اخبار السودان اليوم الخميس 2014/10/2

أكمل المقال
اخبار السودان اليوم , اخبار الخرطوم , الخرطوم اليوم , اخبار الخرطوم اليوم , الخميس ,2014/10/2, اخبار ام درمان,اخبار الخرطوم ,اخبار خرطوم بحرى
رئيس حركة الاصلاح الان يطالب بوقف الحوار مع النظام

طالب رئيس حركة “الإصلاح الآن” السودانية المعارضة، غازي صلاح الدين، اليوم الأربعاء، الأحزاب المشاركة في عملية الحوار بنفض يدها من العملية الدائرة الآن، والاتجاه نحو إيجاد حلول للأزمة السودانيّة، بعيداً عن مراوغات النظام الحاكم.
وتأتي الدعوة احتجاجاً على رسالة رفعتها الحكومة السودانية إلى مجلس الأمن، وأكّدت فيها سير عملية الحوار بسلاسة. وأرفقت الرسالة بصورة لخريطة الطريق، التي وضعتها لجنة الـ “7+6″ برعاية المبعوث الأممي ثامبو أمبيكي، والتي تضمّ الحكومة وأحزابها الى جانب أحزاب المعارضة المشاركة في الحوار، بينها حزب “المؤتمر الشعبي” بزعامة حسن الترابي، و”الإصلاح الآن” بقيادة غازي صلاح الدين.
واستبقت الحكومة برسالتها هذه، اجتماعاً كان مقرراً للجمعية العمومية للأحزاب المشاركة في الحوار، برئاسة الرئيس، عمر البشير، وبحضور رؤساء الأحزاب، للموافقة على الخريطة في صورتها النهائية، وهو ما أثار حفيظة تلك الأحزاب وزاد من شكوكها حيال جديّة النظام بشأن الحوار، واتخاذه إياه كتكتيك مرحلي.
وفي حين علم “العربي الجديد”، عن اجتماع طارئ للمكتب السياسي لحزب “الإصلاح الآن”، للمصادقة على قرار انسحاب الحزب من الحوار بشكل نهائي، قال رئيس “الإصلاح الآن”، غازي صلاح الدين، في تصريح، اليوم الأربعاء، إن “إرسال الحكومة رسالة إلى مجلس الأمن تفيد أن الحوار يمضي على أحسن حال، يعتبر تزييفاً للحقائق واستغلالاً سيئاً لحسن نوايا القوى السياسية، التي رضيت بالمشاركة في الحوار”، ووصفها “بالتطورات السالبة”.
وأوضح أن “الساحة السياسية ستتجه اتجاهات جديدة بعد هذه التطورات”، داعيّاً “القوى السياسية الى لقاء بعد العيد للتشاور حول الخيارات السياسية بمنأى عن مرواغات النظام”. وقال إنّ “تصريحات البشير الأخيرة بشأن الحوار تثبيت للمخاوف بشأن أن الحوار لم يخرج عن كونه تمرين علاقات عامة لتمرير أجندة المؤتمر الوطني وقيام الانتخابات وفقاً لشروطه ومصلحته”.
كما أبلغت مصادر قيادية “العربي الجديد”، أنّ جدلاً كثيفاً داخل حزب “المؤتمر الشعبي” بدأ يطفو على السطح، بشأن مشاركة الحزب في الحوار، وأن هناك مطالبات قوية بالانسحاب، لكنّ زعيم الحزب، حسن الترابي، يتمسك بعرقلة تلك المطالبات ويحول من دون تنفيذها.
وذكرت المصادر أن قيادات استفسرت الترابي عمّا إذا كان لديه ضمانات بشأن نجاح الحوار أو جديّة النظام بالسير فيه، لكنّ الأخير أكد أنه لا يملك ضمانات، وأن البشير لم يبلغه أي موافقة بقبول مبدأ الحكومة الانتقالية، وأنه يمضي في الحوار “بالمشيئة الإلهية”.
امريكا تعبر عن قلقها بشأن اعتقال عشرات الناشطين في السودان

عبّرت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها ازاء اعتقال اجهزة الامن السودانية عشرات الناشطين السياسيين وقادة المجتمع المدني الذين كانوا يستعدون لاحياء الذكرى السنوية الاولى لقتلى تظاهرات ايلول 2013 خلال الاحتجاجات على رفع اسعار الوقود .
واكدت احزاب سودانية اعتقال جهاز الامن لعدد من عناصرها اثناء الاستعداد لاحياء الذكرى السنوية للتظاهرات.
وقد خرج الاف السودانيين الى الشوارع في الخرطوم وغيرها في ايلول 2013 عقب اعلان الحكومة زيادة اسعار المشتقات النفطية لكن التظاهرات تحولت الى المطالبة باسقاط النظام.
ووفقا لمنظمة العفو الدولية، فان اكثر من مائتي شخص قتلوا بعد اطلاق الامن السوداني النار عليهم في حين تؤكد الحكومة ان عدد القتلى لم يتجاوز الـ 85 شخصا مشيرةً الى جهةٍ مجهولة اطلقت عليهم النار.
وطالب الخبير المستقل للامم المتحدة لحقوق الانسان مسعود بدرين في تقرير قدمه لمجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان الحكومة السودانية باجراء تحقيق قضائي مستقل في شأن قتل المتظاهرين.
واضافت بساكي: “نردد ما ذكره الخبير المستقل للأمم المتحدة مسعود بدرين في تقريره بشأن وضع حقوق الانسان في السودان وطالب فيه الحكومة بتشكيل لجنة لاجراء تحقيق قضائي مستقل في انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات القتل التي وقعت خلال تظاهرات أيلول عام 2013 في الخرطوم”.
ومنعت السلطات السودانية عددا من العائلات التي قتل افرادها في التظاهرات من اقامة تجمعات تأبينا لهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق