الرئيسية مصر اليوم - ملخص صحف الاحد 23 يناير 2011 - الجزء الثانى

مصر اليوم - ملخص صحف الاحد 23 يناير 2011 - الجزء الثانى

أكمل المقال
المصدر جريده اليوم السابع

نائب بالشعب ينتقد تأخر إقامة مطار العين السخنة

تقدم عبد الحميد كمال نائب التجمع بطلب إحاطة لوزيرى النقل والطيران المدنى حول تأخر مشروع "مطار العين السخنة" بالسويس لمدة تزيد عن 12 عاماً منذ الإعلان عن إنشائه لافتا إلى أن هذا المطار يمثل الجناح الآخر للخدمات الاقتصادية بالمشروع القومى لتنمية شمال غرب خليج السويس.

وأكد نائب التجمع أن تأخير إنشاء هذا المشروع يحول دون توفير الكثير من فرص العمل للعاطلين من أبناء السويس والوطن، بالإضافة إلى تأخير مشروع هام يمثل تنمية مضافة إلى الاقتصاد الوطنى.

محامون يستضيفون "الزند" بالنقابة ويعد بالتدخل لحل أزمة محاميى طنطا

فى خطوة هى الأولى من نوعها، قد تبدل العلاقة المتأزمة بين القضاة والمحامين منذ أزمة طنطا، لبى المستشار أحمد الزند، رئيس نادى القضاة، دعوة محامين لشرب الشاى فى نقابتهم، ووعد الزند فى حضور عدد كبير من المحامين، منهم عضوان لمجلس النقابة، بالمساهمة فى حل أزمة محاميى طنطا المحبوسين ودعم موقفهم لدى النائب العام.

وركز الزند فى لقائه بالمحامين فى نقابة القاهرة الفرعية، فى حضور محمد طوسون وأبو بكر ضوه، عضوى مجلس النقابة العامة، على طى صفحة الماضى، وفتح صفحة جديدة بين القضاة والمحامين، معلناً تأييده لأى طلب يقدمه المحامون للنائب العام لوقف تنفيذ الحكم ضد المحاميين المحكوم عليهما بالسجن عامين وثلاثة أشهر وغرامة مالية.

ورداً على دور الزند ونادى القضاة فى حل الأزمة، أوضح الزند أنه ليس لديه أى مانع من مباركة أى طلب يقدمه المحامون، واصفاً العلاقة بين المحامين والقضاة بأنها علاقة راسخة بين القضاء الواقف والقضاء الجالس اللذان يمثلان جناحى العدالة، مشدداً على أن هذه العلاقة سادها دائما وسيظل الاحترام المتبادل، داعيا لمرحلة جديدة بين الطرفين.

وكان ياسر عبد الحميد وعماد فتح الباب التقيا المستشار الزند فى دار القضاء العالى وأمام محكمة الاستئناف فدعوة لـ" فنجان شاى" فى نقابتهم فلبى الدعوة، وبادروه بإمكانية فتح صفحة جديدة فوعدهم بالتدخل الإيجابى.

وأكد محمد طوسون عضو المجلس أنه سينقل لمجلس النقابة ما دار فى الاجتماع، مشيرا إلى أنه وجد شخصية – يقصد الزند- تظهر ود واحترام كبير للمحامين، خلافا لما كان يشاع أو ينقل عنه، مضيفا أنهم يقترحون تنظيم لقاء مع نادى القضاة قريبا، معتبرا جلسة الزند مع المحامين بالمبشرة التى توقف أى حساسيات نتيجة أزمة محامين طنطا فى ظل النقل غير الأمين الذى تم بين طرفى الأزمة، مضيفا أن المستشار الزند لم يقدم وسيلة لإنهاء أزمة طنطا ولكن مجرد اللقاء يعد بادرة طيبة وبداية جيدة لصفحة جديدة.

نائب يطالب بتنفيذ طريق أسيوط - الوادى بنظام الـpto

تقدم النائب مرسى محمدين وكيل لجنة الشئون العربية بسؤال إلى رئيس الوزراء حول عدم إنشاء الطريق البرى العرضى الذى يربط محافظة أسيوط بالوادى الجديد حتى الآن على الرغم من أنه تم إدراجه فى موازنات سابقة.


و أشار النائب إلى أنه لم يتم البدء فى إجراءات التنفيذ حتى الآن، لافتاً إلى أن الطريق سيساعد فى تنمية الوادى الجديد وسيزيد من حركة الاستثمار والسياحة وسينعش المحافظة فى كل المجالات، وتساءل النائب عن أسباب عدم التنفيذ وطالب بطرح المشروع للاستثمار من خلال نظام pto.

20 نائبا يطالبون سرور بمناقشة الأجور

تقدم 21 نائبا من المعارضة والمستقلين بطلب مناقشة إلى الدكتور فتحى سرور رئيس مجلس الشعب حول الأجور ودعا النواب لفتح مناقشة موسعة حول سياسة الأجور وعدم التزام الحكومة بتحديد الحد الأدنى العادل للأجور للعاملين بالدولة القطاع العام والحكومة مما أدى إلى حدوث تأثيرات سلبية على المواطنين خلال الفترة الماضية.
المصدر جريده المصرى اليوم
اجتماع بـ«الداخلية» لصياغة بيان مفصل عن تورط «جيش الإسلام» في تفجير «القديسين»

عقد اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية اجتماعا مغلقا عقب الانتهاء من احتفال عيد الشرطة الذي أقيم بمقر أكاديمية مبارك بالتجمع الخامس، وضم الاجتماع كلا من اللواء د. حسن عبد الرحمن، مساعد أول وزير الداخلية لمباحث أمن الدولة، واللواء أحمد عمر، مدير المكتب الفني لوزارة الداخلية.
جاء الاجتماع بعد استقبال العادلي لصفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى، الذي حضر لمقر الداخلية للتهنئة بعيد الشرطة في الواحدة ظهرا.
وقالت مصادر داخل الوزارة إن الاجتماع يهدف إلى الانتهاء من صياغة البيان الرسمي عن أحداث الإسكندرية عقب إعلان الوزير في كلمته أثناء الاحتفال عن تورط تنظيم جيش الإسلام الفلسطيني في تفجيرات كنيسة القديسين التي راح ضحيتها 24 وأصيب 94 آخرون.
وتوقعت المصادر أن يصدر بيان عن الوزارة مساء الأحد إلا أنها لم تحدد ساعة لذلك رافضة الإفصاح عن تفاصيل الاجتماع وما إذا كان هناك متهمون مصريون متورطون في الحادث.
يأتي الاجتماع عقب نفي  تنظيم جيش الإسلام لتصريحات العادلي التي أكد فيها تورط التنظيم في أحداث القديسين.  
المصدر جريده الشروق

جبهة الدفاع تستعد لتقديم الدعم القانوني للمشتركين في أحداث 25 يناير

أعلنت جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، عن استعدادها لتقديم الدعم القانوني العاجل للمشتركين في المظاهرات السلمية التي ستقام يوم 25 يناير 2011 ضد البطالة والتعذيب والفساد في مصر.

وتأتي تجمعات 25 يناير على ضوء قيام عدد من المجموعات والأحزاب السياسية ونشطاء المجتمع المدني بالدعوة إلي تجمعات سلمية في عدد من محافظات مصر احتجاجًا على سوء الأحوال الاقتصادية، وعنف الأجهزة الأمنية، وللتضامن مع ضحايا التعذيب في مصر مثل خالد سعيد وسيد بلال.

كما ستقوم جبهة الدفاع بتقديم الدعم المعلوماتي والتوثيق لأي انتهاكات من جانب أجهزة الدولة تقع بحق المواطنين لممارسة حقهم في التجمع السلمي والتعبير عن الرأي. وتوجه جبهة الدفاع عن متظاهري مصر النداء للمحاميين للاستعداد للتدخل العاجل يوم الثلاثاء 25 يناير.

كما قدمت الجبهة عدة أرقام تليفونية للإبلاغ عن انتهاكات أو احتجاز أو طلب محامين منها 0120624003 – 0129295510 – 0106701470. وأعدت كذلك أوراقًا تعريفية لدعم المشتركين في التجمعات السلمية عن الحقوق والممارسات القانونية وأدوات وممارسات من أجل التواصل والنشر الإليكتروني

المصدر جريده الاهرام

وفاة طبيب بالشرقية بالأنفلونزا المستجدة
أعلن الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة وفاة طبيب بمحافظة الشرقية يبلغ من العمر 51 عاما نتيجة إصابته بالانفلونزا المستجدة والمعروفة عالميا بإنفلونزا الخنازير.
وأشار شاهين -فى تصريح اليوم الاحد-إلى أن الطبيب المتوفى تأخر فى طلب المشورة الطبية وأخذ علاجا للانفلونزا من تلقاء نفسه وتم إعطاؤه عقار التاميفلو بعد 5 أيام من ظهور الاعراض عليه كما أنه كان يعانى من إلتهاب مزمن بالصدر نتيجة التدخين بكثرة.
وأوضح أن وزارة الصحة تؤكد على طلب المشورة الطبية لعلاج الانفلونزا وخصوصا للفئات ذات الخطورة من ذوى الأعراض المزمنة مثل أمراض الصدر المزمنة -أمراض القلب المزمنة - أمراض الكبد والكلى والسكر ، بالاضافة إلى السيدات الحوامل ، وأكد شاهين أن عقار التاميفلو متوافر مجانا بجميع المستشفيات خلال الفترة الصباحية والمسائية.
مبارك فى عيد الشرطة : لن أتسامح مع من يحاول الوقيعة بين الاقباط والمسلمين وزمن الحماية الأجنبية والوصاية ذهب إلى غير رجعة
أكد الرئيس حسنى مبارك أنه لن يتسامح مع من يحاول المساس بوحدة أبناء الشعب المصرى والوقيعة بين الأقباط والمسلمين ، وأنه لن يتهاون مع أية تصرفات ذات أبعاد طائفية من الجانبين على السواء ، كما أنه سيتصدى لمرتكبيها بقوة القانون وحسمه.

صورة ارشيفية من الاحتفال بعيد الشرطة
وهنأ الرئيس مبارك - فى كلمته بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة اليوم الأحد ، جهاز الشرطة لتوصلهم إلى مرتكبى العمل الإرهابى بالأسكندرية ، قائلا "إن ما استمعنا إليه الآن من السيد وزير الداخلية يشفى صدور جميع المصريين ويضع وساما جديدا على صدور رجال الشرطة ونحن نحتفل بعيدهم".وقال "إننا لن نتردد قط فى اتخاذ ما نراه محققا لأمن مصر وشعبها ، سوف نتصدى لدعاة الفتنة ونحاسب المروجين لها والمحرضين عليها وسوف نتصدى للارهاب ونهزمه ، سنتعقب مرتكبيه ونلاحقهم فى الداخل والخارج ولن يفلتوا أبدا من العدالة"..موضحا أن الطائفية تمثل ظاهرة ممقوتة غريبة على المجتمع المصرى.ووجه الرئيس مبارك كلامه إلى القلة من أبناء الوطن (دعاة الاستقواء بالأجنبى) ، قائلا "إن دعواهم مرفوضة وتأباها كرامة مصر أقباطا قبل المسلمين" ، فيما وجه كلامه إلى من يطالبون فى بعض الدول الصديقة بحماية أقباط مصر قائلا "إن زمن الحماية الأجنبية والوصاية قد ذهب إلى غير رجعة..أقول لهم أننا لا نقبل ضغوطا أو تدخلا فى الشأن المصرى من أحد أيا كان..وأقول لهم أننا أولى منكم بأقباطنا.. فهم مصريون قبل أى اعتبار آخر وحماية المصريين كل المصريين هى مسئوليتنا وواجبنا.وقال إن مصر ستنتصر مرة أخرى فى معركتها مع الإرهاب ولن تسمح له بزعزعة استقرارها أو ترويع شعبها..أو النيل من وحدة مسلميها وأقباطها .. ولن تزداد إلا تصميما على محاصرته .. وملاحقته .. وقطع يده .. واقتلاع جذوره .. مؤكدا أن مصر أثبتت عبر تاريخها أنها أقوى من الشدائد والمحن .. وأثبت المصريون على الدوام أنهم شعب متماسك وعنيد تصقل معدنه وتوحده المخاطر والتحديات.وأعرب الرئيس مبارك عن ثقته فى أن الشرطة وأجهزتها الأمنية ستظل فى أقصى درجات التأهب واليقظة والاستعداد للتصدى للارهاب ومخططاته . كما أبدى ثقته فى أن الشعب المصرى سيقف داعما للدولة فى معركتها مع الإرهاب والتطرف..فهى معركة الجميع والكل شركاء فى تحمل مسئوليتها وأعبائها ..والإرهاب لن يثنى مصر عن مسيرتها.. سنمضى فى طريقنا صفا واحدا بكل الثقة والعزم والتصميم مدركين ما يحدق بنا وبمنطقتنا .. ونصون وحدة المسلمين والأقباط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق