ما هو مرض الإيبولا

أكمل المقال
 مرض فيروس الإيبولا (EVD) أو حمى الإيبولا النزفية (EHF) هو أحد الأمراض البشرية، التي تحدث نتيجة فيروس الإيبولا،تبدأ الأعراض عادةً في الظهور بعد يومين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالفيروس، وتتمثل في حمى والتهاب الحلق وآلام العضلات وصُداع. وعادةً ما يتبعها غثيان وقيء وإسهال، ويصاحبها انخفاض وظائف الكبد و الكلية، يمكن أن يتسبب فيروس الإيبولا في إصابة البشر بفاشيات الحمى النزفية الفيروسية ويوقع في صفوفهم وفيات يصل معدلها إلى 90%. وفي عام 1976
ظهرت أولى فاشياته في آن معا في كل من نزارا، السودان، ويامبوكو، جمهورية الكونغو الديمقراطية، وقد حدثت الفاشية الأخيرة في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا ، الذي اكتسب المرض اسمه منه ويتكون فيروس الإيبولا من خمسة أنواع مختلفة، هي بونديبوغيو وساحل العاج وريستون والسودان وزائير وترتبط أنواع الفيروس بونديبوغيو والسودان وزائير بفاشيات كبيرة لحمى الإيبولا النزفية في أفريقيا، فيما لا يرتبط نوعا الفيروس ساحل العاج وريستون بفاشيات معينة من الحمى.
والإيبولا النزفية مرض حموي يودي بحياة نسبة تتراوح بين 25 و90% من مجموع المصابين به، ومن ثم التقيؤ والإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة في بعض الحالات بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء، ويمكن أن تصيب أنواع فيروس الإيبولا ريستون الموجودة في الفلبين الإنسان بعدواها، ولكن لم يبلغ حتى الآن عن أية حالات مرضية أو وفيات بين البشر لا يحمل شروق شمس كل صباح في دولة جنوب السودان سوى مزيد من القلق الذي أصبح هما رسميا وشعبيا لدى الجميع، وذلك نتيجة زيادة الدول الأفريقية التي تعلن عن حالات إصابة أو وفاة بمرض إيبولا فمنذ أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية تسجيل حالات بالمرض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق