أخبار عاجلة

لبنانيون يتهمون روسيا باستهداف «حزب الله» و«الحرس الثوري» بالخطأ

اتهمت مصادر لبنانية سلاح الجو الروسي، باستهداف مراكز لمنظمة حزب الله اللبنانية والحرس الثوري الإيراني في مدينة حلب السورية، وفقًا لما أورده موقع “جنوبية” الإخباري اللبناني.

وذكرت المصادر، اليوم الثلاثاء، أن الغارات الروسية من الممكن أنها استهدفت مراكز تعود لحزب الله والحرس الثوري الإيراني”، مضيفين أن خلافًا حدث حول سير المعارك في ريف حلب الشرقي بين نظام الأسد وإيران من جهة، وبين روسيا من الناحية الأخرى”.

وقالت: إن “سبب هذا الخلاف هو أن موسكو لا تريد حسم معركة حلب عسكريا على الأرض، كما نفت مشاركة طيرانها الحربي في الهجمات على المدينة، بينما أعلن النظام السوري أنه سيحسم المعركة”.

وذكرت “المصادر” أن الطائرات التي استهدفت المدينة تعود لسلاح الجو الروسي، ونفذت إحداها 4 غارات، 3 منها بصواريخ عنقودية، وواحدة بصاروخ فراغي”.

وكانت قاعدة “حميميم” الجوية الروسية -الموجودة بسوريا- قد أصدرت بيانًا حول القصف الذي تعرّضت له بلدتا نبل والزهراء الشيعيتين المواليتين للنظام في حلب، معلنة فيه أنها لم تحصل على الإذن للكشف عن هوية الطائرات التي نفذت 8 غارات على البلدتين”. 

فيما احتوت صفحات لأهالي “نبل والزهراء” على مواقع التواصل الاجتماعي، اتهامات مباشرة للطيران الروسي بقصف بلدتيهم، واستهداف مجموعات حزب الله والحرس الثوري الإيراني فيهما، ورجحت الصفحات أن تكون الغارات الروسية “استهدفت بلدتيهم عن طريق الخطأ، ما أسفر عن مقتل 3 وإصابة 15 آخرين”. 

ويأتي الأمر بعد إعلان الجيش الإسرائيلي قيام طائراته بشن غارة فجر أمس الاثنين في الجولان السوري، على موقع لتنظيم داعش، وذلك بعد قيام مسلحين على صلة بالأخير بإطلاق النار على جنوده في الجزء التي تحتله إسرائيل من الهضبة السورية. 

 وجاء في البيان أن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف خلال الليل مبنى مهجورًا للأمم المتحدة استخدمه تنظيم “داعش” كمركز عمليات على الحدود في جنوب هضبة الجولان، مؤكدًا أن المبنى كان قاعدة لهجوم شن الأحد ضد القوات الإسرائيلية.

Powered by WPeMatico

عن احمد العبد