وظائف جريدة الاخبار المصرية 30/4/2013

أكمل المقال
خالية ووظائف صحف مصر 30 ابريل 2013
وظائف جريدة الاخبار المصرية 30/4/2013
مطلوب امناء مخازن - محاسبيين
اعلان الهيئة العامة لسكك حديد مصر
مجمع اللغة العربية
جامعة الفيوم

بالفيديو.. بوابة الحرية والعدالة تنشر نص حوار الرئيس في احتفال عيد العمال

أكمل المقال

استقبل الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، عدا من العمال والقيادات العمالية بقصر القبة الرئاسي، وذلك للاحتفال بعيد العمال اليوم الثلاثاء، والدي قال:..


إنني أقبل أيادي كل أبناء مصر العاملين الذين يعملون وينتجون، وأتوجه إلى كل من يعمل من المصريين في أرض مصر أو خارجها بخالص التحية والتقدير، وكل عام وأنتم جميعا بخير وأهلا وسهلا، ومرحبا يا عمال مصر وبناة حضارتها، ومرحبا بالقيادات العمالية والنقابية في مكان تم بناؤه بعرق المصريين وكان حكرا على فئة قليلة فيما مضى، ولولا ثورة25 يناير المجيدة المباركة ما كنا لنجتمع في هذا المكان فتحية إجلال وإكبار لشهداء الثورة والمصابين وتحية لبناة مصر الحضارة والعراقة أهلا بكم وبقاعدة مصر الصلبة ورصيد عافيتها الممتد في أعمال التاريخ الذين أنطقوا الحجر ليتحدث عن مهاراتهم وفنونهم.

يا عمال مصر، إن جهدكم قد حفظ للأمة المصرية بقائها وازدهارها وريادتها، فتحية لكم يا من تواصلون الليل بالنهار وتجدون وتنتجون لكي نمتلك إرادتنا التي غابت عنا طويلا قبل ثورة 25 يناير.

يأتي عيد العمال هذا اليوم بعد أكثر من عامين على الثورة التي التحم فيها الشعب المصري كله على هدف التغيير وكان للعمال دور كبير ليس فقط بالمشاركة في الثورة في الشوارع والميادين، ولكن أيضا وعلى نفس القدر من الأهمية في تدوير عجلة الإنتاج في ظل ظروف صعبة وقد قامت هذه الثورة من أجل رفعة وكرامة الشعب المصري وأنتم في القلب منه معا نحقق أهداف الثورة وننهض بمصر بكم ومن أجلكم قامت هذه الثورة وبكم نكمل المسيرة الثورية في البناء والتنمية.
العبور الأول كان في أكتوبر 73 وكانت القيادة للقوات المسلحة وخلفها الشعب والعبور الثاني كان في 25 يناير 2011 وكانت القيادة لأبناء الشعب المصري جميعا بدعم وحماية القوات المسلحة، وها نحن ندخل مرحلة العبور الثالث وهو الإنتاج، نحيي العمال وأصحاب العمل أيضا ونحيي القطاع الخاص، بكل ما فيه ومن فيه ونحيي قطاع الأعمال والقطاع العام بكل من فيه.
إننا لن نمتلك إرادتنا ما لم ننتج في كل المجالات، وأن زيادة الدخل إذا لم يصاحبه إنتاج وعرق واحترام لقيمة العمل والعامل فلا قيمة للنقود إذا لم تشتري ما نريد.

إن العمال هم عماد الطاقة البشرية وهم ثروة مصر الحقيقية والقدرات التنموية لأي بلد مرتبطة لما تمتلك من طاقات بشرية مؤهلة ومدربة وقادرة على التعامل مع كل جديد بكفاءة عالية.
ستعود الحياة وتضخ الدماء والاستثمارات إلى مشروعاتنا الكبرى التي من خلالها ستكون هناك تنمية حقيقية بالاشتراك بين القطاع العام والقطاع الخاص ولا بيع للقطاع العام بعد ذلك ولا استغناء عن عامل.

يا عمال مصر إننا نتحدث اليوم انطلاقا من حقوق العمال التي كفلها الدستور المصري في مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وباعتبار العمل حق وواجب وشرف لكل مواطن تكفله الدولة على أساس مبادئ المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص كما نص الدستور على أن الدولة تتيح الوظائف العامة للمواطنين على أساس الجدارة دون محاباة أو وساطة أبنائكم جميعا في القلب وجميع المناصب والوظائف في الدولة متاحة للجميع وفقا للدستور والقانون ولا مجال للعودة للوراء وتقديم المحاصصة والمحسوبية على حساب أبناء الطبقات الكادحة وتكفل الدولة حق العامل في الأجر العادل والإجازات والتقاعد والتأمين الاجتماعي والرعاية الصحية والحماية ضد مخاطر العمل وتوافر شروط السلامة المهنية في أماكن العمل وحماية العامل من الفصل التعسفي وتكفل الدولة التأمين الاجتماعي وتوفير معاش مناسب لصغار الفلاحين والعمال الزراعيين والعمالة غير المنتظمة ولكل من لا يتمتع بنظام التأمين الاجتماعي وتطبيقا لما ورد في الدستور فقد وضعنا مجموعة متكاملة ومتناغمة من البرامج لتحقيق مبادئ الثورة وعلى رأسها إصلاح منظومة الأجور مع مراعاة نفقات المعيشة ونعمل على تعديل قانون العمل بما يضمن القضاء على العمل المؤقت ووضع حلول للشركات المتعثرة واتخاذ كافة الإجراءات لإعادة تشغيلها ومن واقع مسئوليتي الدستورية أعمل معكم على إنفاذ هذه الحقوق كما أطلب منكم أداء واجباتكم نحو الوطن بكل أمانة وإخلاص وأنتم أهل لذلك.

أحب أن أناقش معكم اليوم مجموعة من القضايا التي تشغل الوسط العمالية وتشغلني وتشغل الشعب المصري القضية الأولى مشكلة البطالة بأبعادها المختلفة وقد ورثناها ضمن مواريث أخرى أثقلت كاهل المصريين، وقد نعلم أنها نتجت من روافد متعددة أهمها سوء التخطيط للمورد البشري وعدم وجود رؤية طموحة تربط مخرجات التعليم بسوق العمل ونحن نعمل الآن على تضييق هذه الفجوة كما تعمل اللجان المتخصصة على التوسع في القطاعات الاقتصادية المولدة لفرص العمل كالزراعة وصناعة الدواء والصناعات التحويلية وصناعة الملابس والنسيج وغيرها
القضية الثانية تطوير منظومة التشريعات العمالية والنقابية ذات الصلة ومن ذلك ضرورة وضع حد أدنى للأجور وسوف نعمل معكم على إصدار القرارات الجادة والمدروسة في هذا الصدد ومنها إعادة صياغة 15 قانونا لتناسب مناخ ما بعد ثورة 25 يناير بمشاركة أطراف العملية الإنتاجية ببناة مصر وعمالها المهرة تم رعاية الدولة لضمان الوفاء بحياة كريمة ولائقة للجميع ومن أجل مواكبة الارتفاع في الأسعار.

إصدار قانون الحريات النقابية قريبا وادعوكم لحوار مجتمعي حول القانون الذي يكفل للعمال حرياتهم ويحميهم من أي الجهات الرقابية ومن أجل توسيع دائرة المستفيدين من التنظيمات النقابية وقد عملت على سرعة تشكيل إدارة متخصصة لمتابعة المحاكم العمالية للإسراع في إصدار الأحكام وقد صدر قرار وزير العدل في هذا الخصوص.

والحركة النقابية العمالية تشهد حرية لم تعهدها مصر من قبل وستعمل الحكومة على تقديم مشروعات القوانين التي تنظم العمل النقابي بشكل يتناسب مع أهداف ثورة 25 يناير، ومع الدستور المصري الجديد الذي كفل للعمال حرياتهم وحقوقهم الكاملة، وهي المشاريع التي ستخضع لمناقشات مطولة ومستفيضة من قبلكم حتى تأتي معبرة عن طموحاتكم وعن مبادئ الحرية التي كرسها دستور 2012 وإن للعمال الحق النقابي في التعبير عن مطالبهم التي نسعى جميعا لتحقيقها فالنقابات العمالية شريك رئيسي ليس فقط في تنمية الوطن، ولكن أيضا في تأمين ديمقراطيتنا الجديدة وتمكين المجتمع المصري الحر كما أؤكد لكم التزامنا بكل ما يحقق العدالة الاجتماعية التي هي هدف أساسي من أهداف ثورة 25 يناير وبما يتفق والمعايير الدولية في مجال حقوق العمال مع احترام حق العمال في التعبير السلمي عن مطالبهم المشروعة كآخر الحلول لعدم تعطيل عجلة الإنتاج الذي تحتاجه مصر الجديدة بعد ثورتكم العظيمة
أحس بمعاناتكم لقد صبرتم كثيرا على سنوات طويلة من الإهمال والفساد أشعر بمشاكلكم وأسعى معكم لحلها وأتابع معكم بكل اهتمام نبض كل العمال وتدل الأرقام على أن الحركة العمالة تشكل أكثر من نصف إجمالي الاحتجاجات كما جاء في إحصائيات دراسة أجراها مؤخرا المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية عن عام 2012 وشكل القطاع الحكومي أكثر القطاعات العمالية احتجاجا في هذا العام 2012 بواقع حوالي 69% من إجمالي الاحتجاجات الاجتماعية بمتوسط 5 احتجاجات عمالية كل يوم غالبيتها بسبب مشاكل الأجور والحوافز والبدلات وتثيبت العمالة المؤقتة وإيجاد فرص عمل جديدة.

و نبدأ الآن معا ولكن الأمر يحتاج لبعض الوقت هذا ليس إرجاء وتسويفا للحلول ولكني أتحدث معكم بصراحة وأعلم أن الاحتجاجات العمالية ترفع في معظمها مطالب مشروعة ولكن علينا أن نضع سويا التصورات والحلول معا والاحتجاجات بقدر ما هي وسيلة للتعبير عن المطالب طالما لا تعطل الإنتاج لا يمكن لوحدها أن تكون الوسيلة الرئيسية لمواجهة التحديات الأهم أن نعطي فرصة لتحسين الأمور وأن نستثمر الوقت في دفع عجلة الإنتاج لأنها الطريقة الأكثر فعالية في تحقيق مطالبكم وفي تنمية وطننا الغالي.
لقد لمست بنفسي في زياراتي ما يعانيه الذين يعملون في الخارج ويعانون من الإهمال ونقص التدريب وما يترتب على ذلك من ضياع حقوقهم وأؤكد على مسئولية الدولة في ضمان مستوى التدريب اللائق.

 هؤلاء العاملون في الخارج الذين برهنوا عمليا على عمق الانتماء للوطن يشاركون في ضخ العملة الصعبة في وقت الأزمات مقتطعين من قوتهم لمساندة اقتصاد وطنهم مصر فيستحقون أن تضعهم مصر موضع العناية والرعاية الكاملة وكل الشكر والتقدير وقد أصدرت توجيهات واضحة إلى السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية للوقوف بجانب العامل المصري حتى ينال كافة حقوقه وأعتقد أن العمال المصريين في الخارج بدأوا يستشعرون اهتماما حقيقيا بهم وبأوضاعهم من الدبلوماسية المصرية كما سيكون من أولوياتنا وضع الخطط للارتقاء بمستوى تدريب العمال الذين يمثلون ا لخبرة المصرية في الخارج وسنعمل على رفع كفاءتهم ليزيد الطلب عليهم كعمال متميزين متفردين مع ضمان حقوقهم التي كفلها دستور مصر كاملا.

لقد كان مخططا أن تنسحب الدولة من وظيفتها الاجتماعية في تقديم السلع والخدمات بشكل كامل أما الآن وفي ضوء المسئولية الدستورية سنعمل معكم ومع المنظمات ا لنقابية على اتخاذ الإجراءات الجذرية لإعادة هيكلة البنية الاقتصادية والاجتماعية لمجتمع مصر ما بعد ثورة يناير نعمل معا لتحقيق أهداف الثورة وهي العدالة الاجتماعية لتلافي تأثيرات هذه ا لسياسات الممنهجة وغير المنصفة التي عانينا منها جميعا عبر عشرات السنين وسوف نعالج مشكلات قطاع الأعمال من حيث الهياكل الإدارية والتمويلية وندعمه بقيادات ذات كفاءة عالية حتى لا يتعطل أكثر من ذلك وأحب أن أوجه رسائل لفئات خاصة في المجتمع المصري.

الرسالة الأولى إلى المرأة المصرية العاملة وهي أمنا وأختنا وابنتنا لقد كفل الدستور حقوقا كثيرا وقدم موازنة جيدة بين الدور الاجتماعي وبين واجبات المرأة العاملة وسنعمل معا على تمكين المرأة المصرية العاملة ورفع قدراتها وتنمية مهاراتها فالمرأة والرجل حلقتان متكاملتان لا فرق بينهما في العطاء الوطني علينا سويا أن نرسخ في المجتمع ثقافة جديدة تجعل من المرأة شريكا تنمويا حقيقيا.

الرسالة الثانية إلى رجال أعمال مصر الشرفاء ميادين العمل تناديكم والفرص الاستثمارية متاحة والقطاع الخاص شريك التنمية ولا بديل عن التكاتف والتضافر لتخطي المرحلة الصعبة التي يمر بها الاقتصاد المصري مع التزام الدولة بتوفير البيئة القانونية الداعمة لقيام شراكة إستراتيجية بين القطاع الخاص والحكومي والأهلي.

والرسالة الثالثة للعامل المصري لقد جعلت من أولويات رحلاتي للخارج جذب المستثمرين والاستثمار وفتح آفاق للتعاون وبناء شراكات حقيقية مع الشرق والغرب بهدف أعلى هو مصلحة العامل المصري أيها العامل المصري وهي كلمة تشمل كل من ينتج في كل المجالات العامل المصري هو الذي سيحدد أين نقف في المستقبل والعاملين في السياحة في بؤرة اهتمامنا لأنها أحد أهم مواردنا في هذه المرحلة.

وللمصريين جميعا أقول: إن قلاع صناعتكم في الحديد والصلب والألمونيوم والتعدين والإنتاج الحربي موضع عناية كاملة بإرادة واضحة ودراسة علمية لننطلق على أسس متينة بعد عهود من الإهمال والضياع.

أما عن المشهد السياسي المصري بالنسبة للعلاقة مع السلطة القضائية احترام القضاة واستقلال القضاء ليس محل نقاش فهو الركيزة الأولى لدولة القانون التي هي الركيزة الأولى لدولة القانون التي هي الركيزة الأولى للديمقراطية المصرية إن كنا نتحدث عن استكمال مسار الثورة، فلا شك أن أهم مكتسبات الثورة  هو ديمقراطيتنا الوليدة الناشئة التي يعد احترام القانون أحد دعاماتها وفي نفس الوقت فإن أحد أوجه الممارسة الديمقراطية التي بدأت تترسخ في مصرنا الغالية بعد الثورة هي أن تقوم كل جهة ببحث ومناقشة القوانين التي تنظم وتطور أدائها وتصلح من مؤسساتها فهناك استحقاقات تشريعية كثيرة للدستور ترتبط بقوى مجتمعية وبمؤسسات الدولة والقاعدة المتبعة سواء دستوريا أو ديمقراطيا أن يتم أخذ الجهات المعنية بأي قانون والاستفادة من رؤيتهم لأنهم أهل اختصاص ولأنهم المخاطبون بهذه القوانين ولكونهم أكثر دراية بالإصلاحات المطلوبة لتفعيل الأداء إيجابيا.

 وبالطبع فإن السلطة القضائية لن تستثنى من هذه القاعدة بل ستكون من أوائل الجهات في تفعيلها فهم ليسوا فقط المعنيون بقانون السلطة القضائية بل هم أهل القانون وحماته علينا جميعا في المرحلة الحالية أن نحترم الفصل بين السلطات ولكن ليس بمعنى الانفصال بين السلطات وانكفاء كل سلطة على ذاتها بل بمعنى تمايز الأدوار وتكاملها فالسلطة التشريعية تقوم بالوظيفة التشريعية تعبيرا عن إرادة الأمة ولكن بعد استطلاع آراء المعنيين بالقوانين التي تشرعها وفي المقابل على السلطة القضائية الحكم وفق هذه التشريعات وعلى السلطة التنفيذية تنفيذيها.
هذه دولة المؤسسات الديمقراطية التي نبنيها في مصر بعد الثورة عهد جديد تناقش فيه القوانين بديمقراطية وتحترم على أرض الواقع من الجميع.

وبالنسبة للتعديل الوزاري، نحن بصدد إجراء تعديل وزاري وتغيير في بعض المحافظات على أساس الكفاءة وهدفنا الأول المواطن المصري وتحسين الخدمات ا لمقدمة له وتطوير الأداء في الملف الاقتصادي على وجه الخصوص وقد تواصلنا مع عدد من الأحزاب السياسية لكي ترسل مرشحين تراهم قادرين على العطاء في هذه المرحلة فبعد تأجيل الانتخابات من الضروري العمل على تدعيم العمل الحكومي بخبرات جديدة ولذا بالتعديل الحكومي يبقي على الطبيعة التكنوقراطية للحكومة الحالية حيث أن الحكومة ا لسياسية سيكون محلها بعد انتخابات مجلس النواب القادمة وستحدد الإرادة الشعبية التشكيل الحكومي وتصبح الحكومة السياسية معبرة عن خريطة البرلمان القادم وكلمة أخيرة يا عمال مصر ويا بناة نهضتها مصر بعد الثورة قد أخذت على عاتقها أن لا تسمح بظلم يقع على أبناء مصر وعازمة ومصممة على إعطاء الحقوق لأربابها واستيفاء الواجبات من أجل المضي قدما في خيارات ديمقراطية.
مستقبل مصر يصنعه المصريون أنتم عيون مصر وأنتم قلبها النابض بالأمل إن شاء الله دمتم سواعد مصر البناءة وألقاكم دائما تحت ظل وفرة من الإنتاج وعطاء بجدية واقتسام لخيرات الوطن بعدالة اجتماعية حقيقية.

وظائف جريدة الوسيط الاسكندرية 30/4/2013

أكمل المقال
خالية ووظائف صحف مصر 30 ابريل 2013
وظائف جريدة الوسيط الاسكندرية 30/4/2013
للعمل فى حلوانى مشهور بالازاريطة
وظائف مطعم زفير بالمكس
وظائف فى شركة تعمل فى مجال البنوك

حبس المتهم / أحمد سعد دومة أربعة أيام إحتياطياً مع إحالته محبوساً إلى محكمة الجنح

أكمل المقال

 المتحدث الرسمى بإسم النيابة العامة :
أمر السيد الأستاذ / محمد الطنيخى رئيس النيابة الكلية بنيابة إستئناف طنطا بحبس المتهم / أحمد سعد دومة أربعة أيام إحتياطياً مع إحالته محبوساً إلى محكمة الجنح المختصة و ذلك بتهمة إهانة رئيس الجمهورية و إشاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام و الإضرار بالمصلحة العامة .

حيثيات حكم إخلاء التحرير وفض اعتصام الميدان بالقوة

أكمل المقال
 حيثيات حكم هيئة المفوضين بمحكمة القضاء الإداري، التي أوصت فيه بإلزام إخلاء ميدان التحرير بالقوة، وفض أي الاعتصام به، ومواجهة محاولات إغلاقه وتعطيل السير، في التقرير التالي:
تقرير مفوض الدولة في الدعوى رقم (9575) لسنة 66 القضائية .المُقامة من/ محمد عبد المُتعال أحمد.
ضد:
رئيس المجلس الأعلى للقوّات المُسلّحـة (بصفته).
رئيس مجلس الوزراء (بصفته).
وزيــر الداخلية (بصفته).
محافظ القاهرة (بصفته).
مدير أمن القاهرة (بصفته).
واقعـــــــات الدعـــــــوى
أقام المدعي دعواه الماثلة بمُوجب صحيفة مُوقعة من محامي مقبول ومُعلنة قانوناً أُودعت قلم كتاب هذه المحكمة بتاريخ 1/12/2011 طلب في ختامها الحكم:- بقبول الدعوى شكلاً، وبوقف تنفيذ وإلغاء القرار السلبي بامتناع الجهة الإدارية عن إخلاء المُعتصمين بميدان التحرير وفتحه لسير السيارات والمارّة واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع غلقه مُجدّداً وتعطيل السير فيه مُستقبلاً .
وذكر المدعي شرحاً لدعواه أنه، بتاريخ 18/11/2011 تمّ الدعوة من بعض القوى السياسية لمُظاهرة مليونية بميدان التحرير للاعتراض علي بعض الأوضاع السياسية الراهنة بالبلاد، وهو أمر شائع حدوثه في الفترة الأخيرة، وقد تحمّل الجميع الخسائر الجمّة لهذه التظاهرات المليونية، باعتبار أنها عَرَض زائل سينتهي بانتهاء الفترة الانتقالية التي تمرّ بها البلاد فور اكتمال المُؤسسات الدستورية، ولكن ما حدث يُعدّ أمر بشع يُندي له الجبين، ففي اليوم التالي لهذه التظاهرات أصرّ بعض المُواطنين علي الاعتصام بميدان التحرير وغلق مداخله أمام سير السيارات والمارّة، وحدث علي إثر هذا مُصادمات دامية بينهم وبين القوّات المُسلّحة وقوّات الشُرطة لمُحاولة إخلائهم من ميدان التحرير وفتحه لعبور السيارات والمارّة، وسقط خلال المُواجهات الكثير من الضحايا، وسالت الدماء المصرية الذكية من الجانبين، وانسحبت قوّات الشُرطة من الميدان وتركته لسيطرة المُعتصمين به.
وأضاف المدعي قائلاً، أنه بعد ذلك حدثت مُحاولات تخريبية للهجوم علي المُؤسسات السيادية للبلاد واقتحامها، وما يتبعه ذلك من انهيار للدولة المصرية والأمن والنظام العام فيها، ولا زال بعض المُواطنين يعتصمون بميدان التحرير، ولا يُدخلون إلي الميدان إلا من يُوافقهم الرأي ومن يُخالفهم يمنعونه من الدخول كما لو كان الميدان ملك خاص لهم وليس مرفق عام أو طريق عام، ورغم أن هذا الاعتصام يشل حركة المرور بالقاهرة الكُبرى، ويُغلق وسط البلد، ويُعطّل سير المُواصلات والمارّة، ويُؤثر سلباً علي الحركة التُجارية بمنطقة وسط القاهرة، فضلاً عن تعطيل الكثير من المرافق الخدمية وتعطيل العمل بمُجمّع التحرير، وحيث إن حق التظاهر مكفول بشرط عدم المساس بالحقوق الشخصية للآخرين أو الاعتداء عليها، وعدم تعطيل المرافق العامة والإضرار بالملايين من المُواطنين، لمصالح سياسية أو غير سياسية خاصّة بمئات أو الآلاف أو حتى مئات الآلاف، وهو شيء أبعد ما يكون عن المشروعية، ويُحوّل مُمارسة هذا الحق إلي جريمة، فحريّة الإنسان تنتهي حيث يبدأ حق الآخرين .
وانتهي المدعي إلي القول بأنه نتج عن تلك التظاهرات المليونية والاعتصام بميدان التحرير أنها أصبحت سُنّة سيّئة لكل أقاليم مصر، وذلك بقطع الطُرق السريعة وطُرق السكك الحديدية تحت ستار حق التظاهر المشروع، دون النظر أن هذه الأفعال تُعدّ جرائم طبقاً للقانون، وحيث إنه يجب علي الدولة مُمثلة في مُؤسساتها الدستورية أن تُعمِل قوّة القانون الرادعة وليست قوّة قنابل الغاز، وتتخذ المجال المشروع طبقاً للقانون لفضّ هذه التجمّعات والاعتصامات ومُعاقبة المسئول عنها، كما فعلت الحكومة الأمريكية حيث اعتصم الآلاف بمنطقة (وول استريت) لأسباب تتعلّق بالعدالة الاجتماعية، فما كان من الحكومة الأمريكية إلا أنها طلبت من المحكمة إصدار حُكم بإخلاء المنطقة وتفريق المُعتصمين لاعتدائهم علي حُريّات الآخرين وعلي الأخص حُريّتهم في الحركة والتنقّل، وما كان من المحكمة إلا أن أصدرت حُكماً بذلك والذي نفّذته السُلطات مُستظلّة بمظلّة سيادة القانون، ومن اعترض علي فضّ الاعتصام تمّ إلقاء القبض عليه وتقديمه للمُحاكمة، وهو ما يتعيّن هلي السُلطات المصرية إعماله بإخلاء ميدان التحرير وفضّ الاعتصام به، إعلاءً لهيبة الدولة سيادة القانون فيها، وخلص في ختام صحيفة دعواه إلى طلب الحكم بطلباته سالفة البيان .
وتدوُول نظر الدعوى أمام المحكمة أثناء نظرها للشقّ العاجل حيث جري تحضيرها على النحو الثابت بمحاضر الجلسات، وبجلسة 17/4/2012 قرّرت المحكمة:" إحالة الدعوى إلي هيئة مفوضي الدولة لتحضيرها وإعداد تقرير بالرأي القانوني فيها " .
ونفاذاً للقرار المُتقدّم أُحيلت الدعوى إلي هيئة مفوضي الدولة، وبُناءً عليه أُعد التقرير الماثل بالرأي القانوني في الدعوى .
الــــــــــرأي القانـــــــــونـــــــــي
ومن حيث إن المدعي يهدف - وفقاً للتكييف القانوني الصحيح لحقيقة طلباته في ضوء وقائع الدعوى ومُلابساتها - إلى طلب الحكم:- بقبول الدعوى شكلاً، وبوقف تنفيذ وإلغاء قرار الجهة الإدارية السلبي بالامتناع عن إخلاء ميدان التحرير من المُعتصمين وفضّ الاعتصام به وفتحه لمرور السيارات والمارّة، وما يترتب علي ذلك من آثار أهمّها اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع غلقه مُجدّداً وتعطيل السير فيه مُستقبلاً، مع إلزام الجهة الإدارية المصروفات .
ومن حيث إن المادة (72) من قانون المُرافعات المدنية والتُجارية رقم (13) لسنة 1968 تنص على أن:" في اليوم المُعيّن لنظر الدعوى يحضر الخصوم بأنفسهم أو يحضر عنهم من يوكلونه من المحامين، وللمحكمة أن تقبل في النيابة عنهم من يوكلونه من أزواجهم أو أقاربهم أو أصهارهم إلى الدرجة الثالثة " .
وتنص المادة ( 73) من ذات القانون على أن:" يجب على الوكيل أن ُيقرّر حضوره عن موكله وأن يُثبت وكالته عنه وفقًا لأحكام قانون المُحاماة، وللمحكمة عند الضرورة أن تُرخّص للوكيل في إثبات وكالته في ميعاد تُحدده على أن يتمّ ذلك في جلسة المُرافعة على الأكثر " .
وتنص المادة (75 ) على أن:" التوكيل بالخصومة يُخوّل الوكيل سُلطة القيام بالأعمال والإجراءات اللازمة لرفع الدعوى ومُتابعتها أو الدفاع فيها ....................................................... " .
ومن حيث إن المادة ( 57 ) من قانون المُحاماة رقم (17) لسنة 1983تنص على أن:" لا يلتزم المحامى الذي يحضر عن موكله بمُقتضى توكيل عام أن يُودع التوكيل بملف الدعوى ويُكتفي بالإطلاع عليه وإثبات رقمه وتاريخه والجهة المُحرّر أمامها بمحضر الجلـــسة ".
وقد استقرّ قضاء المحكمة الإدارية العليا ـ في ضوء مفاد هذه النصوص ـ علي أنه:" لئن كان ليس بلازم علي المحامي إثبات وكالته عن المدعي عند إيداعه صحيفة الدعوى بسكرتارية المحكمة، إلا إنه يتعيّن عليه عند حضور الجلسة إثبات وكالته وإيداع سند الوكالة إذا كان توكيلاً خاصاً, وفي حالة التوكيل العام يُكتفي بإطلاع المحكمة عليه وإثبات رقمه وتاريخه والجهة المُحرّر أمامها بمحضر الجلسة .
ومن حيث إنه متى كان ذلك كذلك، فإن للخصم الآخر أن يُطالبه بإثبات وكالته حتى لا يُجبر على الاستمرار في السير في إجراءات مُهدّدة بالإلغاء، كما أن للمحكمة من تلقاء نفسها أن تُطالب من يمثل أمامها بتقديم الدليل على وكالته، على أن يتمّ ذلك في جلسة المُرافعة على الأكثر، كما يجب عليها في جميع الأحوال أن تتحقّق من أن سندات توكيل المحامي في الدعوى مُودعة أو ثابتة بمُرفقاتها ـ فإذا تبيّن لها أنه حتى تاريخ حجز الدعوى للحُكم لم يُقدّم المحامي أو يُثبت سند وكالته تعيّن الحُكم بعدم قبول الدعوى شكلاً ..........................." .
[ في هذا المعني حكم المحكمة الإدارية العليا في الطعن رقم 4447 لسنة 50 ق . عليا - تاريخ الجلسة 25/7/2006 - مُشار إليه بموسوعة أحكام المحكمة الإدارية العليا في الفترة من 1965 حتى 2008 التي تضمنتها اسطوانات نادى قضاة مجلس الدولة - إعداد / سعيد محمود الديب المحامى ]
ومتى كان ما تقدّم، ولمّا كان الحاضر عن المدعي قد أقام الدعوى الماثلة بصحيفة مُوقعة منه بهذه الصفة ولم يُودع سند وكالته - إذا كان توكيلاً خاصاً - ولم يُقدّمه للإطلاع عليه وإثبات رقمه وتاريخه والجهة المُحرّر أمامها بمحضر الجلسة - إذا كان سند وكالته توكيلاً عاماً - وإذ لم تكشف أوراق الدعوى عن أنه قد صدر توكيلاً من صاحب الشأن المذكور لذلك المحامى برفع الدعوى نيابةً عنه، ومن ثمّ فليس لهذا المحامى أن يطلب قضاء بحق على غير إرادة المرفوعة باسمه الدعوى أو أن يحلّ محلّه في هذه الإرادة بتنصيب نفسه مكانه في المُطالبة به دون رضاءه، الأمر الذي يتعيّن معه التقرير للقضاء بعدم قبول الدعوى شكلاً لعدم تقديم أو إثبات سند الوكالة، وإلزام رافعها المصروفات.
وبصفة احتياطية، وعلى فرض أن يُقدّم الحاضر عن المدعي ما يُثبت سند وكالته قبل حجز الدعوى للحكم:-
ومن حيث إن المجلس الأعلى للقوّات المُسلّحة قد انزوى عن إدارة شئون البلاد، وذلك بعد انتخاب السيد الأستاذ الدكتور/ محمد مُرسي رئيساً للجمهورية، وتقلّده المنصب ومُمارسة مهامه اعتباراً من 1/7/2012، ومن ثمّ لم يعد رئيس المجلس الأعلى للقوّات المُسلّحة صاحب صفة في الدعوى الماثلة، الأمر الذي يتعيّن معه عدم قبول الدعوى في مُواجهته وإخراجه منها بلا مصروفات، مع الاكتفاء بذكر ذلك في الأسباب دون المنطوق .
واستكمالاً لبحث شكل الدعوى:- فإنها تُعدّ من دعاوى إلغاء القرارات السلبية والتي لا تتقيّد في رفعها بالمُواعيد والإجراءات الخاصة بدعوى الإلغاء المنصوص عليها قانوناً، طالما ظّلت حالة الامتناع قائمة ومُستمرّة، كما أنها من الدعاوى المُستثناة من العرض علي لجان التوفيق في المُنازعات لرفعها بصفة مُستعجلة - طبقاً لنص المادة (11) من القانون رقم (7) لسنة 2000 - وإذ استوفت سائر أوضاعها الشكلية الأخرى المُقررة قانوناً، لذا يتعيّن التقرير للقضاء بقبولها شكلاً.
ومن حيث إن التعرُّض لموضوع الدعوي يغني بحسب الأصل عن بحث الشقّ العاجل منها .
ومن حيث إنه عن موضوع الدعوى:-
فإن المادة (5) من دستور جمهورية مصر العربية الجديد النافذ في 25/12/2012 تنص على أن:" السيادة للشّعب يُمارسها ويحميها، ويصون وحدته الوطنية، وهو مصدر السُلطات؛ وذلك علي النحو المُبيّن بالدستور " .
كما تنص المادة (6) من ذات الدستور علي أن:" يقوم النظام السياسي علي مبادئ الديمقراطية والشورى، والمُواطنة التي تُسوّي بين جميع المُواطنين في الحقوق والواجبات العامة، ................، وسيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان وحُرّيّاته؛ وذلك كُلّه علي النحو المُبيّن في الدستور ...................................................... " .
وتنص المادة (8) على أن:" تكفل الدولة وسائل تحقيق العدل والمُساواة والحُرّيّة، وتلتزم بتيسير سُبُل التراحم والتكافل الاجتماعي والتضامن بين أفراد المُجتمع، وتضمن حماية الأنفُس والأعراض والأموال، وتعمل علي تحقيق حدّ الكفاية لجميع المُواطنين؛ وذلك كُله في حدود القانون " .
وتنص المادة (9) علي أن:" تلتزم الدولة بتوفير الأمن والطُمأنينة وتكافُؤ الفُرص لجميع المُواطنين، دون تمييز " .
وتنص المادة (22) على أن:" للأموال العامة حُرمة، وحمايتها واجب وطني علي الدولة والمُجتمع " .
وتنص المادة (33) علي أن:" المُواطنون لدى القانون سواء؛ وهم مُتساوون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك " .
وتنص المادة (34) علي أن:" الحُرّيّة الشخصية حق طبيعي؛ وهى مصونة لا تُمسّ .
وتنص المادة (40) علي أن:" الحياة الآمنة حق تكفله الدولة لكل مُقيم علي أراضيها، ويحمى القانون الإنسان ممّا يّهدّده من ظواهر إجرامية " .
وتنص المادة (42) علي أن:" حُرّيّة التنقُّل والإقامة والهجرة مكفولة .................................... " .
وتنص المادة (50) علي أن:" للمُواطنين حق تنظيم الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات السلمية، غير حاملين سلاحاً، ويكون ذلك بُناءً علي إخطار يُنظّمه القانون.
وحق الاجتماعات الخاصة مكفول دون إخطار، ولا يجوز لرجال الأمن حضورها أو التنصُّت عليها " .
وتنص المادة (74) علي أن:" سيادة القانون أساس الحُكم في الدولة .......................................... " .
وتنص المادة (81) علي أن:" الحقوق والحُرّيّات اللصيقة بشخص المُواطن لا تقبل تعطيلاً ولا انتقاصاً.
ولا يجوز لأي قانون يُنظم مُمارسة الحقوق والحُرّيّات أن يُقيّدها بما يمسّ أصلها وجوهرها.
وتُمارس الحقوق والحُرّيّات بما لا يتعارض مع المُقوّمات الواردة في باب الدولة والمُجتمع بهذا الدستور " .
ومن حيث إن المادة (1) من القانون رقم (14) لسنــة 1923 بشأن تقرير الأحكام الخاصة بالاجتماعات العامة وبالمُظاهرات في الطُرق العمومية تنص علي أن:" الاجتماعات العامة حُرّة على الوجه المُقرّر في هذا القانون " .
وتنص المادة (2) من ذات القانون علي أن:" يجب على من يُريد تنظيم اجتماع عام أن يُخطر بذلك المُحافظة أو المُديرية، فإذا كان يُراد عقد الاجتماع خارج مقرّ المُحافظة أو المُديرية، أخطر سُلطة البوليس في المركز ويكون الإخطار قبل عقد الاجتماع بثلاثة أيام على الأقل ..................................... " .
وتنص المادة (3) علي أن:" يجب أن يكون الإخطار شاملاً لبيان الزمان والمكان المُحدّديَن للاجتماع ولبيان موضوعه .............................................................................................................................. " .
وتنص المادة (4) علي أن:" يجوز للمُحافظ أو المُدير أو لسُلطة البوليس في المراكز منع الاجتماع إذا رأَواْ أن من شأنه أن يترتب عليه اضطراب في النظام أو الأمن العام، بسبب الغاية منه أو بسبب ظروف الزمان والمكان المُلابسة له أو بأي سبب خطير غير ذلك .
ويُبلغ إعلان المنع إلى مُنظمي الاجتماع أو إلى أحدهم بأسرع ما يُستطاع وقبل الموعد المضروب للاجتماع بست ساعات على الأقل .
ويُعلّق هذا الإعلان على باب المُحافظة أو المُديرية أو المركز ويُنشر في الصُحف المحلية إذا تيسّر ذلك .
ويجوز لمُنظمي الاجتماع أن يتظلموا من أمر المنع إلى وزير الداخلية، فإذا كان الأمر صادراً من سُلطة بوليس المركز فيُقدّم التظلم إلى المُدير .................................................. " .
