إعلامي: الانقلابيون يحولون الجيش إلى حامي عصابة مبارك وعملاء أمريكا وإسرائيل

أكمل المقال
أكد الكاتب الصحفي عامر عبدالمنعم أن ما يقوم به قادة الانقلاب الآن سيؤدي إلى تغيير العقيدة القتالية للجيش المصري ، وتحويله من حامي لمصر والأمة إلى حامي لعصابة حسني مبارك وعملاء أمريكا وإسرائيل.

وقال عبر موقع "فيس بوك":"استمرار الانقلاب يعني وضع جيشنا في حرب مع الشعب الغاضب من أجل التمكين لحفنة فاسدة خرج عليها الشعب المصري في ثورة يناير وأسقطها".
وأضاف:"لو استمر ما نراه من مصادرة للارادة الشعبية ، فإننا أمام عقيدة جديدة للجيش المصري،  وهي عقيدة محمد البرادعي مبعوث أمريكا التي حذرنا منها مرارا من قبل ، وهي أن يقتصر دور الجيش على مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة والحرب الأهلية، وأن يتصالح مع إسرائيل".
وتابع:"كنا نحذر من أن الهدف المطلوب من أمريكا وإسرائيل هو جيشنا وليس الإخوان، ويبدو ألا أحد يسمع ولا أحد يعي ، وها نحن نرى قادة جيشنا يشمتون بنا الأعداء ، ويستدرجون إلى اللعبة الملعونة ضد إرادة الشعب، ويدخلون البلاد في فتنة سوداء لا رابح فيها غير أعداء الوطن".
وأوضح قائلا:"يريدون حكم مصر بالقمع وأمن الدولة ، ولا يعلمون أن هذا القمع هو الذي فجر ثورة 25 يناير، ولم يصمد مبارك وسقط.
يريدون استعادة نظام مبارك مرة أخرى، بسلوكه وشخوصه وكأنهلم تقم ثورة  ولاسقط نظام . لم يدرك قادة الانقلاب أن الشعب المصري تغير، ولن يستسلم لحكم يستأجر البلطجية للدفاع عنه".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق