تقنية جديدة لعلاج سرطان الثدي دون علاج كيميائي

أكمل المقال
أ ش أ
ابتكرت الجرّاحة الفرنسية إدفيج بورستنبى تقنية جديدة في علاج سرطان الثدي، والتي تعتمد على تحديد مدى انتشار المرض في الغدة الليمفاوية الموجودة تحت الإبط.

وتعتمد التقنية الجديدة على وضع كرة معدنية معقمة قطرها 3 سم مكان الورم بعد استئصاله من خلال فتحة حجمها 7 ملليمترات، ثم تعريض الكرة للإشعاع لمدة 23 دقيقة فقط.

وتعتبر هذه التقنية بديلا لجلسات الإشعاع التي تأخذ وقتا طويلا، يتراوح بين 25 و35 جلسة لمدة سبعة أسابيع، وبذلك فهي عملية أكثر راحة للمريضة.

وتستغرق عملية زرع الكرة وتعريضها للإشعاع ما يقرب من ساعتين فقط، وتظل المريضة تحت المراقبة لمدة ليلة واحدة، وبعدها تغادر المستشفى.

يذكر أن مرض سرطان الثدي يصيب ما يقرب من 35 ألف مريضة سنويا في فرنسا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق