صلاح الامام يكتب : الانقلاب و ملاحم آخر الزمان

أكمل المقال
من يقرأ (النهاية فى الفتن والملاحم) للحافظ ابن كثير، وماورد فيه من أحاديث وأقوال عن السلف الصالح بشأن فتن آخر الزمان، وكيف أنه سيأتى زمن يصبح القابض على دينه كالقابض على الجمر، يقتنع تماما أننا نعيش هذه الايام، نعيش زمن الفتن والملاحم ..

الانقلاب فى مصر جزء من فتن آخر الزمان، لأنه ليس مجرد عزل رئيس وحل برلمان وإلغاء دستور، لكن الانقلاب صاحبه هجمة شرسة على الاسلام ورموزه وثوابته، فى نفس الوقت الذى علا فيه شأن الفسقة والمجرمين وأعداء الاسلام، وظهر المنافقون، فانقلبت كل الموازين...، وتحققت كل العلامات الصغرى للساعة، ومنها:
ـ يصدق الكاذب ويكذب الصادق
ـ يؤتمن الخائن ويخون الامين
ـ يأخذ القضاء الرشوة
ـ تكثر شهادة الزور
ـ تكثر القينات والمعازف
ـ كثرة الهرج (القتل)
ـ يسود كل سوق فجارها
ـ يحكم القوم صغيرهم (صغيرهم شأنا وعلما وقدرا ....)
ـ يوسد الأمر لغير أهله
ـ يحترم الرجل مهابة شره
ـ يتعالى الحفاة الرعاع فى البنيان (برج خليفة مثال)
ـ يتكلم الحديد
ـ ظهور أناس يأكلون بألسنتهم (الاعلاميون)
ـ تلد الأمة ربتها (يعين الوزير الرئيس)
ـ تأكل الأم من كسب فرج ابنتها وتأكل البنت من كسب فرج أمها
ـ يصبح المؤمن ذليلا والفاجر عزيزا جليلا
وهناك علامات أخرى كثير ة غير ما سبق أنبأنا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، على أنها علامات الساعة الصغرى، وكلها ظهرت بشكل قطعى ويقينى، وكلها تؤكد على حقيقة واحدة، وهى انقلاب الموازين فى كل شىء.
الانقلاب فى مصر جزء من هذه الفتن، ولن يسقط أو ينتهى فى المستقبل القريب، بل هو مقدمة لكثير من الفتن والملاحم، وانظروا لما يجرى لعموم المسلمين فى بلدان كثيرة، كيف يتم إبادتهم بأساليب وحشية ولا أحد يتكلم، وذوى التفكير المحدود هم الذين يغفلون الربط بين ما يجرى فى مصر الآن وما يجرى للمسلمين فى كل بلدان العالم .. 
زمن البلاء قد حل فاستفيقوا وانتبهوا.
كلنا مبتلون، فمن يتمسك بالحق ويقبض عليه رغم كونه كالجمر فهو من الفرقة الناجية..
اللهم ثبتنا على الحق، وانصرنا على سحرة هذا الزمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق