الرئيسية مستقبل الحكم في مصر

مستقبل الحكم في مصر

أكمل المقال

 وثيقة سرية نشرها موقع "ويكيليكس" مؤخراً   نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، بالتزامن مع الموقع المتخصص في نشر الوثائق المسربة، وهي عبارة عن برقية دبلوماسية سرية، أرسلتها السفيرة الأمريكية بالقاهرة، مارغريت سكوبي، إلى وزيرة الخارجية، هيلاري كلينتون، ذكرت فيها أن مبارك، البالغ من العمر 82 عاماً، والذي يتولى السلطة منذ عام 1981، "من المرجح" أن يترشح لفترة سادسة.
وفيما قالت سكوبي، بحسب الوثيقة الصادرة في 19 مايو/ أيار 2009، إنه إذا جاء موعد الانتخابات الرئاسية، في سبتمبر/ أيلول 2011، "وكان مبارك لا يزال حياً، فإنه من المرجح أن يرشح نفسه مرة أخرى، وسيفوز حتماً ودون أدنى شك"، وتابعت أنه "سيبقى في السلطة حتى وفاته"، كما أعربت عن توقعاتها بأن الانتخابات الرئاسية المقبلة "لن تكون حرة أو نزيهة."
وتابعت سكوبي، في برقيتها، أن هناك "شكوك تسود حول من سيخلف مبارك"، إلا أنها ذكرت أن نجله جمال، السياسي البارز في الحزب "الوطني الديمقراطي" الحاكم، يبدو أنه "المرشح الأقرب"، كما تضمنت الوثيقة أسماء شخصيات أخرى قد تسعى للمنصب الرئاسي، منها عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات العامة، والأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى.
كما أشارت سكوبي، في برقيتها إلى وزيرة خارجيتها، إلى ما وصفته بـ"فتور" في العلاقة بين الرئيس المصري والرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، ولفتت إلى أن مبارك لم يقم بأي زيارة إلى واشنطن منذ عام 2004، أي بعد عام من "غزو العراق"، فيما جرت العادة أن يقوم بزيارة سنوية للعاصمة الأمريكية على مدار العشرين عاماً الماضية.
من جانبه، سعى وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، إلى التهوين من أهمية الوثيقة، بقوله إن "كل البرقيات الدبلوماسية الأمريكية التي تم تسريبها علي موقع ويكيليكس، والتي تتحدث عن مصر، تؤكد أن ما يقوله المسئولون المصريون في الاجتماعات المغلقة، هو ما يتحدثون به في العلن"، واعتبر أن هذه الوثائق تؤكد "قوة الموقف المصري"، بحسب ما نقل موقع "أخبار مصر" التابع للتلفزيون الرسمي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق