الرئيسية المطالبة بالإفراج عن المُنشد العالمي أبو راتب

المطالبة بالإفراج عن المُنشد العالمي أبو راتب

أكمل المقال

صورة من مجموعة على (فيس بوك) للمطالبة بالإفراج عن أبو راتب


طالبت اللجنة السورية لحقوق الإنسان ونشطاء الإنترنت السلطات الأمريكية بسرعة إطلاق سراح المُنشد الإسلامي محمد مصطفى مسفقة المشهور بـ"أبو راتب" الذي اعتقلته أثناء عودته من كندا إلى الولايات المتحدة التي يمتلك فيها إقامة رسمية.

وأعلنت عائلة "أبو راتب" بحسب "الجزيرة نت" أن السلطات الأمريكية اعتقلته يوم الجمعة الماضي، وتم عرضه أمس الإثنين على إحدى المحاكم في ديترويت، ولم تُوجه إليه أي تهم من قبل القاضي الأمريكي، وأن محامي الدفاع عنه طلب تأجيل الجلسة حتى يوم الخميس المقبل.

وينحدر أبو راتب (47 عامًا) من مدينة حلب السورية، وتقيم عائلته في الأردن، وهو من أبرز رواد الفن الإسلامي في العقود الثلاثة الأخيرة، وأشرف على برنامج "منشد الشارقة" الذي تنظمه قناة "الشارقة" الفضائية سنويًّا ويُعد من "أساتذة الفن الإسلامي".

ورفضت عائلة "أبو راتب" اتهامه بتقديم معلومات غير صحيحة عن عمله في مؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة والتطوير في الفترة بين عامي 1997 و1998م، التي تتهمها واشنطن بالتبرع المالي لحركة "حماس"، مؤكدةً أن نشاطه كان ثقافيًّا تمامًا، وأنه عملٌ في المؤسسة منشدًا ومنظم حفلات للجالية العربية والإسلامية هناك.

من جانبها استغربت اللجنة السورية لحقوق الإنسان اعتقال السلطات الأمريكية لأبي راتب, وطالبت اللجنة في بيان لها السلطات الأمريكية بإطلاق سراحه فورًا على اعتبار أنه "لم يرتكب أي جرم، ولا يستحق الاعتقال".

وناشدت اللجنة العاملين في مجال حقوق الإنسان في العالم العمل على إبراز قضيته، والعمل على إطلاق سراحه.

وقالت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن هذا الإجراء التعسفي يجعل الولايات المتحدة في مصافِّ الأنظمة القامعة للحريات.

ودشَّن نشطاء الإنترنت "جروب" على "الفيس بوك" تحت عنوان "ضد اعتقال السلطات الأمريكية لأبو راتب.. الحرية لأبو راتب منشد المقاومة"، ووصل عددهم إلى 1880 عضوًا متضامنًا، وطالبوا بإطلاق سراحه على الفور.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق