بيان التحالف الوطني لدعم الشرعية ب الإسكندرية 20 سبتمبر 2013

أكمل المقال
الشعب كسر الحصار الأمني بالإسكندرية والتظاهرات استمرت رغم محاصرة الفعاليات ومحاولات الفض بالقوة واعتقال العشرات بينهم ثلاث فتيات قُصر .. وسفينة الانقلاب تغرق الآن وانتظروا منا مفاجآت الاسبوع المقبل
يثمن التحالف الوطني لدعم الشرعية بالإسكندرية إصرار الشعب السكندري وصموده أمام ميلشيات الانقلاب العسكري اليوم؛ التي عملت على تفريق التظاهرات مستخدمة القوة المفرطة مع المتظاهرين بمسجد القائد إبراهيم، وسبورتنج على الكورنيش وشارع 45 بالعصافرة وشارع 30 بسيدي بشر ودوران السيوف وميدان فيكتوريا، فضلًا عن غلق الطرقات والشوارع في غير ساعات الحظر لحصار التظاهرات إلا أن الشعب السكندري خرج بعشرات الآلاف من خيرة أبناءه وفتياته لإعلان رفض الانقلاب العسكري، وأن سلمية الثورة أقوى من ميلشيات الانقلاب ورصاصه.
إن أشباه الرجال من ميلشيات الانقلاب العسكري اعتقلوا 33 من رافضي الانقلاب وأصابوا 18 آخرين واختطفوا ثلاث فتيات قُصر من الطرقات أثناء مشاركتهن في فعاليات رفض الانقلاب، ولم يرحموا صغر أعمارهن التي لم تتعدى 12 عام لكل منهن، ودأبوا على إخفاء مكان احتجازهن، الأمر الذي ينذر بتحول ميلشيات السيسي إلى شبيحة ومرتزقة، لا يولون القانون ولا الاعراف ولا القيم الانسانية أي اعتبار.
إن سفينة الانقلاب العسكري قد خرقتها ممارسات الانقلاب ضد جميع فئات الشعب المصري، فأصبح في عداء مع جميع قطاعات الشعب من طلاب الحرية والكرامة ورافضي الانقلاب، فضلًا عن الموظفين واصحاب المهن واصحاب المعاشات بعد نهب دولة الانقلاب لمكتسباتهم التي حصلوا عليها خلال حكم الرئيس الشرعي المنتخب، فأصبحت سفينة الانقلاب في مهب الريح تواجه خروقاتها وجرائمها أمام الطوفان الشعبي والغضب المتزايد فأصبحت تغرق الآن ولن يتسطيع اي من مؤيدي الانقلاب من دولة العدو الصهيوني أو الدول التي تواطئت ضد إرادة الشعب المصري إنقاذ السفينة أو قيادات الانقلاب.
إن ما شهدته تظاهرات اليوم من تفاعل شعبي واسع من الشعب السكندري من شرفات المنازل وخروج اصحاب المحال التجارية ورواد المقاهي وراكبي وسائل المواصلات، ورفع شعار رابعة العدوية وصور الرئيس محمد مرسي والاشارة بعلامة النصر، لهو خير دليل على انتهاء الانقلاب العسكري والرفض الشعبي التام له، وأنه يلفظ أنفاسه الأخيرة.
إن التحالف الوطني يثمن دعوات حركة "شباب ضد الانقلاب" للاضراب العام يوم الأحد المقبل 22 سبتمبر، ويؤكد أن كافة فعاليات التي تصب في اتجاه العصيان المدني هي زخم للثورة ووقود لها، ويجدد التحالف الدعوة لجميع الحركات الثورية والشبابية للاستمرار في الفعاليات الثورية لدحر الانقلاب والاجهاز عليه.
ويؤكد التحالف أن فعالياته مستمرة وبقوة رغم ممارسات ميلشيات الانقلاب، مشددًا على أن رافضي الانقلاب من أحرار هذا الشعب لن ترهبهم دبابات الانقلابيين ورصاصاتهم، ولن يفت في عضدهم التعتيم الاعلامي، ولينتظر الانقلابيون مفاجآت التحالف في فعاليات الاسبوع المقبل، سنخرج من كل شارع وكل حارة، سنصدع بالحق في كل مؤسسة وسوق وبيت، سنعلن انهاء الانقلاب رغم أنف الانقلابيين والمحرضين.
}وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ{
20 سبتمبر 2013


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق