إنجازات الرئيس السابق وحرمه وابنه كانت تأتي في الامتحانات كل عام

أكمل المقال
المصدر الاهرام
تعددت محاولات القص واللصق الفاشلة التي أدخلها بعض الوزراء المتقاعدين علي كرسي الوزارة في النظام البائد‏.‏وجاء قرار إجازة نصف السنة بسبب الظروف التي مرت بها البلاد لتكون بمثابة طوق النجاة للمسئولين عن وضع المناهج بعد أن أجبرتهم علي حذف جزء من المقررات الدراسية فلم يجدوا أمامهم خاصة في المواد النظرية مثل الدراسات الاجتماعية للصفوف الابتدائية والاعدادية والتاريخ للمرحلة الثانوية إلا تلك الأجزاء التي كانت تتحدث عن إنجازات الرئيس السابق وحرمه وابنه وهي الأجزاء التي كان كثير من التلاميذ يحفظونها عن ظهر قلب وكثير من كانت تأتي في الامتحانات رغم عدم اقتناع حتي واضعي المناهج والأسئلة بما تتضمنه من معلومات‏.‏
وتعليقا علي هذا الموضوع قال الدكتور أحمد جمال الدين موسي وزير التربية والتعليم أنه غير مسئول عن حذف تلك الأجزاء نهائيا مما يؤكد أن واضعي المناهج والمقررات هم الذين بادروا من جانبهم بحذف تلك الأجزاء التي لم يكن لدراستها أي مبرر‏.‏
وأعلن مسئولون في الوزارة ان جميع المناهج الدراسية لجميع الصفوف بدأ إعادة النظر فيها من جديد عقب قيام الثورة إلا أنهم أوضحوا أنه للأسف لن يتم ادخال التعديلات المقترحة علي المناهج إلا في العام الدراسي بعد القادم خاصة أن كتب السنة الدراسية الجديدة‏2012/2011‏ تم إعدادها وسوف تبدأ المطابع في طباعتها خلال أيام ولا يمكن تأخيرها أكثر من ذلك‏.‏
وهنا أوضحت المصادر أن التعديلات التي حاول الوزير السابق الدكتور أحمد زكي بدر ادخالها بعد الاستعانة ببعض العلماء وشيوخ الأزهر والبابا شنودة لم يتم الرد عليها من تلك الجهاز التي استعان بها حتي الآن وبالتالي راح هذا الاتجاه أدراج الرياح‏.‏
ولكن ما يشار إليه أن الجهود السابقة أسفرت عن حذف وادخال تعديلات وتصحيح بعض الأخطاء التي ظهرت في الكتب المدرسية في العام الحالي وهي التعديلات السريعة التي ل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق