أخبار عاجلة

45 قتيلًا مدنيًا في قصف للنظام السوري على تجمع للنازحين بحلب

لقى 45 مدنيًا معظمهم من النساء والأطفال مصرعهم – اليوم الأربعاء – في قصف مدفعي لقوات النظام السوري، على تجمع للنازحين بحي “جب القبة” الواقع في القسم الشرقي من حلب، الخاضع لسيطرة المعارضة.

وكان “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، ومنظمات إغاثية، قد وثقوا مقتل مئات المدنيين نتيجة القصف الذي تشنه القوات النظامية السورية، وسلاح الطيران الروسي، على الأجزاء الشرقية من المدينة منذ منتصف الشهر الجاري فقط.
 

وقال أحد مسؤولي الدفاع المدني في حلب، إبراهيم أبو ليث، لوكالة الأناضول، إن القتلى كانوا قد فروا من العمليات العسكرية للنظام في المدينة، قبل أن تستهدفهم قذائف المدفعية صباح اليوم.

وتشن قوات الرئيس السوري، بشار الأسد، حملة موسعة لاستعادة السيطرة الكاملة على المدينة المقسمة بين النظام والمعارضة منذ عام 2012.

وتدعم قوات النظام في معركة حلب ميليشيات شيعية عراقية وأفغانية ولبنانية، برعاية الحرس الثوري الإيراني، من بينها “حزب الله” و”النجباء” و”فاطميون” و”زينبيون”، وتحاصر هذه القوات مجتمعة شرق حلب بشكل كامل منذ نحو 4 أشهر.

ووثق الدفاع المدني بحلب استهداف المدينة بأكثر من 2000 غارة جوية خلال الأسبوعين الماضيين، بالإضافة إلى ما يزيد عن 7000 قذيفة مدفعية، إلى جانب القصف باستخدام الصواريخ الباليستية والقنابل العنقودية وأسطوانات غاز الكلور المحرمة دوليًا.

وتسبب القصف النظامي والروسي في خروج جميع المشافي بالأحياء الشرقية من الخدمة، كما فقد الدفاع المدني أكثر من نصف معداته وآلياته الرئيسية.

وعلى الجانب الآخر، أوقعت أيضًا القذائف التي تطلقها فصائل المعارضة على مناطق سيطرة النظام بحلب عشرات المدنيين بين قتيل وجريح، خلال الأسابيع الأخيرة من القتال.

Powered by WPeMatico

عن احمد العبد