الرئيسية حوادث مصر - الثلاثاء 11\1

حوادث مصر - الثلاثاء 11\1

أكمل المقال
كشف غموض مقتل مأذون "الخرقانية" الزوجة الخامسة استأجرت عاملاً للتخلص منه قبل أن يطلقها
كشفت مباحث القليوبية غموض حادث مقتل مأذون الخرقانية، والذى تم العثور على جثته داخل شقته بالقناطر الخيرية.. تبين أن زوجته الأخيرة – رقم 5 – استأجرت أحد عمال الخردة، للذهاب إلى شقته وإجباره على توقيع إيصالات أمانة بمبلغ 50 ألف جنيه.. بعد أن هدد بتطليقها عقب وضع مولودتها.
رفض المأذون طلب الزوجة وحدثت مشادة بينه وبين العامل، قام على إثرها الأخير بضربه بآلة حادة على رأسه عدة مرات حتى سالت دماؤه .. وهشم رأسه.. وتركه جثة هامدة ولاذ بالفرار.
بداية الجريمة البشعة.. بلاغ تلقاه اللواء فاروق لاشين مدير أمن القليوبية، بالعثور على جثة المأذون مجدى محمود حسن سليم 56 سنة، غارقا فى دمائه داخل شقته بالخرقانية.
انتقل على الفور اللواء محمود يسرى مدير الإدارة العامة لمباحث القليوبية والعميد دكتور أشرف عبدالقادر رئيس المباحث الجنائية.. وتبين من المعاينة الأولية وجود آثار عنف بين المجنى عليه والقاتل، واستبعد رجال المباحث أن يكون الحادث بدافع السرقة، لعدم وجود أى آثار لكسر الأبواب والشبابيك، داخل شقة المجنى عليه.
تم تشكيل فريق بحث قاده العقيد محمد شرباش رئيس فرع البحث الجنائى بشبرا الخيمة، وضم المقدم عبدالحميد بدر رئيس مباحث القناطر الخيرية وتبين أن المأذون المجنى عليه، سبق له الزواج خمس مرات وأنجب من الزوجة الأولى 6 بنات وولدين، لكنه كان يغرى السيدات خاصة المطلقات بالزواج منه.. وفى المرة الأخيرة، تزوج من أشجان محمد أحمد مصطفى 35 سنة، وأوهمها بأنه سوف يشترى لها شقة تمليك بالقناطر.
لكنها اكتشفت بعد الزواج بأن كلامه المعسول ووعوده كلها دخان فى الهواء، فبدأت المشاكل تدب بينهما، خاصة بعد أن حملت منه، واصطحبها لأحد الأطباء، واكتشف بأن الجنين بنت.. فقال لها إنه سيطلقها، لأن الجنين بنت، وعلى أن يتم الطلاق عقب أن تضع مولودتها، استشاطت الزوجة غيظا.. وقررت أن تنتقم من زوجها المأذون بطريقة خاصة فاتفقت مع عامل الخردة أحمد رمضان السيد، على أن يذهب إليه فى شقته ويجبره بالتوقيع على إيصالات أمانة، ليحفظ لها حقها، مقابل حصوله على مبلغ عشرة آلاف جنيه، وبالفعل توجه المتهم لشقة المأذون وحاول إجباره على التوقيع لكنه رفض، فقام "بتقييده" بالحبال لكنه أصر أيضاً على عدم التوقيع، وانهال فوق رأسه بآلة حادة حتى سقط غارقاً فى دمائه ولاذ بالفرار.
تبين لفريق البحث الذى ضم الرائدين حسام قرطام وأحمد تعلب أن المتهم يقيم فى نفس العقار الذى يقيم به المأذون المجنى عليه، وألقى القبض عليه بعد أن اعترفت الزوجة بأنها استأجرته لإجباره على توقيع إيصالات أمانة فقط، بمواجهة المتهم بما أسفرت عنه التحريات اعترف بجريمته.. وقال إن المجنى عليه "مفترى".. وقاومه بشدة وهو ما جعله يجهز عليه بالآلة الحادة، بينما قالت الزوجة فى التحقيقات، إنها اكتشفت أن المأذون، كان "مزواج" وسبق له الزواج قبلها عدة مرات، وأى مطلقة يراها تزوغ فى عينيه ويقرر الزواج منها، وأقنعنى بسحره فى الزواج منه، إلى أن اكتشفت المشكلة عقب الزواج وأننى الخامسة وهددنى "الآخر" بالطلاق.
أجرت نيابة القناطر الخيرية بإشراف المستشار محمد عبدالله المحامى العام لنيابات جنوب القليوبية بندب الطبيب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، وحبس المتهمين عامل الخردة وزوجة المأذون أربعة أيام على ذمة التحقيق. 


التصريح بدفن 32 جثة ضحايا حادثي سير بالشرقية

صرح المستشاران طارق أبو زيد وحسام النجار، المحاميان العامان لنيابات شمال وجنوب الشرقية، بدفن 32 جثة، ضحايا حادثي سير وقعا، صباح اليوم الثلاثاء، بمركزي بلبيس وفاقوس جراء الشبورة المائية الكثيفة وانعدام الرؤية.

كما قررت النيابة العامة انتداب لجنتين فنيتين من إدارة مرور الشرقية، لمعاينة الحادثين وتحديد أسبابهما، والمسؤولية الجنائية إن وجدت، وضبط وإحضار سائقي السيارات المتسببة فيهما.

ومن جانبه، قرر المستشار يحيى عبد المجيد، محافظ الشرقية، صرف إعانات عاجلة لضحايا الحادثين، بواقع 5 آلاف جنيه لأسرة كل متوفى، و2000 جنيه لكل مصاب، وعلاج جميع المصابين على نفقة المحافظة، مع إعلان حالة الطوارئ بجميع المستشفيات، وتكليف مدير مديرية التضامن الاجتماعي بصرف الإعانات المقررة، في إطار اللوائح والقوانين المنظمة لهذا الشأن.

وكان اللواء حسين أبو شناق، مدير أمن الشرقية، قد تلقى إخطارًا من اللواء عبد الرءوف الصيرفي، مدير المباحث، بوقوع الحادث الأول على طريق بلبيس- القاهرة الصحراوي، حيث حاولت سيارة نقل بمقطورة تخطي أوتوبيس شرقية فانحرفت وانقلبت فوقها، لتصطدم بها سيارتان نصف نقل شرقية، ونتج عن هذا الحادث مصرع 22 شخصًا، وإصابة شخصين آخرين
 تفحم طفلين أثناء انتظار والدتهما لتناول الإفطار أسفل السلم
شهدت منطقة الهرم حادثا مأساويا عندما لقي طفلان شقيقان مصرعهما فى حريق شب إثر انفجار كابل كهرباء داخل عقار مكون من 8 طوابق في كفر طهرمس.
تبين من التحريات أن الضحيتين كانا يجلسان بالحجرة منتظرين والدتهما لتناول الإفطار، وأضافت التحريات أن ماساً كهربائياً شب فى لوحة المفاتيح بالعقار وتفحمت جثتا الضحيتين، تحرر محضر بالواقعة وأخطر محمد العشماوى، رئيس نيابة الهرم، وتم استدعاء والد الطفلين للاستماع لأقواله، وصرح المستشار مجاهد على مجاهد المحامى العام لنيابات جنوب الجيزة بدفن الجثتين.
وثبت أن الضحيتين هما فهد نبيل "? سنوات" وشقيقه على "7 سنوات" وأنهما كان يعيشان بمكان مجهز أسفل سلم العقار ورجحت تحريات الرائدين محمد الصغير وأحمد حسن عبدالحميد، معاونى المباحث، بأن ماساً كهربائياً نشب بلوحة المفاتيح الخاصة بالعقار واشتبكت بالأخشاب ولم يتمكن الطفلان من الهرب فتفحمت جثتهما، تحرر محضر وأحيل إلى النيابة التى تولت التحقيق. وقال شهود عيان إنهم شاهدوا ألسنة نيران تخرج من مدخل العمارة وسمعوا صرخات الطفلين طالبين النجدة، فيما أصيبت الأم المكلومة بحالة هستيرية من البكاء والصراخ على ولديها.

انتحار أمين شرطة بالإسماعيلية بإطلاق النار على نفسه

أطلق أمين شرطة، بإدارة مرور الإسماعيلية، الرصاص على نفسه، فأصيب بطلقة في رأسه، ونقل إلى المستشفى في حالة خطيرة.

وأوضحت تحقيقات النيابة أن أمين الشرطة إبراهيم الجريحي سالم 30 عاما، قد استقل سيارة أجرة بعد انتهاء وردية عمله، عند مزلقان منطقة الشيخ زايد بدائرة حي ثالث، وفور ركوبه السيارة أخرج مسدسا من بين طيات ملابسه، ووضعه في فمه، وأطلق الرصاص، فخرجت الطلقة من رأسه، ما أحدث حالة من الهلع لدى سائق السيارة، الذي هرول مسرعا بالمصاب إلى المستشفى الجامعي، ودخل فورا غرفة العمليات في حالة حرجة لإجراء جراحة عاجلة، ولم تتمكن النيابة من استجوابه لخطورة حالته، وتجري نيابة ثالث تحرياتها حول الوقعة، لمعرفة أسباب إقدامه على الانتحار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق