بلاتر: نحتاج إلى «زلزال» لسحب تنظيم كأس العالم من قطر عام 2022

أكمل المقال
قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر، اليوم الجمعة، في مراكش، إن التقرير المتعلق بملف كأسي العالم 2018 و2022. الذي تحوم عليه شبهات الفساد سينشر «بالشكل المناسب»، مؤكداً أن الأمر يحتاج «إلى زلزال فعلا» لسحب تنظيم كأس العالم من قطر عام 2022.
وأضاف بلاتر، بأن التقرير سينشر عندما تنتهي الإجراءات بحق الأفراد التي وردت أسماؤهم في التقرير، وذلك إثر تصويت بالإجماع لأعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي خلال الاجتماعات التي عقدت اليوم في مراكش على هامش كأس العالم للأندية ـ حسب (الشرق الأوسط).
لكن بلاتر أكد مرة جديدة أن الفيفا لن يناقش إطلاقا مسألة منح شرف تنظيم كأس العالم لروسيا وقطر وإعادة التصويت لأنه «لا توجد أسباب قانونية لسحب قرار اللجنة التنفيذية» بحسب قوله.
وقال بلاتر «طلبت من أعضاء اللجنة التنفيذية التصويت لمصلحة نشر التقرير المقدم من غرفة التحقيق، وقد وافقت اللجنة التنفيذية بالإجماع على الطلب من غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاقيات في فيفا بنشر التقرير بالشكل المناسب لدى الانتهاء من الإجراءات بحق الأشخاص الواردة أسماؤهم فيه».
وأضاف بلاتر: «استغرقت الإجراءات في هذا التحقيق وقتا طويلا للوصول إلى هذه النقطة، وأتفهم بعض الأصوات المنتقدة».

واعتبر بلاتر .
وقال: «نحتاج فعلا إلى زلزال، إلى عناصر جديدة في غاية الأهمية لسحب كأس العالم من قطر».
وكان رئيس غرفة التحقيق في لجنة الأخلاقيات التابعة لفيفا المحامي الأميركي مايكل غارسيا الذي وضع التقرير، استقال الأربعاء الماضي احتجاجا على الطريقة التي تعامل بها مسؤولو الفيفا مع ملف التحقيق.
وعزا غارسيا استقالته إلى رفض الفيفا الثلاثاء الماضي الاستئناف، الذي تقدم به للاحتجاج على التحليل الخاص بتقريره في ملابسات منح مونديالي 2018 و2014 إلى روسيا وقطر.
كما أضاف في البيان الذي أرسله إلى الاتحاد الدولي مكتب المحامين الذي يعمل لديه في الولايات: «لست موافقا على قرار لجنة الاستئناف في الفيفا» أي رفض طلبه.
واستخدم غارسيا كلمات قاسية: «خلال عامين من عملي بصفة رئيس مستقل لغرفة التحقيق في لجنة الأخلاقيات التابعة للفيفا، اعتقدت بأن هذه اللجنة تحقق تقدما حقيقيا؛ لكن في الأشهر الأخيرة تغير الأمر».
وذكر غارسيا أنه قدم تقريره في 5 سبتمبر (أيلول)، وحدد فيه «مشاكل جدية وكبيرة في عملية الترشيح والاختيار»، وطالب بنشره كاملا؛ لكن القاضي الألماني هانز يواكيم ايكرت رئيس الغرفة القضائية في لجنة الأخلاقيات وقف ضده منذ البداية.
وكان الكثير من المسؤولين في عالم كرة القدم طالبوا بنشر التقرير كاملا من بينهم رئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني ونائب رئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحاد الأردني الأمير علي بن الحسين؛ لكن بلاتر اعتبر في وقت سابق بأن نشره يضر بمصداقية الشهود.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق