أخبار عاجلة

المستفيدون من رفع الجمارك عن استيراد الدواجن

كتب: أحمد البرماوي ورنا عبد الصادق

أزمة كبيرة نشبت خلال الأيام الماضية على خلفية قرار مجلس الوزراء برفع التعريفة الجمركية عن الدواجن المستوردة في الوقت الذي يؤكد فيه غالبية العاملين في مجال صناعة الدواجن، أن السوق المصري يشهد اكتفاءً ذاتيًا، وليس هناك حاجة في الوقت الحالي لاستنزاف الدولار في استيراد سلع غذائية، مُكتفية في صناعتها ذاتيًا.

وفي هذا السياق قال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بالاتحاد العام للغرف التجارية: إن “قرار رفع التعريفة الجمركية الجمارك عن الدواجن المستوردة لا يصب في مصلحة المواطن الفقير، مثلما تزعم الحكومة”، مؤكدًا أن القرار يعتبر خطأ كبير من الحكومة – خاصة في ظل استقرار الوضع في صناعة الدواجن المحلية، وعدم ارتفاع أسعارها خلال الفترة الأخيرة.

وأضاف “السيد” في تصريحات خاصة لـ”التحرير”، أن الشركة القابضة للصناعات الغذائية وجهاز القوات المسلحة، بالإضافة إلى جهاز الشرطة معافون تمامًا من التعريفة الجمركية، وبالتالي فمن المستفيد من هذا القرار؟، مشيرًا إلى أن الدولة بأشد الحاجة إلى كل دولار داخل للبلاد، وبهذا القرار سيتم إهدار ملايين الدولارات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها حاليًا.

وأوضح أن جميع أعضاء الشعبة ومنتجي ومُربي الدواجن يرفضون القرار رفضًا تامًا، لافتًا إلى أنه تم رفع مذكرة عاجلة إلى لجنة الري والزراعة بمجلس النواب لإعادة النظر في القرار، كما أنه سيتم تقديم طلبات إحاطة أيضًا لبحث هذا الأمر، وللمطالبة برفع الجمارك عن مستلزمات الإنتاج والأعلاف والأمصال الخاصة بالدواجن.

وعن أسعار الدواجن بالأسواق أكد “السيد” أن سعر الكيلو بالمزارع يبلغ نحو 20 جنيه، ويبلغ سعر الكيلو البلدي المعبأ نحو 25 جنيهًا، في حين يتراوح سعر كيلو الدواجن المُجمدة المستوردة ما بين نحو 34 إلى 36 جنيه.

بينما يرى أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين، أنه ليس هناك أزمة فيما يخص رفع الجمارك عن استيراد الدواجن، قائلًا: إن “المصنعين في مصر هم من يصدرون وجود أزمة – خوفًا على انخفاض أرباحهم وانكشاف حجم المكاسب التي يحققونها والتي تزيد عن 100%”.

وأضاف “شيحة” “جزء كبير من مصنعي الدواجن في مصر وأصحاب المزارع الكبرى غير مصريين جنسيات عربية مختلفة وأرباحهم تخرج خارج مصر، بالإضافة لعشر مصنعين كبار يتحكمون في السوق، فضلًا عن 1200 مزرعة لصغار المزارعين”.

وأوضح أنه بالرغم من الضجة الكبيرة التي حدثت خلال اليومين الماضيين، إلا أن حجم الاستيراد لا يزيد عن 7% من حجم استهلاك السوق، مشيرًا إلى أن حجم الاستيراد يبلغ 120 ألف طن من إجمالي مليون و 200 ألف طن استهلاك سنوي للسوق المصري.

وأكد أن فاتورة الاستيراد تتراوح بين 1400 دولار للطن و 1600 دولار – أي بما يقارب حجم استيراد سنوي نحو 192 مليون دولار، موضحًا أن سعر تلكفة الفرخة مستوردة تقريبًا 12 جنيه، في حين يصل سعرها للمحلي أكثر من 20 جنيه.

ولفت رئيس شعبة المستوردين إلى أن شركات الراجحي وصالح كامل السعودية والخرافي الكويتية والفقيه اللبنانية، يمتلكون حجم كبير من صناعة الدواجن في مصر.

وتابع أن أكبر سوق مُصدر للدواجن للسوق المصري هي شركة GBS البرازيلية، ثم يأتي السوق الأوكراني كثاني أكبر المصدرين لمصر، مشيرًا إلى أن خالد أبو إسماعيل وأحمد صقر وسامي شاهين أحد أكبر المستوردين للدواجن في السوق المصري، موضحًا أن القوات المسلحة تشتري الدواجن من وكلاء تصدير كبار ومن ثم تبيعها بدون أرباح في سياراتها.

Powered by WPeMatico

عن ايمان عبد العال