وتنص المادة (6) علي أن:" يجب أن يكون للاجتماع لجنة مُؤلّفة من رئيس ومن اثنين من الأعضاء على الأقل، وعلى هذه اللجنة المُحافظة على النظام ومنع كل خروج على القوانين، كما أن عليها أن تحفظ للاجتماع صفته المُبيّنة في الإخطار، وأن تمنع كل خطاب يُخالف النظام العام أو الآداب أو يشتمل على تحريض على الجرائم ............... " .
وتنص المادة (7) علي أن:" للبوليس دائماً الحق في حضور الاجتماع لحفظ النظام والأمن ولمنع كل انتهاك لحُرمة القانون ويكون من حقه أن يختار المكان الذي يستقرّ فيه .
ويجوز له حلّ الاجتماع في الأحوال الآتية:
(1) إذا لم تُؤلف لجنة للاجتماع أو إذا لم تقم اللجنة بوظيفتها،
(2) إذا خرج الاجتماع عن الصفة المُعيّنة له في الإخطار،
(3) إذا أُلقيت في الاجتماع خُطب أو حدث صياح أو أُنشدت أناشيد ممّا يتضمن الدعوة إلى الفتنة أو وقعت فيه أعمال أُخرى من الجرائم المنصوص عليها في قانون العقوبات أو في غيره من القوانين،
(4) إذا وقعت جرائم أُخرى أثناء الاجتماع،
(5) إذا وقع اضطّراب شديد " .
وتنص المادة (8) والمُضافة بالقانون رقم (28) لسنة 1929علي أن:" يُعتبر من الاجتماعات العامة فيما يتعلّق بتطبيق هذا القانون كل اجتماع في مكان أو محل عام أو خاص يدخله أو يستطيع دخوله أشخاص ليس بيدهم دعوة شخصية فردية .
على أن الاجتماع يُعتبر عاماً إذا رأى المحُافظ أو المُدير أو سُلطة البوليس في المركز أن الاجتماع بسبب موضوعه أو عدد الدعوات أو طريقة توزيعها أو بسبب أي ظرف آخر ليس له الصفة الحقيقية الصحيحة لاجتماع خاص .
وفي هذه الحالة يجب عليه أن يُخطر الداعي إلى الاجتماع أو المُنظم له بأن يقوم بالواجبات التي فرضها هذا القانون ................................................................. " .
وتنص المادة (9) علي أن:" تسري أحكام المادة الأولى والفقرة الأولى من المادة الثانية والفقرتان الأولى والثالثة من المادة الثالثة والفقرات الأربع الأولى من المادة الرابعة والفقرتان الأولى والثانية (2 و3 و4 و5) من المادة السابعة على كل أنواع الاجتماعات والمواكب والمُظاهرات التي تُقام أو تسير في الطريق أو الميادين العامة والتي يكون الغرض منها سياسياً .
ويجوز في كل حين للسُلطات المُبيّنة في المادة الثانية أن تُقرّر مكان الاجتماع أو خطة سير الموكب أو المُظاهرة على أن تُعلن المُنظمين بذلك طبقاً لحُكم المادة الرابعة ....................................... " .
وتنص المادة (10) علي أن:" لا يترتب على أي نص من نصوص هذا القانون تقييد ما للبوليس من الحق في تفريق كل احتشاد أو تجمهر من شأنه أن يجعل الأمن العام في خطر أو تقييد حقه في تأمين حُرّيّة المرور في الطُرق والميادين العامة " .
وتنص المادة (12) علي أن:" لوزير الداخلية أن يُصدر بقرار منه الأحكام التي يقتضيها تنفيذ هذا القانون " .
ومن حيث إن المادة (1) من القانون رقم (140) لسنة 1956 في شأن إشغال الطرق العامة تنص على أن :" تسرى أحكام هذا القانون على الميادين والطُرق العامة على اختلاف أنواعها أو صفتها الداخلة في حدود البلاد التي بها مجالس بلدية ".
وتنص المادة (2) من القانون سالف الذكر على أن:" لا يجوز بغير ترخيص من السُلطة المُختصة إشغال الطريق العام في اتجاه أُفقي أو رأسي وعلى الأخص ما يأتي.
وتنص المادة (9) علي أن:" للسُلطة المُختصة وفقاً لمُقتضيات التنظيم أو الأمن العام أو الصحة أو حركة المرور أو الآداب العامة أو جمال تنسيق المدينة أن تُصدر قراراً بإلغاء الترخيص أو بإنقاص مُدّته أو المساحة المّرخص في أشغالها .............................. وعلى المُرخص له إزالة الأشغال في الأجل الذي تُحدّده السُلطة المُختصة ................. وإلا اُتّبعت في شأنه أحكام المادة 12 " .
وتنص المادة (12/ فقرة 2) والمُضافة بالقانون رقم (174) لسنة 1960 علي أن:" إذا حدث إشغال بغير ترخيص جاز للسُلطة المُختصة إزالته بالطريق الإداري على نفقة المُخالف إذا كان هذا الإشغال مُخلّاً بمُقتضيات التنظيم أو الأمن العام أو الصحة أو حركة المرور أو الآداب العامة أو جمال تنسيق المدينة ................................... " .
ومن حيث إن المادة (26) من قانون الإدارة المحلية الصادر بالقرار بقانون رقم (43) لسنة 1979 والمُستبدلة بالقانون رقم (145) لسنة 1988 تنص على أن:" يُعتبر المُحافظ مُمثلاً للسُلطة التنفيذية بالمُحافظة، ويُشرف على تنفيذ السياسة العامة للدولة وعلى مرافق الخدمات والإنتاج في نطاق المُحافظة ........................................
كما يكون مسئولاً عن الأمن والأخلاق والقيَم العامة بالمُحافظة، يُعاونه في ذلك مدير الأمن في إطار السياسة التي يضعها وزير الداخلية، وعلى مُدير الأمن أن يبحث مع المُحافظ الخطط الخاصة بالحفاظ على أمن المُحافظة لاعتمادها، ويلتزم مُدير الأمن بإخطاره فوراً بالحوادث ذات الأهمية الخاصة لاتخاذ التدابير اللازمة في هذا الشأن بالاتفاق بينهما.
وللمُحافظ أن يتخّذ جميع الإجراءات الكفيلة بحماية أملاك الدولة العامة والخاصة وإزالة ما يقع عليها من تعدّيّات بالطريق الإداري " .
كما تنص المادة (27) من القانون سالف الذكر والمُستبدلة بالقانون رقم (50) لسنة 1981 على أن:" يتولّى المُحافظ بالنسبة إلى جميع المرافق العامة التي تدخل في اختصاص وحدات الإدارة المحلية وفقاً لأحكام هذا القانون جميع السُلطات والاختصاصات التنفيذية المُقرّرة للوزراء بمُقتضى القوانين واللوائح، ويكون المُحافظ في دائرة اختصاصه رئيساً لجميع الأجهزة والمرافق المحلية ................................................................. " .
وتنص المادة (18) من اللائحة التنفيذية لقانون الإدارة المحلية الصادرة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم (707) لسنة 1979 على أن:" تُباشر المُحافظة في دائرة اختصاصها شئون النقل الآتية:
....................................................................................................................................
وبالنسبة للمُحافظات ذات المدينة الواحدة تتولى المُحافظة إنشاء وصيانة أنواع الطُرق والكباري والأنفاق ......... " .
ومن حيث إن مفاد النصوص المُتقدّمة:- أن الدستور ـ في إفصاح جهير ـ أعلى مبدأي السيادة للشّعب وأنه مصدر السُلطات، ويُمارس الشّعب السيادة ويحميها ويصون الوحدة الوطنية وذلك علي الوجه المُبيّن بالدستور، وأسّس الدستور النظام السياسي للدولة وأقامه علي مبادئ الديمقراطية والشورى والمُواطنة التي تُسوّي بين جميع المُواطنين في الحقوق والواجبات العامة، وأرسي مبدأ سيادة القانون كمظهر من مظاهر الدولة الحديثة وأساس الحُكم فيها، وأكّد علي احترام حقوق الإنسان وحُرّيّاته، وأوجب علي الدولة أن تكفل وسائل تحقيق العدل والمُساواة والحُرّيّة، وأن تلتزم بتيسير سُبُل التراحم والتكافل الاجتماعي والتضامن بين أفراد المُجتمع، وأن تضمن حماية الأنفُس والأعراض والأموال وذلك في حدود القانون، وأن تلتزم بتوفير الأمن والطُمأنينة وتكافُؤ الفُرص لجميع المُواطنين بلا تمييز، وأكّد كذلك علي حُرمة وحماية الأموال العامة وجعلها واجب وطني علي الدولة والمُجتمع، وإعلاءً لدولة القانون وسمُوّها قرّر أن المُواطنين أمام القانون سواء وهم مُتساوون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك، وأن الحُرّيّة الشخصية من الحقوق الطبيعية المصونة التي لا يُمكن المساس بها، وفي سبيل قيام الدولة بواجباتها نحو من يُقيم علي أراضيها، سواء أكانوا مُواطنين يحملون جنسيتها أو أجانب، وتقديساً للحق في الأمن والأمان، جعل الحياة الآمنة حق تكفله الدولة لكل مُقيم علي أراضيها، علي أن يحمى القانون الإنسان ممُا يّهدّده من ظواهر إجرامية، كما جعل حُرّيّة التنقُّل والإقامة والهجرة من الحقوق الشخصية اللصيقة والمكفولة للمُواطنين، ومنحهم حق تنظيم الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات السلمية، غير حاملين سلاحاً، ويكون مُمارسة هذا الحق بُناءً علي إخطار يُنظّمه القانون، علي أن الحق في الاجتماعات الخاصة مكفول دون إخطار، ويحظّر علي رجال الأمن حضورها أو التنصُّت عليها، وأخيراً قرّر الدستور أن الحقوق والحُرّيّات اللصيقة بشخص المُواطن لا يُمكن تعطيلها ولا الانتقاص منها ولا تقييدها بما يمسّ أصلها وجوهرها، وتكون مُمارستها بما لا يتعارض مع المُقوّمات الواردة في باب الدولة والمُجتمع بالدستور.
ومن ناحيةٍ أُخرى، فإن المُشرع في القانون رقم (14) لسنــة 1923 الخاص بالاجتماعات العامة وبالمُظاهرات قرّر حُرّيّة الاجتماعات العامة على الوجه المُبيّن فيه، وأوجب على من يُريد تنظيم اجتماع عام إخطار الجهة الإدارية مُمثلة في المُحافظة أو المُديرية أو سُلطة البوليس في المركز إذا كان الاجتماع خارج مقرّهما وذلك قبل عقده بثلاثة أيام على الأقل، ويجب أن يشتمل الإخطار علي بيان الزمان والمكان المُحدّديَن للاجتماع وبيان موضوعه، وأجاز للمُحافظ أو المُدير أو لسُلطة البوليس في المراكز منع الاجتماع إذا كان من شأنه أن يترتب عليه اضطّراب في النظام أو الأمن العام، بسبب الغاية منه أو بسبب ظروف الزمان والمكان المُلابسة له أو بأي سبب خطير غير ذلك، وأعطي للبوليس حق حضور الاجتماع لحفظ النظام والأمن ولمنع كل انتهاك لحُرمة القانون، وأجاز له حلّ الاجتماع في حالات مُعيّنة؛ وهي إذا لم تُؤلف لجنة للاجتماع أو إذا لم تقم اللجنة بوظيفتها في المُحافظة على النظام ومنع كل خروج على القوانين، وإذا خرج الاجتماع عن الصفة المُعيّنة له في الإخطار، وإذا أُلقيت فيه خُطب أو حدث صياح أو أُنشدت أناشيد ممّا يتضمن الدعوة إلى الفتنة أو وقعت فيه أعمال أُخرى من الجرائم المنصوص عليها في قانون العقوبات أو في غيره من القوانين، وإذا وقعت جرائم أُخرى أثناء الاجتماع، وإذا وقع اضطّراب شديد، وأعطاه الحق في تفريق كل احتشاد أو تجمهر من شأنه أن يجعل الأمن العام في خطر، وكذلك حقه في تأمين حركة المرور في الطُرق والميادين العامة، وخوّل وزير الداخلية إصدار قرار يتضمّن الأحكام التي يقتضيها تنفيذ هذا القانون .
ومن ناحيةٍ ثالثة، حظّر المُشرع في قانون إشغال الطرق العامة المُشار إليه علي إشغال الطُرق العامة أو الميادين في اتجاه أُفقي أو رأسي دون ترخيص من السُلطة المُختصة، وأجاز للأخيرة وفقاً لمُقتضيات التنظيم أو الأمن العام أو الصحة أو حركة المرور أو الآداب العامة أو جمال تنسيق المدينة إصدار قرار بإلغاء الترخيص أو بإنقاص مُدّته أو المساحة المّرخص في أشغالها، وإذا حدث إشغال بغير ترخيص جاز لها إزالته بالطريق الإداري على نفقة المُخالف .
وأخيراً، فإن قانون الإدارة المحلية آنف البيان قد وسد إلى المحُافظ المُختص سُلطة الإشراف على المرافق العامة ومنها الطُرق، وخوّله إزالة كل تعدّي يقع عليها دون سند من القانون، باعتباره مُمثّل الدولة في مُباشرة سُلطتها، والتي لا تقف عند حدّ إزالة ما قد يقع عليها من تعدّي، وإنّما تمتد إلى تنظيم استمتاع المُواطن بالشوارع والطُرق العامة وتجميلها على وجه يُحقّق المظهر الحضاري للدولة .
وقد أكّدت علي هذا المعني المحكمة الإدارية العُليا؛ حيث ذهبت إلي أن:(1)" حُرّيّة التنقُّل من مكان إلى آخر، ومن جهة إلى أُخرى وكذا السفر خارج البلاد مبدأ أصيل للمُواطن وحق دستوري مُقرّر له، لا يجوز المساس به دون مسوغ، ولا الانتقاص منه بغير مُقتضى، ولا تقييده إلا لصالح المُجتمع وحمايته وفى حدود التشريعات المُنظّمة لهذا الحق، إلا أنه من الأمور المُسلّمة أيضاً أنه بحُكم ما للدولة من سيادة على رعاياها؛ فإن لها مُراقبة سلوكهم سواء داخل البلاد أو خارجها للتثّبُت من التزامهم الطريق السويّ في مسلكهم، والتعرُّف على مدى إدراكهم لمسئولياتهم الوطنية، وما تفرضه عليهم من الأخذ بأسباب النهج القويم في تحرّكاتهم وتصرّفاتهم، وتجنُّب كل ما من شأنه أن يُسئ إلى سمعة الوطن أو كرامته أو يُؤثر بأي وجه في علاقة بالدول الأُخرى ـ أساس ذلك ـ تتمكّن سُلطات الاختصاص في الوقــت المُلائم من اتخاذ الإجراءات والاحتياطات الوقائية الكفيلة بمنع أي انحراف قد يُهدّد كيان البلاد وأمنها الداخلي أو الخارجي أو يضرّ بمصالحها السياسية أو يمسّ سُمعتها أو غير ذلك من الأسباب المُتّصلة برعاية الصالح العام " .
(2)" المُشرع في قانون الاجتماعات العامة رقم (14) لسنة 1923 أجاز للبوليس حلّ الاجتماع العام إذا أُلقيت فيه خطب أو حدث صياح أو أُنشدت أناشيد تدعو إلى الفتنة أو وقعت جرائم أثناء الاجتماع أو وقع اضطّراب شديد – يحقّ لوزارة الداخلية مُمثلة في أكبر مسئوليها المُكلّفين بحفظ الأمن في الاجتماع إصدار قرار بحلّ الاجتماع العام إذا تحقّقت حالة من الحالات التي تُجيز حلّه " .
[ يُراجع في ذلك حُكم المحكمة الإدارية العُليا في الطعن رقم 3639 لسنة 40 ق.عُليا بجلسة 22/3/1998، سنة المكتب الفني 43، الجُزء الثاني، الصفحة رقم 1043، القاعدة رقم 113، وكذلك حُكمها في الطعن رقم 3298 لسنة 34 ق.عُليا بجلسة 29/11/1998، سنة المكتب الفني 44، الصفحة رقم 171، القاعدة رقم 14 ]
وفي تفسير تلك النصوص ذهبت محكمة القضاء الإداري إلي أن:(1)" حق الشخص في التنقُّل من مكان إلى آخر ومن جهة إلى أخرى هو حق دستوري أصيل لا يجوز المساس به أو الانتقاص منه بغير مسوغ قانوني يقتضي ذلك، وأن المُواطنين أمام القانون سواء وهم مُتساوون في الحقوق والوجبات العامة " .
(2)" الدستور قد أعلى من شأن الحُرّيّات العامة، وأباح منها للمُواطنين حقّهم في عقد الاجتماعات العامة وتسيير المواكب، على أن يتمّ مُمارسة هذا الحق في إطار أحكام القوانين التي تقوم على تنظيمه، وعليه فإن تنظيم المسيرة الشعبية تُعدّ حقاً دستورياً عاماً مُقرّراً للمُواطنين يتصل اتصالاً وثيقاً بالحُرّيّات العامة " .
(3)" حق الاجتماعات العامة ليس منحة من الإدارة وإنّما هو حق أصيل للمُواطن، إلا أن مُمارسة هذا الحق شأنه شأن أي حق آخر يتقيّد بعدم الخروج على مُقتضيات النظام العام والآداب العامة، لذلك فإنه يتعيّن إقامة نوع من التوازن بين مُمارسة هذا الحق الأصيل للمُواطنين في الاجتماعات العامة وبين الحفاظ على النظام العام والسكينة العامة، بحيث لا يجب أن يُتزرع بالحفاظ على النظام العام للحدّ من مُمارسة حق الاجتماع أو الحجر على الحُرّيّات العامة، ومن ثم تغدو سُلطة جهة الإدارة في منع الاجتماعات العامة سُلطة استثنائية تخضع في مُمارستها لرقابة القضاء الإداري للتحقُّق من مدى مشروعيتها .
الاجتماعات العامة كأصل عام مُباحة ولا يجوز منعها إلا إذا كان من شأنها إحداث اضطّرابات في الأمن أو النظام بسبب يتعلّق بغاية الاجتماع أو ظروف زمان ومكان عقده، لمّا كان ذلك فإن إصدار جهة الإدارة قرارها بعدم المُوافقة على إقامة اجتماع عام احتفالاً ............. على أساس أن الميادين التي طُلب الاجتماع فيها تقع في أماكن شديدة الزحام، ويترتب عليه إعاقة الحركة وتوقف المرور، يكون مُخالفاً للقانون، حيث كان يتعيّن عليها أن تتخذ الإجراءات الأمنية وفقاً لما تتطلّبه ظروف الاحتفال، وفى ذلك ما يُوفّق بين مُمارسة حُرّيّة الاجتماع العام وبين الحفاظ على النظام العام والأمن العام " .
(4)" الدستور المصري قد أفرد الباب الرابع منه لمبدأ سيادة القانون، وما ورد به من أحكام تتكامل فيما بينها لتحقيق الغاية الدستورية المرجوّة؛ والمُتمثّلة في ضمان حقوق الأفراد وحُرّيّاتهم مع ترسيخ أُسُس الدولة القانونية التي تحتكم إلى المشروعية ومُمارسة السُلطة نيابة عن الشعب في ضوء مبدأ خضوع الدولة للقانون، والقاضي الإداري وهو بصدد إعمال ولايته بإنزال حُكم القانون على مشروعيه القرار الإداري يزنه ويُقدّره في إطار صحيح واقعه وحقيق ما بُني عليه من أركان، لا يغفل المُلابسات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تُصاحب إصداره، بيد أن واقع الأمر يستوجب أن يكون النظر إلى هذه المُلابسات في إطار المشروعية وسيادة القانون الذي يقوم عليها نظام الحُكم، وواجب القاضي تقصّى صحة القرار وسلامته، فإن استظهر قضاؤه استقامته صحيحاً على عمد من المشروعية واحترام القانون انحاز له وأجازه وأعلاه على أُصُل صحيحة، وإن كان غير ذلك ألغاه وأزال آثاره، دون أن يتأثر ميزان العدل ببشاعة جريمة اُرتكبت أُنزل على مُرتكبها القصاص العادل أو بتطرف في الفكر نبذه وما زال كل المُجتمع وحاد عنه كثير ممّن اعتنقه لأسباب ترجع إلى مُعتنقي هذه الأفكار من ناحية، وإلى التطوّر السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي أضحى مُعظّماً للحوار بين الدولة وكل صاحب فكر، باعتباره سبيل الاستقرار الوحيد في غير حالات العُنف، لتصحيح أفكار من زلّت أقدامهم وشذّ فكرهم على وجه يُمثّل خروجاً على الطبيعة الذاتية للشعب المصري، والتي تستند إلى تُراث من التسامح بين أفراد المُجتمع، موئله الفهم الصحيح لوسطية الإسلام والحضارة المصرية التي أعلت من وحده الوطن وأمنه، وقد استقرّ في يقين المحكمة أن إعلاء مبدأ المشروعية يُمثّل الحل الحاسم والحُكم المُحدّد لحقوق الأفراد وواجباتهم، وأهم هذه الواجبات واجب المُحافظة على أمن الوطن واستقراره وهو أمر لا تقوم عليه سُلطات الدولة بمعزل عن أفراد الشعب، والمشروعية في ذات الوقت هي سيف القانون القاطع لمن يخرج على أحكام القانون والدستور ويزجّ بالوطن في أتون الإرهاب والضلال " .
(5)" الدستور قد أخضع الملكية بأنواعها (العامة والتعاونية والخاصة) لرقابة الشعب، وكفل الدستور حمايتها وصونها، ووسد إلى المُشرع تنظيمها على وجه يُمكّنها من أداء وظيفتها الاجتماعية، وقد اعتلت الملكية العامة أعلى مدارج الحماية فجعل لها بين أنواع الملكية الأخرى حُرمة وفرض حمايتها ودعمها واجباً على كل مُواطن في إطار أحكام القوانين المُنظّمة لها، وقد حدّد المُشرع المال العام بأنه كل مال مملوك للدولة أو للأشخاص الاعتبارية العامة يكون مُخصص لمنفعة عامة بالفعل أو بمُقتضى قانون أو مرسوم أو قرار من الوزير المُختص، وأنه لا خلاف على أن سيطرة الدولة بأجهزتها المُختلفة على المال العام يُمثّل وجهاً من وجوه مُمارستها للسيادة، ويُمثّل سلبها هذا الحق أو تراخيها في القيام به مظهراً من مظاهر الخروج على أحكام القانون ونيلاً من حقوق المُواطنين الذين يُرخّص لهم باستعماله واستغلاله في إطار القوانين واللوائح المُنظمة لهذا الاستعمال، وبما لا يفقده عمومية الاستخدام إلا لضرورة تُقدّرها الدولة، والقول بغير ذلك يُمثّل إخلالاً بالحماية المُتكافئة التي كفلها الدستور للحقوق، والمُغايرة المشروعة كما سلف ذكره لا تكون إلا في حالة الأوضاع والمراكز والأشخاص التي لا تتخذ واقعاً ملموساً فيما بينها، فإن تماثلت المراكز القانونية للنفع بالمال العام استوي الكافة في حق الانتفاع به احتراماً لمبدأ المُساواة بين المُواطنين الذي يتنافى معه استئثار فرد أو جهة أو جماعة بحق على المال العام دون سند من القانون .
وحيث إن استعمال الكافّة للطُرق العامة يُمثّل مظهراً من مظاهر المُساواة بين المُواطنين، ومُمارسة لحق من حقوق الإنسان في التنقُّل والمرور المُيّسّر إلى ما يبتغيه من أمكنة لتحقيق مآربه وأداء عمله، وأنه لا يحول بينه وبين مُمارسة هذا الحق إلا تنظيم تقوم به الجهة القائمة على أمر الطُرق لاعتبارات تتعلّق بالأمن العام والصحة العامة والسكينة العامة، ودون أن تكون مُمارستها لهذا الاختصاص حُرّة طليقة من أي قيد، خاضعة للرقابة القضائية حماية لحقوق الأفراد وحُرّيّاتهم من ناحية، وتمكيناً للدولة بأجهزتها في مُمارسة دورها استهدافاً للمصلحة العامة من ناحية أُخرى .
قانون الإدارة المحلية قد وسد إلى المُحافظ المُختص الإشراف على المرافق العامة ومنها الطُرق، وخوّله إزالة كل تعدّي يقع عليها دون سند من القانون، باعتباره مُمثّل الدولة في مُباشرة سُلطتها والتي لا تقف عند حدّ إزالة ما قد يقع عليها من تعدّي، وإنّما تمتد إلى تنظيم استمتاع المُواطن بالشوارع والطُرق العامة وتجميلها على وجه يُحقّق المظهر الحضاري للدولة، وقد حظّرت أحكام قانون الطُرق أي إشغال للطُرق العامة إلا بترخيص حدّد القانون شروطه وحالاته، وهذا الحظر يمتد إلى كل مُمارسة غير مشروعة من لدُن أي فرد أو جماعة أو شركة تمنع المُواطنين من الانتفاع بالطريق دون سند من القانون، وأن كفّ يد الدولة عن مكان ما لمصلحة جهة ما دون سند؛ مظهر من مظاهر التخلّي عن سيادة الدولة وسيطرتها على هذا الجُزء من الإقليم، وهو أمر تُجبر السُلطة المُختصة قضاءً بالقيام به تنفيذاً لالتزامها الدستوري بالمُحافظة على الأملاك العامة لمصلحة المُواطنين جميعاً " .
[ يُراجع في ذلك ـ حسب الترتيب المُتقدّم ـ حُكم محكمة القضاء الإداري في الدعوى رقم 5886 لسنة 56 ق بجلسة 25/3/2003، وحُكمها في الدعوى رقم 7741 لسنة 57 ق بجلسة 4/2/2003، وحُكمها في الدعوى رقم 7825 لسنة 45 ق بجلسة 13/7/2004 "المكتب الفني 2005/2006ـ الحُرّيّات العامة والأحزاب وحقوق الإنسان- الدائرة الأولى"، وحُكمها في الدعوى رقم 31724 لسنة 57 ق بجلسة 18/5/2004، وأخيراً حُكمها في الدعوى رقم 100 لسنة 50 ق بجلسة 9/1/2007 ـ المكتب الفني 2006/2007 ]
ومن حيث إنه تطبيقاً لما تقدّم، ولمّا كان الثابت أنه نتيجة لما تشهده البلاد من بعض الاحتجاجات الشعبية والتظاهرات للاعتراض علي بعض الأوضاع السياسية الراهنة بالبلاد، وعلي بعض القرارات الصادرة عن جهة الإدارة ونظام الحُكم، تمّ الدعوة من بعض القوى السياسية لمُظاهرات مليونية بميدان التحرير، وهو أمر شائع حدوثه في الفترة الأخيرة، وقام بعض المُواطنين بالاعتصام بميدان التحرير والسيطرة عليه وغلق مداخله أمام عبور السيارات والمارّة.
ومن حيث إن الدستور قد أعلى من شأن الحُرّيّات العامة، وأكّد علي احترامها، وأباح منها للمُواطنين حقُّهم في التعبير السلمي عن آرائهم وفي التظاهر وتنظيم المسيرات الشعبية وعقد الاجتماعات العامة وتسيير المواكب، بحسبان أن هذه الحقوق تُمثّل نافذة للمُواطنين عن آرائهم يطرحون فيه آمالهم مُعبّرين في شكل من الأشكال التفكير الاجتماعي عن مواقفهم وتوجُهّاتهم السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ولا ريب في أن حُرّيّات المُواطنين في ذلك تُعدّ حقاً دستورياً عاماً ويتصل اتصالاً وثيقاً بالحُرّيّات العامة، إلا أن مُمارسة تلك الحقوق يجب أن يكون في إطار أحكام القوانين المُنظّمة لها والتي تستهدف تمكين المُواطنين من مُباشرة حقوقهم العامة دون حظر لها، ما دام لم يتمّ الخروج على مُقتضيات النظام العام والآداب العامة والسكينة العامة، ولم يكن هناك انتهاك لحُرمة القانون، أو كان من شأنها إحداث اضطّرابات في الأمن أو النظام أو الصحة أو إعاقة الحركة وتوقف المرور، أو النيل من حقوق وحُرّيّات الآخرين، وذلك إعلاءً لمبدأ سيادة القانون (خضوع الدولة والأفراد للقانون) وسمُوّه، وتقديساً لمبدأ المُواطنة الذي يُسوّي بين جميع المُواطنين في الحقوق والواجبات العامة .
ومن حيث إن اعتصام بعض المُواطنين بميدان التحرير والسيطرة عليه وغلق مداخله أدّي إلي غلق المنافذ والشوارع والطُرقات بهذا الجُزء الحيوي من مُحافظة القاهرة والتي تُمثّل مخرجاً أو مدخلاً حسب مُقتضيات المرور, كما أدّي إلي منع عبور السيارات والمارّة من خلالها، وحال دون استخدامها في الغرض الذي خُصّصت من أجله, باعتبارها مُخصّصة للمنفعة العامة ولخدمة كافة المُواطنين، وإلي تكدُّس وزحام شديدين نتيجة التحويلات المرورية في ميدان التحرير والمناطق المُحيطة به، وما يُعانيه المُواطنون من جهد جهيد مُتمثّل في صعوبة السير والزّحام الشديد وعدم القدرة علي مُمارسة الحق في التنقُّل ـ والذي هو من أولي أولويات الدستور ـ والمرور المُيّسّر إلى ما يبتغونه من أمكنة لتحقيق مآربهم وأداء أعمالهم، وعدم قدرتهم علي الوصول للجهات والمصالح الحكومية الحيوية بالبلاد وانجاز الأعمال المرجوّة إلا بعناء شديد، وأيضاً عدم القدرة علي الوصول للعمارات السكنية والمدارس والجامعات والمحلات التُجارية التي يتعامل معها عدد كبير من أفراد الشعب، ممّا يُؤثر سلباً علي حقوق المُواطنين ويشلّ حركة الحياة في تلك المنطقة, وهذا المسلك من جانب المُواطنين المُعتصمين بميدان التحرير يُخالف أحكام الدستور والقانون؛ ويغلّ يد الدولة عن هذا المكان ويكفّ سيادتها وسيطرتها عليه، وهو أمر تُجبر الجهة الإدارية قضاءً علي القيام به تنفيذاً لالتزامها الدستوري بالمُحافظة على الأملاك العامة والطُرق والميادين العامة لمصلحة جميع المُواطنين .
ولا ينال من ذلك القول بأن إخلاء ميدان التحرير من المُعتصمين وفضّ الاعتصام به يُمثّل اعتداءً علي الحق في التظاهر وعقد الاجتماعات العامة في الطُرق والميادين العمومية بالمُخالفة للدستور والقانون:- (( ذلك مردودٌ عليه بأن تكون مُمارسة هذه الحقوق في ضوء مبدأ خضوع الدولة والأفراد للقانون، وبما لا يتعارض مع ترسيخ أُسُس الدولة القانونية التي تحتكم إلى المشروعية التي هي سيف القانون القاطع لمن يخرج على أحكام القانون والدستور ويزجّ بالوطن في أتون تغليب المصالح الخاصة علي المصلحة العُليا للدولة والشعب صاحب السيادة، وبأن تكون مُمارستها في إطار أحكام القوانين التي تقوم على تنظيمها، وأن تتقيّد بعدم الخروج على مُقتضيات النظام العام والآداب العامة والسكينة العامة، أو النيل من حقوق وحُرّيّات الآخرين في استخدام هذه الأماكن والشوارع والطُرق والميادين العامة؛وهى من المرافق العامة، فيما خُصّصت من أجله، وبما يُيّسّر للمُواطنين ـ سواء القاطنين منهم أو المارّين أو الذين لهم مصلحة أو تجارة أو مصدر رزق ـ المشي في مناكبها والانتفاع بها لمُمارسة شئون حياتهم وحقُّهم في التنقّل )) .
وجماعاً لما تقدّم، فإن امتناع الجهة الإدارية عن إخلاء ميدان التحرير من المُعتصمين وفضّ الاعتصام به وفتحه لمرور السيارات والمارّة، يُشّكّل قراراً سلبياً بالمُخالفة للدستور والقانون، وتضحي الدعوى المطروحة لإلغائه قائمة علي سند صحيح من الواقع والقانون، ممّا يستوجب التقرير للقضاء بإلغائه وما يترتب علي ذلك من آثار أهمّها اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع غلقه مُجدّداً وتعطيل السير فيه مُستقبلاً .
 وختاماً؛ نودّ أن ننوّه من جانبنا للتوازن بين حق الدولة في حفظ وحماية النظام العام بمدلولاته الثلاثة من أمن عام وسكينة عامة وصحة عامة، وواجبها في المُساواة بين جميع المُواطنين في الحقوق والواجبات العامة، وحق المُواطنين في التعبير السلمي عن آرائهم والتظاهر وعقد الاجتماعات العامة في الطُرق والميادين العمومية، فإن هيئة مُفوّضي الدولة توصي بما يلي:-
لمّا كانت مصر قد استوت على قمّة العالمين العربي والإسلامي، ليس فقط بكثافة سُكانها وموقعها المُتميّز، وإنّما بحضارة تليدة وموروث ثقافة جعلت منها في ثورات العرب وحروبهم وانتصاراتهم الدولة القائدة، وفى ميدان السلام والتعاون العربي بين دول العالم الدولة الرائدة، وبالتالي فإن تعبير شعبها عن آرائه في الأمور السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية وغيرها، لهو من أهمّ مظاهر حضارتها علي مدار تاريخها القديم والحديث، غاية الأمر ولزومه التزاماً قانونياً يقع على عاتق المُعبّرين عن آرائهم يتمثّل في التمسّك بوجه حضاري يُعبّر عن أصالة هذا الشعب العظيم ودورة التاريخي، دون أن ينال ذلك من حماية حقوق الأفراد وحُرّيّاتهم من ناحية، وتمكيناً للدولة بأجهزتها في مُمارسة دورها استهدافاً للمصلحة العامة من ناحية أُخرى، ومن ثمّ فإننا نُوصي السُلطة القائمة بأعمال التشريع إصدار قانون لتنظيم حق التظاهُر والاجتماعات العامة استكمالاً للبُنية القانونية للدولة، وبما لا يخلّ بالحقوق والحُرّيّات المنصوص عليها بالدستور، مع التأكيد علي ضمان حق الدولة بأن تضرب بيد من حديد على كل العابثين بمُقدّرات وأمن البلاد وتعويق مسيرته والإخلال بأمنه وهدم اقتصاده القومي، باعتبار أن ذلك يُعدّ من المظاهر الأساسية للدولة الحديثة، ولمُواكبة تقدُّم المُجتمع وتطوّرات أحداثه، وإعلاءً لمبدأ سيادة القانون ومبدأ المشروعية .
ومن حيث إن من أصابه الخسر في الدعوى يتحمل مصروفاتها عملاً بحكم المادة (184) من قانون المُرافعات المدنية والتُجارية .
فلهــــــــذه الأسبـــــــــــــــــاب
نــرى الحكـــــم:-
• أصلياً:- بعدم قبول الدعوى شكلاً لعدم تقديم أو إثبات سند الوكالة، وإلزام رافعها المصروفات .
• واحتياطياً:- بقبول الدعوى شكلاً، وفي الموضوع بإلغاء قرار الجهة الإدارية السلبي بالامتناع عن إخلاء ميدان التحرير من المُعتصمين وفضّ الاعتصام به وفتحه لمرور السيارات والمارّة، وما يترتب علي ذلك من آثار أهمّها اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع غلقه مُجدّداً وتعطيل السير فيه مُستقبلاً، علي النحو المُبيّن بالأسباب، مع إلزام الجهة الإدارية المصروفات .
المُقرر مفوض الدولة
مستشار مساعد "ب" / أحمد نجدي إسماعيل سليمان المستشار / تامر يوسف طه عامر
عضو مجلس الدولة نائب رئيس مجلس الدولة
جُمادى الآخر 1434 هـ / أبريل 2013 م ورئيس الدائرة

وظائف استقبال بمعمل تحاليل بالمهندسين

أكمل المقال
مطلوب موظفين استقبال للعمل باحدى معامل التحاليل بالمهندسين.لا يشترط الخبرة . الشروط مؤهل عالى + السن اقل من 30 سنة … مطلوب شفت مسائى … لتحديد موعد للمقابلة الاتصال على رقم 01001963169

ثاني حالة تسمم جماعي لطلاب الأزهر في أقل من شهر

أكمل المقال
 أصيب نحو 70 طالبا في المدينة الجامعية لجامعة الأزهر، مساء اليوم الاثنين، بالتسمم عقب تناولهم وجبة «تونة فاسدة»، وذلك للمرة الثانية خلال أقل من شهر.
وتوافدت العشرات من سيارات الإسعاف، إلى المدينة الجامعية التي يقطنها الطلاب، لنقل المصابين إلى المستشفيات المحيطة لسرعة علاجهم، وفقا لبوابة المصري اليوم.
وقد انتشرت حالة من الغضب العارم في صفوف الطلاب، الذين تظاهروا أمام البوابة الرئيسية للمدينة الجامعية، احتجاجا على الواقعة وطالبوا بسرعة فتح تحقيقات عاجلة حولها، فيما قطع آخرون الطريق الموازي للمدينة الجامعية، وعدة طرق محيطة، ورددوا هتافات «يسقط يسقط شيخ الأزهر»، و«جايين نتعلم ولا نموت»، و«فين فين حق الطلبة».
يشار إلى أن المدينة الجامعية للأزهر، قد شهدت في مطلع أبريل الجاري، إصابة 561 طالبا بالتسمم، عقب تناولهم وجيات دجاج فاسدة، ما أدى لموجة من الاحتجاجات ضد الجامعة، فتم إقالة رئيس الجامعة.

طلاب الأزهر يقطعون الطريق احتجاجًا على تسمم زملائهم.. ويطالبون بإقالة رئيس الجامعة ومحاكمة المسئولين

أكمل المقال
قطع المئات من طلاب جامعة الأزهر الطريق أمام المدينة الجامعية بمدينة نصر، ومنعوا مرور السيارات في الاتجاهين بشارع المخيم الدائم، وذلك احتجاجًا علي تسمم العشرات من زملائهم للمرة الثانية، نتيجة تناول وجبات غذائية فاسدة. 

وقام الطلاب بترديد الهتافات المطالبة بإقالة رئيس ووكلاء الجامعة، ومحاسبة المتسببين في الحادث، وتقديمهم للمحاكمة. 

مظهر شاهين: القضاء المصري أنصفني بحكمه التاريخي بعودتي إلى عملي.. ولا أنتمي لأى فصيل سياسي

أكمل المقال

شاهين: لم أتدخل فى أى معارك سياسية وأدافع عن مؤسسات الدولة
الجيش والأوقاف والأزهر ملك للجميع
عودتى لعملى أفضل رد على الشائعات التى طالتنى

قال الشيخ مظهر شاهين إن القضاء المصري أنصفه بحكم تاريخي بعودته لعمله، وكان بمثابة أفضل رد على الشائعات التي طالته خلال الفترة الماضية.

وأضاف "شاهين"، خلال مداخلة هاتفية لقناة "التحرير" لبرنامج "في الميدان"، أن هذا القرار يزيده اصرارًا على استكمال مساندته للثورة المصرية، موجهًا الشكر لخالد على وجابر نصار، لمساندتهما له دون اى مقابل.

وأشار شاهين إلى أنه لا ينتمى إلى أي فصيل سياسي، موجهًا حديثه للرئيس مرسي "الحق شاء من شاء وأبى من أبى" موضحا أن الحكم انتصار آخر للنشطاء السياسيين الذين يحاول بعضهم ألصاق التهم لهم لإبعادهم عن المشهد السياسي.

كانت محكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار محمد مختار قررت إلغاء قرار وزير الأوقاف بوقف مظهر شاهينعن العمل وتنفيذ الحكم بمسودته وبدون إعلان.

وقد دافع مظهر شاهين عن نفسه أمام المحكمة بأنه لم يدخل فى أي معارك سياسية، وأنه يدافع عن مؤسساتالدولة، وهى الجيش والأوقاف والأزهر، وهي ملك للجميع، ولا يجب أن تكون ملك لأحد.

وأكد شاهين، أن السبب الذى أوقف بسببه عن العمل كانت بسبب شكوى لأحد المواطنين يتهمه فيها بأنه يريد الانقسام فى المجتمع، وهذا غير صحيح؛ لأنه لم يدعو إلى هذا.

وترافع كل من خالد على المحامى وجابر نصار أستاذ القانون عن الشيخ مظهر شاهين، وطالبا من المحكمة حجز الدعوى للحكم.

وطالب مستشارى هيئة قضايا الدولة من المحكمة برفض دعوى شاهين، مؤكدين أن قرار وقفه عن العمل جاء وفقًا لصحيح حكم القانون، وطالبوا بحجز الدعوى للحكم.

مصدر عسكري: المشير طنطاوي بصحة جيدة ولم ينقل للمعادى العسكري

أكمل المقال

أكد مصدر عسكري لـ"الشروق" أنه لا صحة لما تردد حول نقل المشير طنطاوي، القائد العام السابق للقوات المسلحة، إلى مستشفى المعادى العسكري لإجراء فحوصات طبية بقسم المخ والأعصاب.

واشار المصدر" أن المشير طنطاوي يتمتع بصحة جيدة وما يتردد حول احتجازه بمستشفى المعادى غير صحيح".

بلاغ يتهم لميس الحديدي وآخرين بإذاعة تسجيلات تضر بالأمن القومي

أكمل المقال
تقدم شريف جاد الله، المحامى السكندرى ومنسق حركة المحامين الثوريين، ببلاغ إلى المستشار الصاوى البربري المحامى العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية حمل رقم 1347 لسنة 2013 عرائض محامى عام أول ضد كل من الإعلامية لميس
الحديدى، والذى وصفها البلاغ بمذيعة السى بى سى والمديرة السابقة للحملة الانتخابية للرئيس المخلوع، ويسرى البدرى الصحفى بالمصرى اليوم، وياسر رزق رئيس تحرير جريدة المصرى اليوم، ومحمد الأمين رئيس مجلس إدارة السى بى سى متهمًا إياهم بجريمة إذاعة تسجيلات ومستندات تضر بالأمن العام، متحصلة بطريق غير مشروع والمعاقب عليها بالمادة 309 مكرر ( أ)  من قانون العقوبات بالحبس الذى قد يصل إلى ثلاث سنوات.

كانت الإعلامية لميس الحديدي أذاعت أخبارا وتسجيلات كاذبة بشأن إجراء اتصالات هاتفية بين حركة حماس والإخوان المسلمين أثناء ثورة 25 يناير وهي أخبار تضر بالمصالح القومية للبلاد.

جوجل تتيح خدمة “Google Now” لنظام “آي أو إس”

أكمل المقال

أطلقت شركة “جوجل” اليوم تحديثًا جديدًا لتطبيقها الخاص بخدمة البحث على نظام “آي أو إس” لأجهزة آبل، ليجلب معه خدمة المساعد الشخصي الذكي “Google Now”.


ويجلب تحديث اليوم معه أيضًا جميع الخصائص التي تتمتع بها خدمة البحث تقريبًا على نظام “أندرويد” التابع للشركة، ويضعها بين يدي مستخدمي هواتف “آيفون” وحاسب آبل الوحي “آيباد”، ويبدو من تجربة التطبيق بعد التحديث أنه هو نفسه على كلا المنصتين، مع اختلاف بسيط، في كون عدد بطاقات نتائج البحث على نظام “آي أو إس” أقل بقليل من تلك على نظام “أندرويد”.

يُذكر أيضًا أن التطبيق مع خدمة “Google Now” بصورتها الحالية على نظام “آي أو إس” تفتقر إلى إمكانية المزامنة في الخلفية كما هو الحال على “أندرويد”، ولكن “جوجل” وعدت بأنها ستدعم قريبًا ميزة تحديد الموقع الجعرافي في الخلفية، كما أن التطبيق يفتقر إلى نظام الإشعارات والتنبيهات على النظام.

وعلى الرغم من ذلك، يستطيع الآن مستخدمو نظام “آي أو إس”، بفضل التحديث الجديد، الاستعانة بخدمة “Google Now” والتي تعتبر مساعدًا شخصيًا ذكيًا توفره جوجل حاليًا لمستخدمي الإصدار 4.1 (جيلي بين) ومافوق من نظام التشغيل “أندرويد” ويعمل على الهواتف الذكية والحاسبات اللوحية، وهو عبارة عن تحسين جذري في خدمة البحث Google Search سواء التقليدية أو الصوتية، كانت قد أعلنت عنه الشركة في شهر يوليو من العام الماضي خلال مؤتمرها 2012 Google I/O الذي يُعقد سنويًا.

وتعتمد هذه الخدمة جوهريًا على نتائج البحث الدلالي أو مايعرف بـ Knowledge Graph، كما قامت جوجل بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي في خدمة المساعدة هذه، فهي تتعلم من معلومات المستخدم وتسعى إلى تقديم نتائج البحث الأكثر ارتباطًا به، بعد الاطلاع على مواعيده ضمن المفكرة وموقعه الجغرافي، وبناءً على اهتماماته، وغيرها. فتجلب له تقارير عن حالة الطقس، وتذكره بموعد مغادرة رحلته، وتنبهه إلى أعياد ميلاد أصدقائه، وتقدم له مراجعات حول المطاعم المجاورة، وغيرها الكثير، وفقًا لجوجل.

ويمكن لمستخدمي أجهزة آبل تحديث التطبيق أو تحميله من متجر آبل للتطبيقات، ويتوفر للإصدار 5 وما فوق من نظام “آي أو إس”.

براءة «مصطفى حمزة» من تهمة الإنضمام لجماعة محظورة

أكمل المقال
أ.ش.أ
قضت محكمة جنايات الجيزة في جلستها المنعقدة اليوم، ببراءة مصطفى حمزة القيادي بالجماعة الإسلامية، من تهمة الانضمام إلى جماعة محظورة تهدف إلى إشاعة الفوضى وقلب نظام الحكم.

صدر الحكم برئاسة المستشار مصطفى بسيوني وعضوية المستشار أحمد يونس ورمضان صالح.

وصدر بحق حمزة، حكم غيابي بالإعدام في القضية، وسبق اتهامه بالتخطيط لاغتيال الرئيس المخلوع مبارك، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وصدر قرار باعتقاله على خلفية ذلك الاتهام، ثم وجهت إليه اتهامات أخرى بالانضمام إلى جماعة تخريبية محظورة تهدف إلى قلب نظام الحكم وتسعى لإشاعة الفوضى والعنف.

وسلم حمزة في أعقاب ثورة 25 يناير نفسه، مطالبًا إعادة إجراءات محاكمته في القضية بصفة حضورية.

فوز قائمة الإخوان في انتخابات نادي هيئة التدريس بمصر

أكمل المقال

فازت قائمة الإصلاح والتغيير المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين في انتخابات التجديد الثلثي لمجلس إدارة نادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة بني سويف.
وشهدت الانتخابات منافسة قوية بين قائمتى الإخوان وعلي رأسها الدكتور محمد نجيب الشيخ، وقائمة الاستقلال التى ضمت 6 من المرشحين، حيث حازت قائمة الإصلاح على ثقة معظم المصوتين في الانتخابات.

خالد على بجامعة الفيوم: لست عضوًا في "الإنقاذ".. وأطالب "مرسي" بتعيين "حمدين صباحي" رئيسًا للوزراء

أكمل المقال
أعلن خالد علي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية أنه ليس عضوًا بجبهة الإنقاذ نظرًا لأنها تضم بعض الفلول، بالإضافة إلى أن معظم العناصر الموجودة بها مُتعارضة وقمت بالانضمام للتحالف الشعبى الاشتراكى.

وأضاف لم أسع إلى تأسيس حزب سياسي لأن الأحزاب الموجودة حاليًا كثيرة وتكفى لممارسة العمل السياسىوالحزبى لمن لديه الرغبة فى ذلك .

وأضاف خالد على أن تجربتى السابقة فى الترشيح للانتخابات الرئاسية كانت تجربة شبابية ودخلت الانتخابات وأنا أعلم أن فرصتى ضعيفة فى الفوز .

وطالب "خالد" الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية بتعيين حمدين صباحى رئيسًا لمجلس الوزراء لأنه أنسب شخصية تصلح لهذا المنصب فى الوقت الحالي.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها اتحاد طلاب كلية الهندسة بجامعة الفيوم ظهر اليوم الأثنين بمناسبة احتفالات المحافظة بعيد العمال.

وقال خالد علي: لابد أن نكون على الطريق الصحيح الذي يؤسس للعدالة الاجتماعية، مطالبا بضرورة ترسيخ الحق في المعرفة وحرية تداول المعلومات وحرية الرأي والتعبير عنها.

بالصور..النيران تلتهم محصول القمح بطريق الإسكندرية الزراعي

أكمل المقال
التهمت النيران اليوم سبع فدادين غلة بطريق مصر أسكندرية الزراعى أمام بوابات تحصيل رسوم دفرة، ظهر اليوم ، و اجتهد المارة بالاتصال بالمطافئ للحاق بإنقاذ محصول القمح ،ولا أحد يستجيب لهم .

قال يوسف فطيم أحد المارة انه كان عائدا من القاهرة ، ولاحظ إشتعال النيران فى القمح فحاول الإتصال بالنجده 122 وبائت كل المحاولات بالفشل ، رغم أن المنطقة بها نقطة للشرطة العسكرية وأخرى للمرور ، بالإضافة إلى موظفى تحصيل الرسوم ، ووقف المارة والفلاحين ينظرون بالحسرة إلى النار وهى تلتهم محصول القمح .

الخارجية تشيد بالإفراج عن 103 مصريا بالإمارات

أكمل المقال
أشاد السفير علي العشيري مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج اليوم الاثنين بمبادرة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات بالإفراج عن 103 من السجناء المصريين ، والذين كانت قد صدرت بحقهم أحكام نهائية من القضاء الإماراتي مع دفع الغرامات الخاصة بهم.



وقال العشيري في تصريحات له اليوم إن تلك الخطوة تأتي في إطار العلاقات المتميزة بين مصر والإمارات ، مشددا على أن الذين تم الإفراج عنهم كانت قد صدرت بحقهم أحكام نهائية.



وكان الشيخ خليفة قد قرر الإفراج عن 103 من السجناء المصريين ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة ، كما تكفل بتسديد الالتزامات المالية التي ترتبت على هؤلاء السجناء المصريين تنفيذا لتلك الأحكام.

العشرات يقطعون الطريق الدائري «المحلة- طنطا» احتجاجًا على اختفاء فتاة

أكمل المقال

قطع العشرات من أهالي مدينة المحلة الكبرى، بمحافظة الغربية، الإثنين، الطريق الدائري بين «المحلة- طنطا»، وذلك احتجاجًا على اختفاء فتاة في ظروف غامضة.

واحتشد الأهالي أمام الطريق الدائري وأشعلوا إطارات السيارات، ووضعوها بعرض الطريق ومنعوا مرور السيارات، احتجاجًا على اختفاء فتاة تدعى مروة محمد العشري (25 سنة) مقيمة بمنطقة محلة البرج بدائرة أول المحلة، في ظروف غامضة.



وأكدت أسرة الفتاة أنه تم اختطافها من قبل مجهولين منذ يومين أثناء سيرها بمنطقة سكنها بمحلة البرج، حيث تم اختطافها بواسطة أحد مركبات «التوك توك» واصطحابها إلى جهة غير معلومة، وأوضحوا أنهم حرروا محضرًا بالواقعة بقسم شرطة أول المحلة دون جدوى.

وزير الداخلية يكرم أسر شهداء ومصابي الشرطة

أكمل المقال
كرم اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، الإثنين، 78 من أسر شهداء الشرطة، و48 من أسر مصابيها، في حفل تكريم أقامته الوزارة لأسر الضباط والأفراد، تقديرًا لما قدموه من تضحيات.



أقيم الحفل بمركز مؤتمرات وزارة الداخلية بالعباسية، وحضره اللواء محمد إبراهيم، وأعضاء المجلس الأعلى للشرطة، وعدد من قيادات الوزارة، وبعض الشخصيات العامة والإعلامية منها الدكتور أسامة الأزهري، والإعلامي أحمد المسلماني.


وشهد الاحتفال تكريم أسر شهداء ومصابي الشرطة الذين قدموا أرواحهم ودمائهم فداءً للوطن بعد أن ضربوا أروع المثل والقدوة في البطولة، والتضحية والفداء، أثناء تأدية واجبهم.



في نهاية الحفل قام اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، بإهداء درع هيئة الشرطة للضيوف، وسلم الأوسمة، والأنواط الممنوحة من رئيس الجمهورية لـ 87 من أسر شهداء الشرطة، ولـ 48 من أسر مصابيها من الضباط والأفراد.

وظائف جريدة بانوراما الاهرام اليوم الاحد 29/4/2013

أكمل المقال
خالية ووظائف صحف مصر 29 ابريل 2013
جريدة بانوراما الاهرام اليوم الاحد 29/4/2013
وظائف محامين - مترجمين - محاسبون
مهندسون - طب وصيدلة
افراد امن

عبد الهادي يكشف علاقة أبو العز الحريري بسامح فهمي

أكمل المقال

كشف عمرو عبد الهادي - عضو جبهة الضمير - معلومات تتعلق بأبو العز الحريري النائب البرلماني السابق .
وبدأ عبد الهادي بنشر وثيقة من واقع مضابط مجلس الشعب تظهر إشادة أبو العز الحريري بنظام مبارك وعلق عليها قائلا : و ادي ابوالعز الحريري مرشح الرئاسة ابو 2000 صوت الي بيشتم #مرسي في كل حته كان فاعل في عهد مبارك.

وتساءل عبد الهادي : عايز اسال ابو_العز_الحريري ايه اخبار فلل كينج مريوط و ليه لما بتصور مع الفضائيات بتكون في شقتك المتواضعة في محرم_بك ؟
وأضاف : نجلي أبو_العز_الحريري يعملان في أعلى شركات البترول رواتبا في الإسكندرية شركتي إبروم و سيدبيك ومتوسط دخل كل منهما الشهري لا يقل عن 20 ألف جنيه .. مشيرا إلي أن : زوجات نجلي ابو_العز_الحريري معينتين في شركات بترول وكل ذلك في عهد سامح فهمي ومنذ حوالي 9 سنوات.
وأردف : هشام الحريري وهو في الثلاثينات من عمره يعمل مدير عام مساعد المدفوعات في الإدارة المالية بشركة إيبروم للبترول هل هو مخترع ليتخطى زملاؤه؟
وتساءل: هل هي صفقة تغاضى فيها أبو العز عن معلومات قدمت إليه عن فساد وتجاوز قام به سامح فهمي ، فتقدم إليه وعينهم وقفل على المواضيع

النيابة تواجه "باسم يوسف" بأقوال الأمين في قضية ازدراء الأديان.. اليوم

أكمل المقال

يمثل اليوم الإثنين الإعلامي باسم يوسف أمام مكتب النائب العام لمواجهته بما جاء بأقوال محمد الأمين رئيس قنوات “سى بى سى”، وطارق الرزاز صاحب الشركة المنتجة للبرنامج، أثناء التحقيق معهم بتهمة إهانة الرئيس وازدراء الأديان.
وكان النائب العام المستشار طلعت عبدالله، قد أمر بصرف محمد الأمين ومحمد هانى من النيابة دون ضمانات، بعد توجيه تهم الاشتراك بالمساعدة فى ازدراء الأديان السماوية وإهانة رئيس الجمهورية للأمين.

جريدة «شغلانة»

أكمل المقال
ينطلق العدد الأول من جريدة «شغلانة» الاربعاء 1 مايو 2013، وهو اليوم الذي يحتفل به بالعمال في جميع أنحاء العالم، و«شغلانة» هي أول جريدة غير هادفة للربح تسعى لإلقاء الضوء على موضوعات متعلقة بوظائف العمالة الفنية والعمال في مصر.

تهدف الجريدة إلى إظهار قيمة العمال في المجتمع للدور الذي يقدمونه، وتقويتهم، وكذلك تحسين تقدير المجتمع للعمال بصفة عامة.

سيتم إطلاق الجريدة عبر حلقة نقاش ستعقد في الأول من مايو 2013 في مسرح الجنينة بحديقة الأزهر في تمام الساعة السادسة والنصف، يليها حفل لفريق مشروع كورال للغناء الجماعي.


ويتضمن العدد الأول من الجريدة تقارير عن المبادرة القومية للتوظيف «NEP» التي أطلقها مجتمع رجال الأعمال المصري الألماني ومركز التوظيف التابع للمبادرة الذي يسعى لتسهيل عثور الباحثين عن الوظائف الفنية على فرص مناسبة.

كذلك يضم العدد تجربة لشاب استفاد من خدمة المركز التابع للمبادرة أثناء بحثه عن وظيفة، مع مقال عن الأصل التاريخي لـعيد العمال وعلاقته بعدد ساعات العمل.

وتصدر الجريدة من خلال مشروع دعم الوظائف الفنية التابع للتعاون الإنمائي الألماني، بإشراف من صندوق الدعم الإقليمي، وبتكليف من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية، وتتولى شركة «ماد سولوشنز» توفير المحتوى والتصميم الفني للجريدة.

«الداخلية» تعلن ضبط ضابط شرطة مُتلبسًا بـ«تجارة السلاح»

أكمل المقال

أكد مصدر أمني بوزارة الداخلية، أن قطاع مصلحة الأمن العام، رصد بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائي، تورط أحد ضباط الشرطة، برتبة ملازم أول، بمديرية أمن بني سويف، مع عدد من تجار الأسلحة النارية بمحافظة قنا.


وأضاف المصدر، في تصريحات صحفية، مساء اليوم الأحد، أن التحريات أشارت إلى اتفاق الضابط المتهم مع أحد تجار الأسلحة بقنا على نقل كمية من الأسلحة من محافظة مرسى مطروح إلى محافظة قنا مقابل مبالغ مالية.


ولم يعلن المصدر عن اسم الضابط المتورط، لكنه قال إنه تم تقنين الإجراءات، وإعداد الأكمنة اللازمة لمتابعته وتحديد خط سيره، حيث تمكنت قوة من قطاع مصلحة الأمن العام وأمن مطروح، من ضبطه بأحد الأكمنة المعدة لهذا الغرض بنطاق محافظة مرسى مطروح، حال قيادته للسيارة رقم «م ع 7293»، وبحوزته 6 بندقيات آلية ماركة«FN»،  و7 بنادق آلية، ومبلغ مالي قدره 9270 جنيهًا، وبمواجهته بالمضبوطات، أقر بحيازته لها على النحو الذى جاء بالتحريات، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية قبل الواقعة وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط جميع المتهمين في الواقعة.

وزير القوى العاملة: الأربعاء المقبل إجازة رسمية بأجر كامل بمناسبة الاحتفال بعيد العمال

أكمل المقال

أعلن خالد الأزهري، وزير القوى العاملة والهجرة، أن يوم الأربعاء المقبل إجازة رسمية بأجر كامل للعاملين المخاطبين بأحكام قانون العمل الصادر بالقانون رقم 12 لسنة 2003 والقرار الوزاري رقم 112 لسنة 2003، وذلك بمناسبة الاحتفال بعيد العمال. 

وأضاف الوزير فى بيان له اليوم أنه إعمالا لحكم المادة (52) من قانون العمل والمعدل بالقرار الوزاري رقم 49 لسنة 2009 بشأن تحديد أيام الأعياد، التي تعتبر إجازة بأجر كامل. 

وأشار إلى أنه يجوز لصاحب العمل تشغيل العامل في هذه الأيام إذا اقتضت ظروف العمل ذلك على أن يستحق العامل في هذه الحالة بالإضافة إلى أجره عن هذا اليوم مثلي هذا الأجر.

الغاء زيارة الداعية محمد حسان إلى تونس بسبب ضغوط السلفيين

أكمل المقال

ذكرت تقارير إعلامية اليوم الأحد أن الداعية المصري المعروف محمد حسان قد ألغى زيارة له مقررة الى تونس في 29 من الشهر الجاري.
وكانت خمس جمعيات إسلامية تونسية قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري عن برنامج استضافتها للداعبة المصري محمد حسان لإلقاء دروس ومحاضرات دينية في عدة مدن تونسية.
لكن رابطة علماء جامع الزيتونة الشهير في تونس أصدرت بيانا معارضا للزيارة.
وأفادت وسائل اعلامية محلية في تونس من بينها صحيفتي ''المغرب'' و''السور''، أن الزيارة قد تم الغاؤها بسبب ضغوط من تيارات جهادية سلفية في تونس كانت نشرت تنبيها لأتباعها على مواقع الكترونية وصفحات موقع التواصل الاجتماعي ''فيسبوك'' من حضور الدروس الفقهية للداعية المصري بدعوى إنكاره لمسائل في العقيدة كما وصفوه بفقيه البلاط.
وأشارت وسائل الاعلام الى الانتقادات الموجهة لمحمد حسان بسبب مواقفه من الثورة المصرية ودفاعه عن نظام حسني مبارك ودعوته الشعب للرجوع إلى المنازل.
ومنذ ثورة 14 يناير التي أطاحت بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي تواترت زيارات الدعاة من المشرق العربي الى تونس لكنها أثارت جدلا لدى علماء تونس والنخبة العلمانية بسبب خلافات فقهية تتعلق بحقوق المرأة والنظام الديمقراطي.

إسلام لطفي - وكيل مؤسسي حزب التيار المصري- عبر فيسبوك:

أكمل المقال
لو صح الكلام الخاص بأن حماس هي من دبرت ونفذت الثورة ضد مبارك لإسقاطه لصار فرضاً علي كل مصري ان يقبل رأس كل أفراد حماس فرداً فرداً!!!

ولو صح ما قيل عن انهم فعلوا ذلك بإيعاز وتخطيط من الاخوان لاصبح من حق الاخوان ان يفعلوا ما شاءوا وان يحكموا كيفما يحلو لهم!!!

كونك (عويل) و (موتور) ومن (ارامل مبارك) لا يعطيك الحق ان تسلب عموم المصريين اكبر واهم انجازاتهم بعد ثورة ١٩١٩، الثورة ثورة شعب مصر، ومن خطط لها هم شباب مصر، ومن بذل من دمه لها وضحى بحياته من اجل تحقيق اهدافها هم شباب مصر، ومن سيبقى وفياً وحامياً لها في وجه اي انتهازي يحاول استغلالها او استغلالنا هم شباب مصر.

حريق هائل بسجن الرملة.. ومخاوف من إصابة أسرى فلسطينيين

أكمل المقال

أفاد مركز الأسرى للدراسات، مساء اليوم الأحد، بأن حريقاً كبيراً اندلع في سجن الرملة، وتصاعد الدخان من المكان بشكل كثيف.
وأوضح المركز أن الحريق تركز في المنطقة الغربية من السجن، التي يتواجد فيها أسرى أمنيون من الفلسطينيين. وطالب مدير المركز، رأفت حمدونة، بحماية الأسرى الفلسطينيين الأمنيين المتواجدين في السجن، وخاصةً أن هناك أسرى مرضى قد لا يتحملوا آثار الحريق وبحاجة لإنقاذهم. وذكر موقع "واللا" الاخباري العبري أن حريقاً شب ظهر اليوم في معمل للخشب بسجن "معسياهو" في الرملة، مضيفاً ان فرقاً للإطفاء وصلت إلى المكان لإخماد الحريق الذي لم تُعرف اسبابه بعد. من جهة أخرى، ذكر الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" ان حريقاً شبّ بالقرب من كرمي يوسف وسط اسرائيل، وان طواقم الاطفاء التي وصلت الى المكان تقوم بإخلاء السكان من المناطق المجاورة للحريق، حيث تعمل اكثر من 15 طاقماً للإطفاء بمساعدة 4 من الطائرات المتخصصة بإطفاء الحرائق.أخبار مصر - البديل 

بالفيديو .. نور الشريف: أمريكا قتلت السادات وبدأت تكشّر عن أنيابها بباسم يوسف

أكمل المقال
جسّد الفنان نور الشريف تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في شئون مصر في صورة الإعلامي باسم يوسف وغيره.

وقال نور في سياق حوار مطوّل على فضائية mbc مصر مع الإعلامية منى الشاذلي: "أمريكا بدأت تكشّر عن أنيابها بباسم يوسف وغيره عندما تدّخل البيت الأبيض لمنع التحقيق معه، وأمريكا أيضا هي التي قتلت أنور السادات، والغريب أن الرئيس مرسي أعطى وساما للسادات وفي الوقت نفسه كرّم أحد المدبرين لقتله وأجلسه في الصفوف الأولى باستاد القاهرة في احتفالات أكتوبر، فما هي وجهة نظره؟! وكيف يكرم القاتل والمقتول؟!".

وعن الأحوال التي تمر بها مصر، قال نور: "أنا في غربة داخل مصر، فأنا لا أرى قنوات فضائية ولا أقرأ جرائد، فقط أشاهد المباريات الأجنبية، وقناة أفلام المهرجانات الأجنبية، وأسمع موسيقى وأقرأ كثيرا جدا".

وأردف: "قرارات الرئيس التي تتغير تاني يوم أفقدتني توازني وهدوئي، وأستعجب من طول بال الناس لأنهم يشاهدون هذا الهراء وهذا الكذب وانعدام الضمير والأخلاق، ومع الأسف البعض يتاجر بالدين لكي يفرض علينا أشياء ضد مصلحة البلد، ولا يوجد أحد يحب هذا البلد بجد".

وبسؤاله عما إذا كان منزعجا من الجنسية الأمريكية التي يحملها أبناء الرئيس، أجاب: "أكيد.. ولازم يتنازلوا عنها لأنهم أبناء رئيس مصر، مصر صاحبة الحضارة الجبّارة، مصر القبطية والرومانية والإسلامية، مع احترامي لكل إنسان ومبادئه".

وأضاف: "ربطتني بمبارك علاقة قوية طوال ثلاثين عاما وكان يهاتفني، وعرض عليّ مناصب في عهده ورفضتها، وماينفعش نقول 30 سنة فساد، فلا يوجد حاكم ملاك، ولا يوجد حاكم ينال رضا الشعب بالكامل".

واستطرد: "هل من الذوق أن يتم تجديد حبس مبارك في يوم عيد تحرير سيناء وهو الذي رفع العلم على أرضها من قبل، وكنت أنا بصحبته مع عدد من الفنانين؟!".

وعن رأيه في رجوع الجيش مرة أخرى ليحمي الدولة المدنية، قال: "الجيش هو خط الدفاع الأخير، وما حدث في لبنان حدث لعدم وجود جيش، وما حدث للعراق بسبب تدمير الجيش، بينما سوريا صامدة بسبب وجود جيش، فأنا استفزتني كلمة "العسكريين يرجعوا"، فإذا تعرضنا للضرب من الذي سيحمينا، ولو طلبت من الجيش أن يرجع ثكناته سأكون مختلا عقليا".

وشدد: "أنا مسلم وحجّيت واعتمرت أكثر من مرة، وأعتبر نفسي قارئا معقولا في الدين، وبرغم ذلك لم أفهم خطبة الرئيس في مسجد في السودان".

وأشار نور: "كان فهمي أن الإخوان أكثر قوة وتنظيما، وكنت أراهن على نجاحهم، لكن فشلهم جاء أسرع مما توقعت، وتصرفات الجماعة تسيء إلى الرئيس وتُظهره بشخصية الضعيف، ولو قابلت الرئيس سأطلب منه الشفافية، ولا بد أن يوضح العلاقة بينه وبين جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة، وأنا لو مكان الرئيس لحبست جماعة الإخوان".

وتمنى نور في اللقاء أن يذهب الرئيس للقداس القادم في الكنيسة البطريركية لأنه رئيس لكل المصريين.

وحذر نور من ثورة الفقراء قائلا: "لا أحد يعد الناس بالعدالة الاجتماعية، فهذه كذبة وانتهت، ومرتبات المعاشات التي رفعتها الدولة هيدفعوها السنة الجاية منين؟!".

من ناحية أخرى تكلم نور عن أعماله الفنية وعن حبه الشديد لإعادة المشاهد قائلا: "زملائي يندهشون مني بسبب حبي الشديد لإعادة المشاهد، لأني تلميذ المخرج الكبير محمد فاضل، وعندما بدأنا كان لا يوجد مونتاج، فكنا نكرر المشاهد كثيرا للتأكد من دقة العمل".

وأضاف: "الاندماج في تجسيد الشخصية بنسبة 100% يبقى غيبوبة وليس فنا، لأن الإبداع وقتها لا يكون محسوبا ولا يعرف الفنان أن يعيد المشهد مرة ثانية".

وبسؤاله عن تجربته لأي مهنة عمل أخرى أجاب: "جربت مرة وخسرت، والعمل الوحيد الذي نجحت فيه هو أنني أنتجت لأنه في صميم عملي، وأنتجت أشياء أنا فخور بها جدا مثل أول فيلمين للمخرج سمير سيف، وأول فيلم للمخرج محمد خان".

ويشارك نور الشريف حاليا في بطولة مسلسل "خلف الله" المرشح للعرض على الشاشة في شهر رمضان المقبل، ويقدم من خلاله شخصية شيخ صوفي يعيش في حيرة شديدة بين أهل قريته، بالإضافة إلى تسليط الضوء على سحر الجو الصعيدي وبعض القيم في مجتمعنا التي أصابها الخلل.

"خلف الله" تأليف زكريا السيلي، وإخراج حسني صالح، وبطولة نور الشريف، عبير صبري، صبا مبارك، مي سليم، سميرة عبد العزيز، لقاء سويدان، أحمد حلاوة، خليل مرسي، بهاء ثروت، أحمد الشافعي، مدحت تيخة، سلمى غريب، وريهام نبيل.
شاهد جزءا من لقاء نور الشريف في "جملة مفيدة"