اختفاء رئيس كوريا الشمالية انقلاب أم مرض

أكمل المقال
قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، إن الشائعات قد تزايدت في الآونة الأخيرة داخل كوريا الشمالية بسبب اختفاء الرئيس، كيم جونج أون، عن الأنظار منذ أكثر من شهر.

وبحسب الصحيفة، هناك شائعات حول الإطاحة برئيس كوريا الشمالية، بعد اختفاءه منذ نحو 37 يوما.

ويرجح كثيرون عبر الإنترنت، حدوث انقلاب ضده، وتولي شقيقته كيم يو جونح، الحكم في أكثر بلاد العالم عزلة.

وأضافت الصحيفة، أنه لايمكن مقارنة هذه الشائعات بما سيحدث غدا الجمعة، إذا لم يظهر الرئيس في الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 69 لكوريا الشمالية.

وأفادت الأنباء مؤخرا بأن كيم جونج، مريض للغاية، وأنه قد إزداد وزنا إثر حبه الشديد لتناول الجبن فضلا عن تعرض كاحله للكسر.

وشوهد كيم جونج أون آخر مرة في 3 ستمبر يدخن السيجار بجانب زوجته في بيونج يانج، وانتشرت الشائعات بأنه قد أصيب بمرض منعه عن الظهور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق