الرئيسية صحيفة عبرية تكشف مخطط "فتح" للقضاء على أئمة حماس فى مساجد الضفة

صحيفة عبرية تكشف مخطط "فتح" للقضاء على أئمة حماس فى مساجد الضفة

أكمل المقال
عباس

 أماطت مصادر صحافية عبرية اللثام عن مخطط تقوم به السلطة الفلسطينية فى الضفة الغربية بقيادة حركة فتح لاستهداف أئمة المساجد التابعين لحركة حماس، بذريعة منع التحريض للانقلاب ضد السلطة.
وفى تقرير خاص لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية بعنوان "إعادة تعليم أئمة مساجد الضفة الغربية" تحدثت عن خطة السلطة الفلسطينية لإعادة التعامل من جديد مع الخطاب الديني داخل المساجد، وقالت :-"منذ سيطرة حماس على قطاع غزة، اتخذت حكومة السلطة الفلسطينية خطوات تهدف إلى محاربة حركة حماس، ووقف تعاظم قوتها داخل الضفة الغربية". مشيرة إلى أن رجال السلطة شنوا حرباً بلا هوادة ضد كل من يشتبه في انضمامه لحركة حماس، أو يدعمها بأي شكل من الأشكال.
وقالت "يديعوت أحرونوت" فى تقريرها إن السلطة الفلسطينية سعت أيضا إلى "تجفيف" مؤسسات الدعوة التابعة لحركة حماس فى الضفة الغربية، حيث قامت بإغلاق بعض الجمعيات والمنظمات الخيرية، وحل البعض الآخر، ونقلها لسيطرة رجال حركة فتح.
كما عملت السلطة الفلسطينية بشراسة غير مسبوقة ضد سيطرة حماس على دور الأيتام، والأندية الاجتماعية، والعيادات الخيرية، وغيرها من المؤسسات التى تدعم وترسخ من المكانة الشعبية لحركة حماس بين أبناء الشعب الفلسطيني فى الضفة.
وحسب الصحيفة العبرية فقد عملت السلطة الفلسطينية أيضًا على "إعادة تعليم" أئمة المساجد وتشديد الرقابة على خطبهم الأسبوعية وأنشطتهم داخل المساجد.
وطبقا للخطة الموضوعة فقد نجحت السلطة خلال العامين الماضيين، وبخاصة خلال الشهور الأخيرة فى إقصاء عشرات، بل المئات من أئمة المساجد المحسوبين على حركة حماس، فى الضفة الغربية عن عملهم فيها، خاصة من المساجد الرئيسية، وتم استبدالهم بأئمة تابعين لحركة فتح، والذين لا يتعدون إلى الحدود السياسية فى خطبهم، وقد برز ذلك جلياً خلال العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة.
وعن سيطرة السلطة الفلسطينية على مساجد الضفة كشف أحد الأئمة فى منطقة رام الله لصحيفة "يديعوت أحرونوت" قائلا:-" إننا نحصل بشكل دوري من وزارة الأوقاف والشئون الدينية في السلطة الفلسطينية على قائمة تحتوي على موضوعات خطبة يوم الجمعة الأسبوعية، ومن المحظور على الأئمة أن يحيدوا عن تلك الموضوعات، وتوجه لنا التعليمات بشكل دورى بألا نتجاوز الخطوط الحمراء خلال الخطب. فمنذ زمن بعيد لم يتطرق أحد من الأئمة داخل المساجد إلى الموضوعات السياسية" .
وتضيف "يديعوت أحرونوت" فى تقريرها بأن نشاط السلطة الفلسطينية ضد مساجد الضفة حظى برضا "إسرائيل"، التى تابعت من خلال عملائها وجواسيسها ما يحدث ويدور داخل تلك المساجد. ونقلت الصحيفة العبرية عن مسئول رفيع المستوى فى حركة فتح قوله:-" إن السلطة الفلسطينية ترى السيطرة على المساجد ضربة قوية لحركة حماس" معتبراً أن ذلك يضر بالبنية التحتية العسكرية لحماس.

وأنهت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن وزير الأوقاف والشئون الدينية فى السلطة الفلسطينية الشيخ "جمال بواطنه" الذى يقود الحملة ضد أئمة حماس فى مساجد الضفة الغربية، هو من أكثر المكروهين لدى حركة حماس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق