الرئيسية جدل مصري بشأن تعامد الشمس على معبد الملكة حتشبسوت

جدل مصري بشأن تعامد الشمس على معبد الملكة حتشبسوت

أكمل المقال



آلاف السياح يتقاطرون في كل عام إلى مصر لمشاهدة ظاهرة فلكية غريبة، ألا وهي تعامد الشمس على معبد أبو سمبل الشهير مرتين في العام. هل هناك معابد أخرى تعرف هذه الظاهرة؟ النقاش يدور الآن بين الأثريين حول معبد حتشبسوت.

 تشهد الأوساط الأثرية بصعيد مصر جدلا واسعا وتباينا في الآراء بشأن تعامد الشمس على قدس أقداس معبد الملكة حتشبسوت غرب مدينة الأقصر. وكان الباحث الأثري المصري مصطفى وزيري قد كشف مؤخرا عن أن دراسات يقوم بها أشارت إلى أن الشمس تتعامد على قدس الأقداس بمعبد الدير البحري الذي شيدته الملكة حتشبسوت، وأن الشمس تشرق على قدس أقداس المعبد الملكة حتشبسوت، وأنها تشرق من فوق معبد الكرنك الشهير شرق مدينة الأقصر الذي يواجه معبد حتشبسوت، إذ أن المعبدين شُيدا على خط مستقيم شرق النيل وغربه، وأن التعامد يتم على غرار ما يجرى في معبد أبو سمبل الشهير جنوب أسوان، والذي يحدث في 22 أكتوبر / تشرين أول وفي 22 فبراير / شباط من كل عام.

وكشف الباحث المصري الذي يشغل منصب المدير العام لمنطقة آثار القرنة في الأقصر أنه رصد تعامد الشمس على قدس أقداس معبد حتشبسوت في يوم 21 من شهر ديسمبر / كانون أول، وأن الدراسات تشير إلى إمكانية أن يتم التعامد في 21  أغسطس / آب أيضا. غير أن التعامد لم يحدث اليوم بعد أن قام العلماء برصد ومراقبة الحدث الذي كان متوقعا مع شروق الشمس.

خلاف أثري حول تعامد الشمس في "حتشبسوت"

غير أن الدكتور منصور بريك، المدير العام لمنطقة آثار الأقصر ومصر العليا، يعارض هذا الرأي ويقول إنه ليس من السهولة رصد أو تأكيد مثل هذا الحدث، وأن الأمر يحتاج إلى بحوث مشتركة من مهندسين وعلماء مساحة وعلماء فلك قد تستغرق خمس سنوات.


معبد حتشبسوت غربي الأقصر: هل يشهد ظاهرة تعامد الشمس أيضاً؟


واستبعد بريك حدوث ذلك التعامد، مشيرا إلى أن هناك بعثة أثرية بولندية تعمل بمعبد الملكة حتشبسوت منذ 30 عاما لم تتوصل خلالها إلى أية معلومات مؤكدة بحدوث تعامد للشمس على قدس أقداس المعبد على غرار ما يجرى في معبد أبو سمبل جنوبي أسوان. وقال إن من روج لمثل هذا الحدث في السابق هم مجموعة من الانكليز الذين ينتمون لطائفة "عبدة آتون وأوزوريس" الذين يأتون إلى مقبرة رع موسى، وزير الملك اخناتون، ليؤدوا صلواتهم أمام لوحة الشمس المجنحة بالمقبرة التي تقع بمنطقة مقابر الأشراف وسط آثار القرنة غرب الأقصر.

ويرفع هؤلاء خلال هذه الصلوات، حسب بريك، أيديهم إلى لوحة الشمس المجنحة تارة وتارة أخرى يتخذون الوضع الآتوني، أي وضع أيديهم على صدورهم وهم يرددون أناشيد وتراتيل هي جزء من طقوس وصلوات المصريين القدماء، ثم يسجدون في خشوع أمام لوحة الشمس المجنحة قبل أن يمارسوا طقوسهم التي تنتهي بالبكاء مع غروب الشمس. كما يأتون إلى معبد أبيدوس بمحافظة سوهاج للحج ولإقامة حفلات زواجهم وفق طقوس الزواج في مصر القديمة.

لكن الأثري مصطفى وزيري، مدير منطقة آثار القرنة، تمسك برأيه في حدوث التعامد على قدس أقداس معبد الملكة حتشبسوت في 21 ديسمبر / كانون أول في كل عام، وإمكانية حدوثه يوم 21 أغسطس/ آب. لكن عملية الرصد والمراقبة أكدت عدم حدوث ذلك، وبذلك يبقى باب السجال بين الأثريين مفتوحاً حول إحدى الظواهر الفلكية المثيرة في معابد مصر القديمة.


(س ج / د ب أ)

مراجعة: أحمد حسو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق