"الداخلية" تزود مترو جمال عبد الناصر بشرطة سرية وكاميرات مراقبة وأجهزة "إكس راى"

أكمل المقال
أعدت وزارة الداخلية، الخميس، خطة جديدة لتأمين محطة مترو جمال عبد الناصر، لمنع أى محاولات لاقتحامها من قبل جماعة الإخوان خلال الفترة القادمة.

وتتضمن الخطة التى أشرف عليها اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، سرعة تركيب 8 كاميرات حول مداخل المحطة والشوارع الجانبية لها، ووضع كمين أمنى بامتداد شارع 26 يوليو، يصل إلى ميدان سليمان باشا، ويستمر على مدى الساعة.

وتدعيم قوات الأمن فى وسط القاهرة بعدد من أفراد الشرطة السريين، لكشف أى محاولات للتجمعات الإخوانية فى اتجاه محطة المترو وميدان التحرير.

وتشمل الخطة تدعيم شرطة النقل والمواصلات بإشراف اللواء السيد جاد الحق مساعد وزير الداخلية للنقل والمواصلات، بعدد من ضباط الشرطة وتوجيه 6 ضباط منهم إلى محطة جمال عبد الناصر، للمشاركة فى التأمين.

وأيضا وضع جهاز كشف المفرقعات عن بعد بالمحطة لتفكيك أى عبوة ناسفة قبل تفجيرها بواسطة الجهاز، الذى يبطل عمل الدائرة الكهربائية للقنابل، ومشاركة عدد من أمناء الشرطة السريين والاستعانة بأجهزة الكشف عن الحقائب المزودة بأشعة «إكس راى» الجديدة.

بالإضافة إلى مشاركة الشرطة النسائية، وانتشارها بالمحطة لتفتيش السيدات التى يتم الاشتباه فيهن المنتمين لجماعة الإخوان.

كان وزير الداخلية طلب من مدير شرطة النقل والمواصلات، أثناء مناقشة خطة تأمين المترو بوزارة الداخلية، تشديد إجراءات تأمين بمحطات المترو تهدف لحماية الركاب فى المقام الأول، ومنع أى محاولة لاختراق المترو أو تهديد ركابه، لأنه شريان المواصلات بالقاهرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق