أخبار عاجلة

الحكومة تخصص أراض لإقامة مشروعات خدمية بالمحافظات

وافق مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الجمهورية، بشأن إعادة تخصيص بعض المساحات المملوكة ملكية خاصة للدولة، بمنطقة رأس الزعفرانة.يأتي ذلك في تكليفات رئيس الجمهورية، بتنفيذ طريق هضبة الجلالة البحرية؛ لصالح تنفيذ المدينة الجديدة أعلى هضبة الجلالة، وتطوير المنطقة، حيث من المقرر أن يربط هذا الطريق الجديد بعد تنفيذه كلا من: طريق (القاهرة – العين السخنة)، وطريق (بني سويف – الزعفرانة)، بالإضافة إلى الطريق الساحلي (السويس- الغردقة).كما وافق مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الجمهورية، بشأن تخصيص مساحة 26.91 فدانا من الأراضي المملوكة ملكية خاصة للدولة، فوق هضبة حي الكوثر في الجبل العالي بمحافظة سوهاج؛ لإقامة مشروعات ذات نفع عام عليها، تساهم في خدمة الأغراض الخدمية والتنموية بالمحافظة.ووافق أيضا مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الجمهورية بشأن إعادة تخصيص بعض الأراضي المملوكة ملكية خاصة للدولة، ناحية بياض العرب ببني سويف، لصالح محافظة بني سويف، وذلك لاستخدامها في توسعة المنطقة الصناعية ببياض العرب، وإقامة غابة شجرية لها، وذلك على النحو الذي يحقق إتاحة الفرصة للمزيد من المشروعات الصناعية؛ لتوفير فرص عمل لأبناء المحافظة.ووافق مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الجمهورية، بشأن إعادة تخصيص مساحة 1.3 فدان لصالح المنفعة العامة؛ لتنفيذ أعمال تطوير وتوسعة مدخل طريق (القاهرة – الإسكندرية) الصحراوي، في المسافة من التقاطع مع محور 26 يوليو، وحتى بوابة تحصيل الرسوم جهة القاهرة، شاملا تنفيذ كوبري للسيارات، أعلى الطريق؛ لخدمة القرية الذكية، والكيانات الأخرى الموجودة بالمنطقة، وذلك نقلا من الأراضي المخصصة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

Powered by WPeMatico

موقع احداث البلد موقع اخباري ، اخر أخبار مصر والوطن العربي، وظائف خالية، اخبار التعليم، نتائج الامتحانات ، اسعار العملات ، وظائف جريدة الاهرام الجمعة، وظائف جريدة الوسيط.
وظائف اهرام الجمعة  ننشر أهم وظائف الأهرام الجمعة 017، والعديد من الوظائف الخالية بجميع المحافظات المصرية، ووظائف خالية للمصريين في ودول الخليج، وعدد كبير من فرص العمل لجميع المهن والتخصصات في العدد الإسبوعي من جريدة أهرام الجمعة.
وظائف جريدة الأهرام الجمعة من هنا.
وظائف الإمارات من هنا
تابع صفحة جديد الوظائف الحكومية ودول الخليج على صفحتنا على الفيس بوك من هنا.



عن احمد العبد