أخبار عاجلة

بريطانيا توافق على قانون التجسس.. ومنظمة حقوقية: منارة للطغاة

تم منح المخابرات البريطانية اليوم الأربعاء، رسميًا قانونًا جديدًا للتجسس على المتطرفين، حيث حصلت سلطات التحقيق على كل الموافقات المتعلقة به، بما في ذلك الموافقة الملكية.

والقانون الجديد يضيف سلطات مراقبة جديدة، بما في ذلك القواعد التي تجبر مزودي الإنترنت على الاحتفاظ بالسجلات الكاملة للمواقع التي يزورها عملائها، وهذه السجلات ستكون متاحة لمجموعة واسعة من الوكالات الأمنية.

وسيتم إعطاء وكالات المراقبة سلطات جديدة لإجبار الشركات على المساعدة في اختراق الهواتف، وجمع المزيد من المعلومات عن أي شخص في بريطانيا.

من جانبه وصف إدوارد سنودن، عميل وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق، مشروع قانون سلطات التحقيق، بأنه يضفي شرعية على المراقبة الأكثر صرامة في تاريخ الديمقراطية الغربية.

و في سياق متصل، أشادت وزارة الداخلية البريطانية بالقانون الجديد ووصفته بـ”التاريخي”، لأنه يعزز القوى المتاحة لأجهزة الشرطة والأمن والاستخبارات للجمع والوصول إلى الاتصالات الإلكترونية، مضيفة أن القانون لا يعطى كل القوى كما يعتقد البعض ولكنه يعزز قدرة السلطات بشكل كبير، وسيتم تجربته بدءًا من الأيام المقبلة.

جدير بالذكر أن القانون الجديد تم معارضته من قبل عشرات الآلاف من الناس خاصة المهتمين بالخصوصية، ولكن هذه المعارضة لم تغير أي بند في القانون، وقالت منظمة الحريات المدنية “ليبرتي”: إن “القانون بمثابة منارة للطغاة في كل مكان”، فيما صرح بيلا سانكي مدير سياسة المجموعة أنه يوم حزين لديمقراطيتنا.

و كانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، قد كشفت عن المقترحات الأولية قبل عام أثناء شغلها لمنصبها السابق كوزيرة للداخلية، ومن المقرر الانتهاء من النسخة النهائية للقانون بعد أن يمرره البرلمان في بريطانيا.

Powered by WPeMatico

عن احمد العبد