أخبار عاجلة

قابيل: صناعة الجلود المصرية ستحقق صادرات 800 مليون دولار سنويًا

قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة: إنه “سيتم خلال الـ 4 أشهر المقبلة الانتهاء من 40% من عمليات هدم مدابغ مصر القديمة وكذا نقل أول 10 مدابغ مختلفة الأحجام من منطقة سور مجرى العيون إلى مدينة الجلود بالروبيكي، وذلك بناءًا على أولوية التقدم بطلبات النقل، لافتًا إلى أنه سيتم تباعًا وعلى مدار الشهور القليلة المقبلة استكمال عملية الفك والنقل والتركيب بشكل آمن وبما يضمن استمرار العملية الإنتاجية للمصانع.

وأضاف “قابيل” خلال تفقده صباح اليوم لأعمال هدم الدفعة الثانية من مدابغ مجرى العيون بمنطقة مصر القديمة بحضور المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة والمهندس ياسر المغربي مستشار وزير التجارة والصناعة واللواء محمد الشيخ سكرتير عام محافظة القاهرة، أنه سيتم تقديم خدمات فنية وعينية لمساعدة المنشآت على النقل وبدء التشغيل، مشيرًا فى هذا الصدد إلى بروتوكول التعاون الذي تم توقيعه خلال شهر أكتوبر الماضي بين شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمراني والصناعي (شركة إدارة مشروع الروبيكي (والبنك الأهلي المصري لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة)، ومساعدتهم على التطوير من خلال تقديم الخدمات الفنية والمالية والمساهمة في تطوير مصانعهم.

وأشار إلى أن عملية نقل المدابغ من منطقة مجرى العيون إلى مدينة الروبيكي تأتي في إطار خطة الوزارة لخلق مجتمع صناعي جديد لصناعة الجلود على أحدث المعايير التكنولوجية لجذب المستثمرين المتخصصين في هذه الصناعة وفتح مزيد من الأسواق التصديرية أمام منتجات دباغة الجلود المصرية والتي تتمتع بمزايا تنافسية تؤهلها لتكون مركزًا لصناعة الجلود ومنتجاتها. 

وأوضح أن الوزارة انتهت بالفعل من إنجاز المرحلة الأولى من مدينة الجلود الجديدة بالروبيكي، كما تم الإعلان عن الإجراءات الخاصة بنقل قاطني مدابغ سور مجري العيون إلى مدينة الروبيكي وكذا التعويضات الخاصة بالمدابغ التي لن تنتقل إلى المنطقة الجديدة.

ولفت الوزير إلى أن المشروع يتكون من ثلاثة مراحل لاستيعاب جميع المصانع الموجودة حاليًا في منطقة مجري العيون والصناعات المكملة لها، وذلك من خلال المرحلة الأولى بمدينة الروبيكي والتي تصل تكلفتها الإجمالية إلى نحو مليار جنيه – على أن يتم تطوير هذه المصانع من خلال استكمال المرحلة الثانية والتي ستقام على مساحة 116 فدان، حيث تم تخصيص 200 مليون جنيه من صندوق الترفيق لبدء أعمال البنية الأساسية وجارى حاليًا اتخاذ الإجراءات اللازمة لإسنادها إلى الجهات التي ستقوم بالتنفيذ، هذا بالإضافة إلى تخصيص المرحلة الثالثة لجذب استثمارات خارجية في مجال الصناعات المغذية وصناعات القيمة المضافة مثل صناعة “الأحذية والمنتجات الجلدية المصنعة سواء الموجهة للتصدير أو الاستخدام المحلي”، حيث من المتوقع أن ترتفع قيمة الصادرات من 170 مليون دولار إلى ما يقرب من 800 مليون دولار سنويًا.

ولفت قابيل إلى أن مجلس الوزراء وافق على تخصيص 1008 شقة بمساحة 95 متر مربع على بعد 800 متر فقط من موقع العمل لإعطاء مزيد من الاستقرار والتوطين لهذه المنطقة.

وأكد أن المشروع تدعمه بنية تحتية وأساسية حديثة تتغلب على جميع المشاكل البيئية الموجودة حاليًا بمنطقة مجري العيون الأثرية – حيث يوجد محطة صرف صناعي لفصل الأملاح ومادة الكروم الضارة للبيئة وتدويرها في العمليات الصناعية، وجاري إنشاء غابة شجرية على مساحة 280 فدان للاستفادة من مياه الصرف الصحي العام للمشروع وهذا الصرف منفصل تمامًا عن شبكة الصرف العامة للمنطقة.

Powered by WPeMatico

عن ايمان عبد العال