تعليم 50 مليون صيني اللغة العربية!

أكمل المقال
صرح مسؤول صيني أن بلاده متجهة من خلال اتفاقية وقعت مع شركة سعودية متخصصة في التعليم والتدريب عن بعد، إلى زيادة نسبة المتحدثين بالعربية بين صفوف مواطنيها، مؤكداً إلى أهمية التوجه الذي سيعمل على تعزيز المعرفة بالحضارة الإسلامية العريقة بين صفوف الأقلية الإسلامية في بلاده بشكل خاص وبين عامة الشعب بشكل عام. 

وأبان المسؤول الصيني الذي وقع أمس الأول في دبي، عقد الاتفاقية مع شركة (التعليم والتدريب عن بعد السعودية)، إن الشراكة بين بلاده وبين الحضارة العربية، هي شراكة قديمة وأثرية امتدت على مدى عصور وقرون ماضية، وتحديداً منذ نشأة طريق الحرير الذي شهد من خلاله وصول الدين الإسلامي إلى بلاده، بجوار التعاون الاقتصادي الذي مازال قائماً حتى اليوم.


 
من جانبه قال المهندس زهير أزهر الرئيس التنفيذي للشركة: تكمن أهمية هذه الاتفاقية بحاجة الصينين المسلمين بشكل خاص، في تعلم وإجادة لغة دينهم، خاصة وان أعداد الناطقين والمجيدين لها إجادة تامة مازال في حدود ضعيفة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق