سلطان لـ شفيق: الرجولة أن تواجه الأحداث.. لا أن تهرب

أكمل المقال


قال عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط، أن الخلاف حول نصوص الدستور الجديد ظاهرة صحية, متوقعا احتدام النقاش بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة مما سينتج بدوره أعظم دستور فى العالم.

وقال سلطان، في حوار مع جريدة "المصريون" موجها كلامه لرئيس حزب الدستور محمد البرادعى: "حتى الآن لم نسمع منك أى شىء فى إطار النهضة أو التنمية أو المصلحة الوطنية وما نراه منك فقط هو التأليب، ومحاولة إفشال التجربة الديمقراطية، وكأن هناك عداء بينك وبين الديمقراطية".

وأضاف "أما حمدين صباحى فأرجو أن يعود إلى سابق عهده وأن يتخلى عن التنافس "المذموم"، ويتحول إلى التنافس المحمود".

وتمنى سلطان أن يأتى المتهم أحمد شفيق ليقدم نفسه للعدالة ويبرئ نفسه؛ لأن المتهم برئ حتى تثبت إدانته، معتبرا أن فكرة الهروب تناقض فكرة الرجولة.. لأن الرجولة أن تواجه الأحداث بصدرك كما واجهناها بميدان التحرير ولم نغادر.

وشدد سلطان على أن الشعب المصري هويته إسلامية، ويجب إدراك أن كثيرًا من الأفكار على مدار سنوات طويلة حاولت قمع وتغيير هذه الهوية لكنها لم تستطع.

وانتقد سلطان القوى والشخصيات التي تعمل على تأليب الشارع ومحاولة إفشال التجربة الديمقراطية، لافتا إلى أننا لا نسمعهم يتحدثون عن برامج للنهضة أو للتنمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق