عاجل : المجني عليه بواقعة التعذيب في رابعة يبرئ الإخوان ويتهم الشرطة باجباره على اتهامهم

أكمل المقال
فجر “سايس الجراج ” المجني عليه في واقعة احتجازه وتعذيبه بالاعتداء عليه بالضرب وقطع إصبعه في محيط مسجد رابعة العدوية مفاجأة ، حيث نفى الاتهامات المنسوبة الى المتهمين المنتمين لتنظيم الإخوان ، وأكد امام المحكمة أن هؤلاء المتهمين أبرياء من الاعتداء عليه وهم اللذين أنقذوه من يد الاشخاص الذين عذبوه ، وأن الضابط الذى حرر المحضر أجبره على إتهامهم .


بدأت الجلسة فى الواحدة والربع مساء داخل غرفة المداولة ومنع القاضى حضور الصحفيين ، وأثبت حضور المتهمين اللذين ظهروا مبتسمين رافعين بيدهم شعار رابعة العدوية.


أثبتت المحكمة حضور المحامين اللذين رفضوا التحدث مع وسائل الاعلام وطلبوا من المحكمة اخلاء سبيل المتهمين الـ5 واستدعاء الضابط مجرى التحريات.


كانت النيابة احالت المتهمين الى محكمة الجنايات بعد أدانت التحقيقات شروعهم فى القتل، واحتجاز وتعذيب مواطن دون وجه حق وإحراز أسلحة بيضاء دون ترخيص.


وقال أمر الاحالة أن المتهمين أعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء سكين ومطواة وشوم، حيث حمل المتهم الأول شومة والثانى والثالث كلا منهما سكين ومطواة والخامس شومة، وتناوبوا الإعتداء على المجنى عليه بالضرب فى كافة أنحاء جسده ، وأحدثوا به الإصابات الموصوفة بتقارير الطب الشرعى المرفقة بالقضية، واصطحبوه بسيارة المتهم الخامس فى حالة إعياء شديدة لأحد المناطق النائية للتخلص منه قاصدين من ذلك إزهاق روحه، إلا أنه قد أوقف أثر جريمتهم لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو ضبطهم متلبسين بالجريمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق