أخبار عاجلة

3 عادات زوجية تؤدي إلى خراب البيوب

هناك الكثير من الوصايا والعادات القديمة التي نتوارثها جيلا بعد جيل، والتي تحكم الكثير من علاقتنا الاجتماعية، وبشكل خاص العلاقة الزوجية، قد يكون الكثير منها مفيدا وصحيحا.تقول الدكتورة عبلة إبراهيم، مستشار العلاقات الأسرية، أن هناك أيضا بعضا من هذه الموروثات التي يجب إلغاؤها من حياتنا؛ لأنها من الأسباب الأساسية التي تدمر العلاقات الزوجية الناجحة.الصدق بلا حدودبعض النساء تفهم الصدق -الذي توصي به كل أم ابنتها في علاقتها الزوجية- بطريقة خاطئة، فتبالغ في صراحتها وصدقها.فتحكي لزوجها علاقاتها الماضية، وأسرارها وأسرار عائلتها، مما يترك أثرا سيئا على نفسية الزوج، وقد تؤثر على علاقته بها، وعلاقته أيضا ببعض أفراد عائلتها.لا بد أن تعلمي أن ماضيك، وأسرار عائلتك الخاصة هو ملك لكِ وحدك، ولا تنطبق عليه معايير الصدق الزوجي.ملازمة الزوج في كل خطوةهناك من يؤكدون أنه لا يجب أن تقضي الزوجة أي اجازة بعيدا عن زوجها، ولا يجب أن يذهب أي منهما لأي مكان بمفرده.ولكن هذه القاعدة تحتاج لكسرها، فأحيانا يحتاج الزوجين للابتعاد قليلا ليشعرا ببعضهما البعض، خاصة عندما تتراكم الخلافات، ويصلا إلى طريق مسدود.فيمكنك وقتها قضاء يوم أجازتك على سبيل المثال في منتجع صحي، تجددين فيه جمالك، أو أن تقضيه مع صيقاتك، وهو أيضا يمكنه أن يبحث لنفسه عن برنامج ليوم إجازته، ثم تلتقيان بعدها، وستشعرا بالفرق.الأبناء دائما أولاكثير من الزوجات بعد إنجاب الأطفال يتحول اهتمامها بشكل كامل لأطفالها ورعايتهم، ويصبحون لهم الأولوية، حتى قبل الزوج، كما أن الأم تلغي كل متعها في الحياة، من أجل أبنائها.إلا أن هذا الأمر مع الوقت يترك أثرا سيئا في نفسية الزوج، ويجهد الأم، ويصيبها بالإحباط والاكتئاب عندما تتقدم في العمر.

Powered by WPeMatico

عن يوسف العبد