أخبار عاجلة

«العسكرية» تمنع دخول أهالي متهمي «بيت المقدس الثالثة» وتؤجل لـ22 ديسمبر

أجلت، اليوم الخميس، المحكمة العسكرية، محاكمة 154 متهمًا بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ«أنصار بيت المقدس الثالثة»، على خلفية اتهامهم بالهجوم على الكمائن العسكرية، ومهاجمة رجال الشرطة والجيش وقنص الجنود وحيازة متفجرات شديدة الانفجار، إلى جلسة 22 من ديسمبر الجارى، لسماع شهود القضية.

وخلال جلسة اليوم منعت المحكمة العسكرية دخول أسر المتهمين بقرار أثار غضب ذوى المتهمين، الذين حضروا منذ فجر اليوم لرؤية أبنائهم وذويهم دون جدوى.
 
يواجه المتهمون فى القضية اتهامات بارتكاب عدد من الوقائع من بينها، الهجوم على كمين الفرافرة، ووجهت النيابة لهم أنهم رصدوا وراقبوا الوحدة على مدى يومين قبيل ارتكاب جريمتهم، ووضعوا مخططًا لتنفيذ العملية، وانطلقوا يوم التنفيذ صوب الوحدة مستقلين 3 سيارات، مرتدين ملابس عسكرية مموهة، وواقيات من الرصاص، وبحوزتهم أسلحة نارية عبارة عن 17 بندقية آلية، وبندقية قنص وذخائرها، وقذائف «آر. بى. جى»، وعبوات متفجرة، وبمجرد وصولهم إلى موقع الكمين، اعتلى المتهم هشام عشماوى تبة صخرية، وأطلق أعيرة نارية من بندقية قنص صوب الجنود القائمين، وألقى عبوات متفجرة تجاه أبراج مراقبتها.

يحاكم فى القضية 66 متهمًا حضوريًا، فضلاً عن 89 متهمًا غيابيًا من بينهم هشام على عشماوى ضابط الصاعقة المفصول، ومحمد أحمد نصر قائد «تنظيم كتائب الفرقان» المتهم باستهداف سفينة أثناء عبورها لقناة السويس، وضرب مقر القمر الصناعى فى المعادى، وسلمى المحاسنة عضو مجلس شورى التنظيم وفقًا للتحقيقات، إضافة إلى قيادات أخرى بالتنظيم.

Powered by WPeMatico

عن احمد العبد