القوات العراقية تشن عملية عسكرية واسعة لاستعادة تكريت من تنظيم الدولة الاسلامية

أكمل المقال
 
(أ ف ب) - يشن نحو 30 الف عنصر من القوات العراقية ومسلحون موالون لها الاثنين، عملية واسعة بدعم من الطيران العراقي والمدفعية، لاستعادة مدينة تكريت، في واحدة من اكبر العمليات الهجومية ضد تنظيم الدولة الاسلامية منذ سيطرته على مناطق واسعة من البلاد في حزيران/يونيو.

وتعد هذه العملية الاكبر ضمن محاولات متكررة لاستعادة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين ومسقط رأس الرئيس الاسبق صدام حسين.

واتى انطلاق العملية بعد ساعات من زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي مقر قيادة العمليات في مدينة سامراء، جنوب تكريت، وتشديده على "حماية المواطنين"، في محاولة للحد من مخاوف حصول عمليات انتقامية بحق السكان السنة من قبل الفصائل الشيعية المشاركة بكثافة في العملية.

وقال ضابط برتبة لواء في الجيش لوكالة فرانس برس "بدأ قرابة 30 الف مقاتل من الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب والحشد الشعبي (غالبيته من فصائل شيعية) وابناء العشائر (السنية) عمليات تحرير مدينة تكريت وقضاء الدور (جنوب) وناحية العلم (شمالها)".

واشار الى ان القوات تتقدم نحو المدينة عبر "ثلاثة محاور اساسية باتجاه الدور والعلم وتكريت (...) كما سيتم التحرك بمحاور فرعية اخرى لمنع تسلل وهروب داعش"، الاسم الذي يعرف به التنظيم.

وتتقدم القوات نحو تكريت الواقعة عند ضفاف نهر دجلة، جنوبا من سامراء، وشمالا من قاعدة سبايكر وجامعة تكريت، وشرقا من محافظة ديالى التي كان العراق اعلن الشهر الماضي "تطهيرها" من الجهاديين.

وتتم العملية بغطاء ناري مكثف من المدفعية الثقيلة وطيران الجيش. ولم يتضح ما اذا شارك طيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن، بالقصف.

واشارت وسائل اعلام ايرانية الى ان الجنرال قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري، موجود في صلاح الدين لتقديم الاستشارة.

واوضح اللواء في الجيش العراقي ان القوات تتقدم بحذر تخوفا من "قيام داعش بهجمات انتحارية"، وهو تكتيك غالبا ما يلجأ اليه التنظيم الجهادي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق