أخبار عاجلة

وفد من البرلمان الأوروبي في القاهرة لبحث تعزيز التعاون الثنائي

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الأحد، وفدًا من أعضاء البرلمان الأوروبي من مجموعة الأحزاب الشعبية الأوروبية برئاسة إلمار بروك، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية.وقالت الرئاسة المصرية في بيان، إن السيسي رحب بوفد مجموعة الأحزاب الشعبية الأوروبية بالبرلمان الأوروبي، مؤكداً أن مصر تهتم بتطوير علاقاتها بدول الاتحاد الأوروبي ومؤسساته، ومن بينها البرلمان الأوروبي.وأشار إلى أن تعدد الزيارات بين الجانبين خلال الفترة الماضية يعكس قوة ومتانة العلاقات المصرية الأوروبية والرغبة المتبادلة في تعزيزها، لافتًا إلى أهمية زيادة التشاور والتنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبي في ضوء ما تشهده المرحلة الحالية من تحديات ومخاطر مشتركة تؤثر على الشرق الأوسط وأوروبا مثل انتشار التطرف والإرهاب وأزمة الهجرة واللاجئين.واستعرض الرئيس المصري تطورات الأوضاع على الصعيد الداخلي، حيث تناول الجهود التي تقوم بها الحكومة في سبيل تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والاتفاق الذي تم التوصل إليه مع صندوق النقد الدولي، معرباً عن تقديره لما يظهره الشعب المصري خلال هذه الفترة من مسؤولية وتفهم لما يتم اتخاذه من إجراءات اقتصادية ضرورية. كما أكد الرئيس على أن الشعب المصري يستحق وقوف المجتمع الدولي إلى جانبه لمواصلة مسيرته التنموية، وذلك بالنظر إلى ما قدمه من تضحيات كبيرة في إطار تصديه للإرهاب ورفضه للفاشية والكراهية والتطرف.وأضاف البيان، أن المار بروك رئيس الوفد الأوروبي أكد محورية استقرار مصر بالنسبة لمنطقتي الشرق الأوسط وأوروبا، مشيراً إلى دعم الجانب الأوروبي لجهود التنمية الاقتصادية في مصر وتفهمه لما تواجهه مصر من صعوبات وتحديات نتيجة الوضع الإقليمي المتأزم وتداعياته المتمثلة في الإرهاب وتدفق اللاجئين. وفي هذا الإطار، أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي باعتماد مجلس النواب المصري مؤخراً لقانون مكافحة الهجرة غير الشرعية والإتجار في البشر.ونوه الرئيس في هذا السياق إلى الأعباء التي تتحملها مصر من جراء استضافتها لما يقرب من 5 مليون لاجئ، توفر لهم الدولة ذات الخدمات التي يحصل عليه المواطن المصري، وخاصةً في مجالات الصحة والتعليم، مشيراً إلى ما تبذله مصر من جهود لمكافحة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى تنفيذها للعديد من المشروعات التنموية التي توفر فرص عمل للشباب لإثنائهم عن الإقدام على الهجرة غير الشرعية.وذكر البيان، أن أعضاء الوفد الأوروبي أكدوا خلال اللقاء اهتمام الاتحاد الأوروبي بتعزيز التعاون مع مصر، مؤكدين أن هناك مصالح مشتركة بين الطرفين، وما يوليه الاتحاد الأوروبي من أهمية لاستقرار مصر والمنطقة.وأشاروا كذلك إلى أهمية تعزيز التعاون مع مصر في المجالات التنموية، وخاصةً التعليم، بما يدعم جهود مصر في سبيل تحقيق التنمية الشاملة.وشهد اللقاء تباحثاً حول سبل تعزيز التعاون بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي ومؤسساته في مختلف المجالات. كما تم التطرق إلى التطورات التي تشهدها الأزمات الإقليمية المختلفة والجهود المصرية في كل منها، حيث أكد الرئيس على الأهمية القصوى للتنسيق المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبي حول هذه القضايا بما يساهم في التوصل لتسويات سيسية تحفظ وحدة الدول التي تشهد أزمات وسلامتها الإقليمية وتصون مؤسساتها الوطنية ومُقدرات شعوبها.

Powered by WPeMatico

عن احمد العبد