الرئيسية حوادث مصر - الاربعاء 12\1

حوادث مصر - الاربعاء 12\1

أكمل المقال
جريده المصرى اليوم
إعدام مندوب شرطة قتل طفلين وحرق جثتيهما في المطرية

قضت محكمة جنايات الإسكندرية بالإعدام شنقًا حتى الموت لقاتل والده العجوز ومعاقبة شريكته،  زوجة والده،  بالسجن المؤبد 25 عامًا.
كانت النيابة العامة وجهت لكل من «جمعة. ر»، 23 سنة، راعي أغنام، و«روحية. م»، 50 سنة، ربة منزل، تهمة قتل المجني عليه «راغب.م»، 80 سنة، عمدًا بسلاح ناري في منطقة الحمام.
ترجع الوقائع إلى تلقي قسم شرطة الحمام بلاغًا من الأهالي عن وجود جثة لعجوز داخل مسكنه، وعلى الفور تم عمل التحريات السرية لكشف غموض الحادث واتضح وجود خلافات دائمة بين المتهم والمجني عليه لرفض الثاني الإنفاق على الأول، فقام بالاتفاق مع زوجة والده على تسهيل الدخول مسكن والده ليلا للانتقام منه بسبب رفضه إعطاءه الأموال، وأعد لذلك سلاحًا ناريًّا، «فرد خرطوش»، وقام بإطلاق عيار ناري عليه أثناء نومه، أودى بحياته.
ألقي القبض على المتهم وعثر بحوزته على 53 طلقة نارية، وبمواجهة المتهم اعترف بارتكاب الواقعة بقصد الانتقام من والده لبخله وعدم الإنقاق عليه طوال حياته، فأمرت النيابة بحبسه، وبعرض نتائج التحقيقات على المستشار إبراهيم الهلباوي، المحامي العام لنيابات غرب الكلية، أمر بإحالة المتهم إلى محكمة الجنايات، التي أصدرت  حكمها المتقدم برئاسة المستشار محمد صبري جاد، وعضوية المستشارين محمد على سكيكر، ومحمد عادل الفقي، وأمانة سر حسن همام علي.
استعدادات أمنية لمباراتى قبل النهائى لـ«حوض النيل»
اتخذت أجهزة الأمن بحلوان تحت إشراف اللواء عابدين يوسف، مساعد الوزير، مدير أمن حلوان، بعض الاستعدادات والإجراءات الاحترازية بمناسبة إقامة مباراتى الدور قبل النهائى لبطولة دول حوض النيل لكرة القدم بين الكونغو وأوغندا الساعة الرابعة مساءً ومصر وكينيا الساعة السابعة مساء بعد غد الجمعة، التى ستقام على أرض استاد بتروسبورت الرياضى بالقاهرة الجديدة.
ووضعت أجهزة الأمن بعض التحذيرات للجمهور المصرى وجمهور الفرق الضيوف بعدم التلفظ بألفاظ مسيئة وعدم اصطحاب أى ممنوعات يكون من شأنها تعكير صفو سير أحداث المباراة مثل «مكبرات الصوت - الليزر - زجاجات المياه الغازية المعدنية - عبوات البيروسول وغيرها» مع عدم السماح بدخول بوابات الاستاد إلا لحاملى التذاكر الصادرة من اتحاد كرة القدم المصرى، وسيتم فتح الأبواب للجمهور فى تمام الساعة الثانية مساءً، وتغلق فى الساعة الخامسة مساءً أو باكتمال سعة الاستاد.
«المصري اليوم» تكشف: الشرطي مرتكب حادث سمالوط قتل زميلاً له بالخطأ وممنوع من حمل السلاح
حصلت «المصرى اليوم» على تفاصيل ووثائق جديدة فى قضية مقتل وإصابة 6 داخل قطار فى المنيا، من بينها صورة المتهم وتقارير طبية تؤكد منعه من حمل السلاح.
وأفادت التحريات والتحقيقات بأن مندوب الشرطة المتهم كان يعمل فى مديرية أمن البحر الأحمر وتسبب فى مصرع أحد زملائه أثناء عبثه بسلاح ميرى، وقالت زوجته فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، إن زوجها عامر عاشور «32 سنة»أصيب بصدمة عصبية بسبب مقتل زميله أمام عينيه.
وأضافت أن ضابطاً فى مديرية أمن البحر الأحمر تسبب فى نقله إلى مطار أسيوط، وشرحت أن زوجها أمسك بسلاحه الميرى وهدد به الضابط ونقل على إثر ذلك إلى مطار أسيوط، وأشارت إلى أنه نقل إلى العمل فى مديرية أمن المنيا وبالتحديد فى مركز شرطة بنى مزار منذ 7 أشهر فقط، وقالت إنه يعالج من صرع ولم تقدم الزوجة أوراقا أو تذاكر طبية تثبت صحة كلامها، وأنهت حديثها بأن المتهم لديه طفل رضيع يدعى مصطفى، وأنه حضر إلى المنزل وهو فى حالة ارتباك شديد مساء الثلاثاء.
وأضافت أن والد زوجها كان يعمل «غفير نظامى» فى مركز سمالوط وأحيل إلى المعاش منذ 3 سنوات، وأنها تعيش وزوجها وأشقاؤه الـ 11 فى منزل واحد وأن شقيقه الأكبر مدرس وتعافى مؤخرا من مرض نفسى، ولم تقدم أوراقا تثبت ما قالته، وأوضحت أن والد المتهم تزوج من سيدة وتوفيت منذ سنوات طويلة قبل أن يتزوج مرة ثانية وينجب 9 أولاد وبنات، بينهم المتهم.
وقالت مصادر أمنية فى مديرية أمن المنيا إنه جار التحقيق حاليا مع جميع الضباط العاملين فى مركز شرطة بنى مزار وسؤالهم حول ملاحظتهم لحالة المتهم، وهل كانوا يعلمون أنه مصاب بمرض أو يتلقى علاجاً دون أن يخطروا أجهزة الأمن ويمنعوه من حمل سلاحه الميرى.
وشرحت مصادر أمنية وقضائية لــ«المصرى اليوم» كيفية ارتكاب المتهم الواقعة وقالت إن المتهم كان واقفاً على رصيف محطة سمالوط وعند توقف القطار 797، القادم من أسيوط إلى القاهرة، دخل إلى إحدى عرباته وفتح باب العربة، رقم 9 وأطلق النار بعشوائية على الجالسين فى المقاعد الأولى من العربة، وأضافت المصادر أن القطار يتوقف لمدة 3 دقائق فقط فى المحطة، وأن الجريمة استغرقت دقيقتين وأن السلاح الميرى للمتهم كان به 7 طلقات أطلق 6 على الضحايا واخترقت الرصاصة الأولى الكتف اليسرى للقتيل وخرجت منه ليلفظ أنفاسه داخل مستشفى سمالوط العام، واخترقت رصاصة أخرى المصابة صباح وأحدثت تهتكا فى البنكرياس والكبد، وأصيبت ابنتا المصابة ماجى ومريام بطلقتين ناريتين فى الفخذ والكتف، وأصيب خطيب مريام بطلقة فى الذراع تسببت فى كسره وكان الأربعة فى طريقهم إلى القاهرة لشراء شبكة خاصة بمريام بينما أصيبت زوجة القتيل برصاصة فى البطن أدت إلى استئصال الطحال والكلى، وأضافت المصادر أن الراكب فى المقعد رقم «1» بالعربة رقم 9 ويدعى محمود عبدالباسط حميد سيطر على المتهم وأمسك بسلاحه الميرى وحاول الإمساك بالمتهم الذى أفلت منه وترك له جاكيت جلد وبتفتيشه تم العثور على البطاقة الشخصية وكارنيه الشرطة الخاص بالمتهم وهو الذى جعل أجهزة الأمن تتوصل إليه بعد 25 دقيقة من ارتكاب الواقعة، وقال المتهم فى التحقيقات ومحضر الشرطة إنه لا يعرف سببا لارتكاب جريمته، وإنه كان يشعر بضيق شديد، وهو ما دعاه إلى التوجه إلى المحطة وارتكاب الجريمة وسألته النيابة: هل تعرف أياً من المجني عليهم؟ فقال لا وعاودت النيابة سؤاله: إذن لماذا أطلقت الرصاص من سلاحك الميرى على القتيل والمصابين دون باقى ركاب العربة فقال المتهم: (أنا ياباشا دخلت وفتحت الباب بسرعة على ناس كانت فى وشى وما أعرفهمش مين وفيه واحد مسك منى السلاح وما أعرفهوش مين، وأنا هربت وسبت الطبنجة والجاكيت وجريت)، بينما قال والد المصابتين ماجى ومريام فى التحقيقات إنه كان يجلس بجوار زوجته وابنتيه وخطيب إحداهما وأن المتهم فتح باب العربة وأطلق الرصاص وهو يردد عبارات «الله أكبر ولا إله إلا الله» وقال إن الطلقات لم تصبه لأن راكباً آخر سيطر على المتهم.
وقال الشاهد الرئيسى فى التحقيقات إنه فوجئ بالمتهم يطلق النار بعشوائية على الضحايا، دون أن يتحدث وأنه سيطر عليه بعد دقيقة واحدة من بداية إطلاق الرصاص وأمسك بالسلاح والجاكيت وأن المتهم تمكن من الهرب.
كما حصلت «المصرى اليوم» على أوراق ومخاطبات خاصة بين المتهم وجهة عمله والمجلس الطبى المتخصص بهيئة الشرطة بالقاهرة، الأولى مؤرخة فى 13 أبريل 2007 موجهة من مصلحة أمن الموانئ بالغردقة إلى اللواء مدير المجلس الطبى التخصصى لهيئة الشرطة وتقول: «قادم لسيادتكم مندوب الشرطة عامر عاشور عبدالظاهر من قوة الإدارة والسابق عرضه عليكم فى 16 أبريل 2006 وأوصى المجلس بأن يعمل المتهم (إدارى مكتبى) دون تخفيض عدد ساعات العمل ودون حمل السلاح لمدة عام من تاريخ 16 أبريل 2006 وحتى 2007 وطلب توقيع الكشف الطبى عليه».
وأفادت الأوراق بأن هناك خطاباً موجهاً من مصلحة أمن الموانئ إلى عيادة التأمين الصحى بالغردقة يطلب الكشف الطبى عليه وحملت ورقة ثالثة اسم الإدارة العامة للخدمات الطبية وشخصت الإدارة حالته باضطراب نفسى وحصلت «المصرى اليوم» على تذكرة طبية باسم المتهم صدرت في يناير 2009 مفادها أن الدكتور محمد أيمن، استشارى الطب النفسى بجامعة المنيا، وقع الكشف الطبى عليه وصرف له 4 أنواع من الأدوية النفسية.
وفى مسرح الجريمة بقيت العربة رقم 9 فى مكان يطلق عليه «التخزين» ونشرت أجهزة الأمن كردوناً أمنياً حول الواقعة واستعانت بـ6 مخبرين ليمثلوا دور القتيل والمصابين، وتبين أن أجهزة الأمن فصلت العربة رقم 9 عن القطار وحركتها مسافة 100 متر لتتمكن حركة القطارات من الاستمرار، وانتقل ضباط الأدلة الجنائية إلى العربة لرفع البصمات والمعاينة.
وانتقلت «المصرى اليوم» إلى منزل المتهم والذى يقع على بعد 250 مترا من محطة قطار سمالوط، ويتكون المنزل من 3 طوابق وهو مبنى حديثا ويبلغ عرضه 10 أمتار وطوله قرابة 40 متراً، تتبعه حظيرة مواشى ويطل المنزل على قطعة أرض فضاء فى منطقة تسمى شرق المحطة
جريده الشروق

السيطرة على حريق شب في سيارة نقل مقطورة محملة بنحو 23 طن زيوت سيارات بأسيوط

تمكنت قوات الحماية المدنية بمحافظة أسيوط من إخماد النيران التي اشتعلت في سيارة نقل مقطورة، محملة بنحو 23 طن زيوت سيارات، تابعة لشركة مصر للبترول، بعد انقلابها على طريق (أسيوط/القاهرة) الصحراوي الغربي على بعد 27 كيلومترا من مدينة "الغنايم".

كان اللواء نبيل العزبي، محافظ أسيوط، تلقى إخطارا من غرفة عمليات المحافظة، يفيد بانقلاب سيارة نقل بمقطورة محملة بنحو 23 طن زيوت سيارات تابعة لشركة مصر للبترول، قيادة عبد العال محمد عبد العال حسين (23 عاما)، كانت متجهة من الإسكندرية إلى محافظة سوهاج على طريق (أسيوط/ القاهرة) الصحراوي الغربي على بعد 27 كيلومترا من مدينة "الغنايم"، وذلك بسبب السرعة الزائدة، واختلال عجلة القيادة من يد السائق؛ مما أدى إلى انقلابها على جانب الطريق واشتعال النيران فيها.

انتقلت إلى الموقع القيادات التنفيذية والأمنية وسيارات الإسعاف والإطفاء والحماية المدنية وفرق الإنقاذ السريع التابعة للمحافظة، حيث تم إخماد النيران والسيطرة عليها ومعالجة آثار الحادث.

أسفر الحادث عن مصرع السائق وإصابة تباع السيارة، وتم نقلهما إلى مستشفى الغنايم المركزي. وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق، وقررت ندب مهندس فني لفحص السيارة، وبيان سبب الحادث، وإعداد تقرير عن الواقعة.

من جانبه، كلف اللواء نبيل العزبي أجهزة المحافظة والحماية المدنية بسرعة إزالة آثار الحادث، وإخطار الشركة المالكة، وتقديم الرعاية الصحية للمصاب بالمستشفى وصرف الإعانات العاجلة.

إخماد حريق شب بمصنع الزيوت بمدينة العاشر من رمضان

مكنت قوات الدفاع المدني من إخماد حريق محدود شب بمصنع للزيوت بمدينة العاشر من رمضان، حيث نتج عنه التهام كمية كبيرة من الزيوت المشونة داخل الغلاية.

كان اللواء حسين أبو شناق، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارا بنشوب حريق في مصنع الزيوت الكائن بالمنطقة الصناعية الثالثة، حيث لم ينتج عنه أية خسائر في الأرواح، بعد محاصرة النيران التي اندلعت في الغلاية ووحدة التبريد، ومنع امتدادها إلى بقية أجزاء المصنع.

تم تحرير محضر بالواقعة، وإخطار النيابة التي قررت انتداب المعمل الجنائي، لمعاينة الحريق وتحديد أسبابه.

التحقيق في وفاة طفل بالتأمين الصحي في الفيوم

قرر حسن المتناوي، وكيل نيابة بندر الفيوم، استدعاء طبيبين أحدهما إخصائي عظام، والثاني إخصائي تخدير، بمستشفى التأمين الصحي، للتحقيق معهما في اتهام أسرة الطفل محمود محمد صالح، والذي توفى داخل المستشفى بعد دخوله في غيبوبة تامة لمدة 7 أيام انتهت بالوفاة.

وتقدم محمد صالح، والد الطفل البالغ من العمر 7 أعوام، ببلاغ إلى النيابة العامة بالفيوم، يتهم فيه الطبيبين وإدارة المستشفى بالتسبب في قتل نجله، ويحملهما المسؤولية كاملة عن وفاته داخل المستشفى بسبب الإهمال الطبي.

وأكد والد الطفل -في أقواله أمام النيابة اليوم الأربعاء- أنه توجه إلى المستشفى بصحبة ابنه الذي كان يعاني من كسر في ذراعه ويحتاج لعملية جراحية عادية، ولكن بعد انتهاء العملية فوجئ بأن ابنه دخل في غيبوبة تامة انتهت بالوفاة. 

وأشارت شقيقته في تحقيقات النيابة إلى أن شقيقها دخل غرفة العمليات، الأربعاء الماضي، الساعة 11 صباحا، وخرج مع صلاة العصر في حالة إعياء تام وغيبوبة كاملة.

وقامت المستشفى بتحويله في نفس اليوم مساء بسيارة إسعاف مجهزة، ولكن بدون أوكسجين، إلى مستشفى الفيوم الجامعي، والتي رفضت استقباله، واضطر أهله إلى إعادته مرة أخرى إلى مستشفى التأمين الصحي، ومع استمرار غيبوبة الطفل تم نقله بسيارة مجهزة يوم الخميس الماضي إلى أحد مراكز الأشعة الخاصة لإجراء أشعة مقطعية.

قام الأطباء بكتابة نوعين من الدواء له، لإحضاره من خارج المستشفى، ولم يتمكن أهله من العثور على هذه الأدوية، واستمر الطفل في الغيبوبة حتى توفى بعد 8 أيام، وطالبت بمحاسبة المتسببين في وفاة شقيقها.

قررت النيابة انتداب الطبيب الشرعي، لتشريح جثة الطفل، لبيان سبب الوفاة وتحديد المسؤولية، واستدعاء أطباء المستشفى وإدارتها، للتحقيق وسماع أقوالهم، وصرحت بدفن الجثة.

(صيادلة الإسكندرية) تقاضي إدارة الصيدلة بـ(صحة المحافظة)

تقدمت نقابة صيادلة الإسكندرية بدعوى قضائية بمجلس الدولة ضد الدكتورة وفاء بدوى بصفتها مدير إدارة الصيدلة بالإسكندرية، لإصدارها قرارا رأت النقابة أنه "يتم بموجبه إلغاء دور النقابة الفرعية في إصدار شهادة الموافقة على اسم الصيدلية، اعتبارا من يناير الحالي، مخالفة بذلك قانون مزاولة مهنة الصيدلة وقانون إنشاء نقابة الصيادلة ولائحة آداب المهنة"، وفقا لمذكرة الدعوى، كما تقدمت النقابة بشكوى إلى الرقابة الإدارية وجهات سيادية أخرى، بما جاء في المذكرة.
ودعا الدكتور أحمد جبريل، نقيب صيادلة الإسكندرية، الصيادلة إلى حضور جمعية عمومية غير عادية يوم السبت 29 يناير الحالي، لوضع حد لما أسماه "تجاوزات الصحة ضد النقابة، وإهدار القانون لمصلحة أصحاب السلاسل ورجال الأعمال من غير الصيادلة". 

وزارة الصحة: حوادث التصادم بالشرقية أسفرت عن وفاة 24 شخصًا وإصابة 62 آخرين

أكدت وزارة الصحة في بيان، اليوم الأربعاء، أن حوادث التصادم التي وقعت، أمس "الثلاثاء"، بمحافظة الشرقية أسفرت عن وقوع 24 حالة وفاة، و62 إصابة.

وصرح الدكتور عبد الرحمن شاهين، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، بأن التصادم الأول وقع الساعة الثامنة صباحا أمام كوبري "كسارة" طريق فاقوس- الصالحية الجديدة، وأسفر عن وفاة 10 أشخاص وإصابة 25، وتم نقل المصابين إلى مستشفى فاقوس المركزي، وتحويل حالتين إلى مستشفى جامعة الزقازيق، بالإضافة إلى خروج حالة بعد التأكد من سلامتها، كما تم نقل القتلى إلى مشرحة فاقوس المركزي.

وقال المتحدث إن الحادث الثاني وقع الساعة التاسعة صباحا بالطريق الحربي أمام المصنع الحربي، وأسفر عن وفاة 14 شخصا وإصابة 18 آخرين، وتم نقل 11 مصابا إلى مستشفى السلام العام، خرج منهم 5 بعد تحسن حالتهم، و5 مصابين إلى مستشفى الزوامل، وتم تحويل 3 مصابين إلى مستشفى الأحرار، خرج منهم حالتان بعد التأكد من سلامتهما، كما تم نقل حالتين إلى مستشفى بلبيس العام، وتم نقل حالة منهم إلى مستشفى الأحرار، والأخرى خرجت بعد التأكد من سلامتها، فيما تم نقل الوفيات إلى مشرحتي بلبيس والزوامل.

وأضاف المتحدث أن الحادث الثالث وقع على طريق الزقازيق- بلبيس، وأسفر عن إصابة 19 شخصا تم نقلهم إلى مستشفى جامعة الزقازيق، وجميعهم تحت العلاج والملاحظة.

وأكد المتحدث أن الدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة، تابع الحادث منذ اللحظة الأولى، وأعطى تعليماته لسيارات الإسعاف بالتوجه على الفور، وعلى متنها فرق انتشار سريع وطوارئ لأماكن الحوادث الثلاثة، وبالفعل توجهت 31 سيارة إسعاف مجهزة للأماكن الثلاثة، منها 7 عربات من محافظة القاهرة و7 من القليوبية، والبقية من محافظة الشرقية، كما أعطى تعليماته بمتابعة الحالات على مدار الساعة، وتحديد ما إن كانت هناك حالات بحاجة إلى الانتقال إلى مستشفيات القاهرة.

شهود بحادث سمالوط: المتهم أطلق النار عشوائيا

أكد شهود عيان في حادث قطار سمالوط، أن المتهم ركب القطار من باب يواجه ظهور الركاب ولم ير وجوههم، قبل أن يستدير ويطلق النار بشكل عشوائي.

وقال حسام عبد العال، موظف بشركة بترول أسيوط من داخل القطار: إن المتهم ركب القطار من محطة سمالوط، وفور دخوله العربة رقم 9 الملاصقة للجرار، مشى قليلاً من ناحية ظهور الركاب، وأشهر مسدسًا، ثم استدار في مواجهة الركاب، وأطلق النار عشوائيًّا، دون أن يبدو أن له سابق معرفة مع الضحايا، ودون أن ينطق بكلمة أو يهتف بأي شيء.

وأضاف عبد العال أن شابًّا من ركاب القطار تحرَّك نحو المتهم، فور شروعه في إطلاق النار، محاولاً تقييده من الخلف، إلا أن المتهم تخلص من قبضة يده، وترك الجاكت الذي كان يرتديه.
وقد عثر الركاب داخل أحد جيوب الجاكت على الموبايل الخاص بالمتهم، وتم تسليمه للمباحث، ومن خلاله تعرفت على شخصية المتهم، وتمَّ القبض عليه في وقت لاحق.

وأكد عبد العال الذي أكمل رحلته في القطار، أن رجال المباحث اتصلوا بالرقم الموجود على الكارت الشخصي، وحضر شقيق المتهم إلى القطار، وقال إن شقيقه مضطرب نفسيًّا، وإنه لديه في منزله.

وقال الدكتور محمد ممدوح عفيفي، وهو جراح تصادف وجوده داخل القطار: إن القتيل تلقى رصاصة مباشرة في منتصف الصدر، وقد اخترقت عظمة القفص، وتسببت في وفاته على الفور، ولم تفلح محاولات إسعافه التي قام بها، كما أُصيبت زوجته في يدها، وكانت تجلس بجانبه.

في غضون ذلك، نفى محافظ المنيا، أحمد ضياء الدين، أن يكون هناك أية شبهة طائفية وراء حادث إطلاق النار العشوائي الذي وقع الثلاثاء داخل القطار رقم 979 المتجه من أسيوط إلى القاهرة في محطة سمالوط بالمنيا. وقال محافظ المنيا في تصريح لقناة "النيل للأخبار"، مساء أمس الثلاثاء: "لا أعتقد أن هذا الحادث له أية أبعاد سوى أنه شخص صعد إلى القطار وأطلق النار بطريقة عشوائية ليس فيها أي مؤشر أو أي توجه أو أي دلالة على الطائفية"، مشيرًا إلى "أن الضحايا كان يركبون قطارًا، وليس معروفين له ولا هو معروف لهم".
جريده الدستور

انهيار منزل بالجيزة بسبب انفجار إسطوانة غاز واصابة اصحابه بحروق شديدة

شهدت منطقة بولاق الدكرور حادثا مروعا حيث انفجرت اسطوانة  غاز داخل إحدي الشقق بشارع ترعة عبد العال اثناء إعداد ربة منزل الطعام لزوجها مما أدي لإصابتهم ونجليهم بحروق وكسور مختلفة بعد أن انهار جزء من المنزل بسبب الانفجار الهائل الذي أحدثتهإسطوانة الغاز.
تلقت مديرية أمن الجيزة بلاغا من أهالي شارع ترعة الزمر بمنطقة بولاق الدكرور يفيد
انفجار اسطوانة غاز في منزل صيديلي يدعي محمد كامل وتسبب الإنفجار في حريق كبير وانهيار حوائط المنزل فاصيبت زوجته ونجليه زياد واحمد وتبين أن الغاز تسرب من الإسطوانة اثناء إعداد الزوجه الطعام مما أدي للانفجار ونقل المصابون للمستشفي
وأخطر المستشار مجاهد علي مجاهد المحامي العام لنيابات جنوب الجيزة لمتابعة التحقيق حول الحادث
ومن جانب آخر استمرارا لمسلسل حصد أرواح المصريين في حوادث الطرق اصيب 34شخصا في حادث جديد صباح اليوم بمحافظة كفر الشيخ في تصادم ميكروباص كان يقل خمسة عشر شخصا تابعين لمديرية أمن كفر الشيخ  وسيارة أخري مما أدي لإصابة 34شخصا تم نقلهم للمستشفيات القريبة من مكان الحادث لإجراء الاسعافات اللازمة لهم ,يأتي حادث كفر الشيخ بعد 24ساعة فقط من مصرع العشرات في حوادث طرق مختلفة بمحافظة الشرقية صباح أمس الثلاثاء نتيجة السرعة
الجنونية والشبورة المائية الكثيفة



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق