«أوباما» يخالف وعود السلمية ويعلن حربا ثالثة في العالم الإسلامي

أكمل المقال
علقت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية على إعلان الرئيس باراك أوباما الحرب في سوريا ضد التنظيمات الإرهابية، بأن الرئيس الذي قضى ست سنوات في الرئاسة كرسها لإنهاء الحروب الأمريكية ظهر الليلة مخطابا الأمة كي يعلن حربا جديدة هي الثلاثة في العالم الإسلامي.

وقالت الصحيفة، إن الرئيس ظهر الليلة ليشرح للأمريكيين حرب مختلفة عن الحروب التي خضتها في العراق وأفغانستان.

وأضاف الصحيفة: تكثيف أوباما الضربات الجوية وإرسال أمريكيين للمساعدة في تدمير جماعة سنية متطرفة يعد نكسة كبيرة له بعد أن تعهد بإخراج الولايات المتحدة من دائرة الاستعداد لخوض حروب دائما.

وقال الرئيس الأمريكي في خطابه للأمريكيين بشأن خطته لمواجهة "داعش"، أنه "لن يتردد في مهاجمة مسلحي التنظيم في سوريا"، ولن يسمح بأي "ملاذ آمن" لهم في أي مكان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق