصة برفع مستوى تحصيلهم والاستمرار في تعزيز قيم الطلاب والحرص على اتاحة فرص اكتساب سمات الشخصية الحميدة ودعم ايجابياتهم وتقويم سلبياتهم واتاحة فرص الحوار الفكري والثقافي من خلال البرلمان الطلابي .
 
ودعا المجلس أولياء الأمور لمضاعفة جهودهم للوصول لأفضل النتائج و للنهوض بأبنائهم إلى مستويات عالية من التعليم والتقدم في حياتهم لمستقبل أفضل كما دعاهم لمزيد من التواصل لتعزيز تعلم أبنائهم وحث المجلس، مجالس الأمناء على تفعيل أدوارهم وتنشيط فعاليات الدعم والمتابعة للمدرسة .ووجه المجلس الأعلى للتعليم الدعوة الى شركاء العملية التعليمية المنتسبين الى المدارس المستقلة والخاصة وأولياء الأمور لدعم التقدم الذي أحرزته دولة قطر في نتائج الاختبارات الوطنية والدولية في سياق الأدلة التي قدمت على حصول دولة قطر على مراكز جيدة في التقدم بقطاع التعليم ، نتيجة للجهود المبذولة في تطوير مستوى التحصيل الاكاديمي ودعم التقدم النوعي للطلاب وفقا لنتائج الاختبارات الوطنية، أو اختبارات البرنامج الدولي لتقييم الطلبة "بيزا (PISA). فضلا عن التقدم الإيجابي في نتائج التعليم الحاصل في مدى زمني يقاس بأنه قصير مقارنة بتجارب دول متقدمة في هذا المجال .
 
ووجه المجلس الشكر للمدارس المستقلة والخاصة وتمنى لهم عاما موفقا ودعاهم إلى مواصلة خططهم في تحسين التعليم في دولة قطر وتقديم نماذج وطنية في الاستثمار في الطلاب مستقبل الغد.
 
ورحب المجلس الأعلى للتعليم بالتواصل مع الطلاب واولياء الامور عن طريق مركز المعلومات خلال الفترة الصباحية من الساعة 7 – 2 ظهرا في برج المجلس الأعلى للتعليم وعن طريق الخط السريع 155.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق