أخبار عاجلة

خبراء: تعديلات «سجل المستوردين» تقضي على صغار المستثمرين

كتبت- نعمة الله التابعي:

وافق مجلس النواب من حيث المبدأ، أمس الأحد، على تعديلات مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون سجل المستوردين، والتي تتلخص في رفع الحد الأدنى لرأس المال الواجب توافره للقيد في سجل المستوردين خصوصًا مع انخفاض قيمة الجنيه، حيث يستلزم القانون القائم كشرط للقيد في السجل ألا يقل رأس مال الشخص الطبيعي عن 10 آلاف جنيه، وألا يقل رأس مال شركات الأشخاص وذات المسؤولية المحدودة عن 15 ألف جنيه، لتنص التعديلات على ألا يقل رأس مال الشخص الطبيعى عن 500 ألف جنيه، وألا يقل رأس مال شركات الأشخاص وذات المسؤولية المحدودة عن مليونى جنيه، وألا يقل رأس مال شركات المساهمة والتوصية بالأسهم عن 5 ملايين جنيه، وهو ما اعتبره عدد من الخبراء الاقتصاديين أنه قضاء على صغار المستثمرين فى صالح رجال الأعمال وكبار المستثمرين.

لن تحد من التهريب

قال مدحت نافع، الخبير الاقتصادى، إنه لا يعلم سبب تحريك هذه النسب وتعديل هذه الشرائح فى الوقت الحالي، فالحديث أن هذه التعديلات تخدم صناعة المنتج المحلي لا أساس له من الصحة، مشيرا إلى أن المنتج المصرى غير موجود فى الأسواق، فهو لا يغطي 10% من احتياجات السوق المحلية.

وأوضح نافع لـ«التحرير» أن وضع هذه الشروط لن يحد من التهريب بل سيزيد من مصاريفه مطالبا الحكومة بضرورة نشر مسودة تشرح فيها السلبيات التى ستعالجها هذه التعديلات لمعرفة الغرض منها.

قصر الاستيراد على كبار رجال الأعمال

ومن جانبه، قال إيهاب الدسوقي، الخبير الاقتصادي، إن التعديلات الأخيرة على بعض أحكام قانون سجل المستوردين ستؤدى إلى تحجيم الاستيراد وقصره على كبار رجال الأعمال والمستثمريين، والقضاء على الشركات ذات الرأسمال الصغير، فى الوقت الذى تدعو فيه الدولة إلى تشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة .

ومن جهته، قال شريف درويش، الخبير الاقتصادي، إن تعديلات القانون مرفوضة اقتصاديا، لأن وضع حد أدنى لرأس المال يضعف من فرص صغار المستثمرين فى الاستيراد، ولابد من السماح لكل مواطن ينفذ القوانين واللوائح بالاستيراد بغض النظر عن حجم رأسماله.

وأضاف درويش لـ«التحرير» أن هناك جوانب أخرى إيجابية وهى أن الدولة تحاول السيطرة على انحرافات المستثمرين بإجراءات تمنع استيراد السلع المتدهورة ذات الجودة المنخفضة بتحديد جهات المنشأ ونوعية البضاعة.

Powered by WPeMatico

عن يوسف العبد